الأخبار
تحذيرات من صعود متوقع لليمين المتطرف في انتخابات البرلمان الأوروبيالدفاع الجوي السعودي يسقط طائرة تحمل متفجرات أطلقها الحوثيون باتجاه مطار الملك عبداللهمجدلاني: القيادة الفلسطينية تُدين التدخل الأمريكي في شؤون فنزويلاعريقات: مؤتمر البحرين ضربة لمبادرة السلام العربية وقرارات مجلس الأمنليبرمان يُصعد: لا يوجد شيء لأناقشه مع نتنياهو.. والأخير يرد: يريدون إسقاطيهل تهرب سواريز من نهائي كأس الملك؟بالأرقام.. ريال مدريد على أعتاب ميركاتو تاريخي لم يحدث من قبل(فيسبوك) يخطط لإطلاق عملة رقمية جديدةجماعة الهيكل تعلن رسميًا نيتها اقتحام الأقصى يوم 28 من رمضانشرطة قلقيلية وطولكرم تضبطان مشتلا للمخدرات خلف جدار الفصلنتنياهو: ليبرمان يبحث عن كل الأعذار لإسقاطي"ظهر المهدي المنتظر".. تفاصيل ليلة اقتحام (جُهيمان) وأتباعه الحرم المكي بالأسلحةمركز شباب خربة العدس برفح يختتم البطولة الرمضانية الثالثة لكرة القدماشتية يلتقي فعاليات محافظة قلقيلية ويطلع على أهم احتياجاتهانجم ليفربول: ميسي قال لي"إنت حمار"
2019/5/26
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

أمة عاقلة بقلم: عادل بن مليح الأنصاري

تاريخ النشر : 2018-10-10
أمة عاقلة  بقلم: عادل بن مليح الأنصاري
أمة عاقلة ( عادل بن مليح الأنصاري )

نَحْنُ أُمّةٌ عَاقِلَةْ
حَدِيثُنَا بَلاغَةٌ
ونُتْقِنُ القَلْقَلَهْ
نُرْسِلُ الحُرُوفَ
بِحِكْمَةٍ مُرْسَلَهْ
أوْ تَزْحَفُ حَذَرًا
ثُمّ تَضْرِبُ كالزّلْزَلَهْ
شِعْرُنَا نَغْرِفُهُ كالْمَاءِ
أوْ مِنْ الصّخْرِ نَنْحِتَهُ
وتَأْسِرُ الأعَاجِمَ
حُرُوفَنَا المُجَوْقَلَهْ
نُصَوّبُهَا سِهَامًا حَارِقَهْ
نَحْوَ أيّ مَسْأَلَهْ
ورَأْيَ مَنْ نُخَالِفُ
نَقْذِفْهُ فِي سَلّةٍ مُهْمَلَهْ
هَلْ أُعِيدُ كَلامِي مِنْ أَوّلَهْ
نَحْنُ أُمّةٌ عَاقِلَةْ
قَوْلُنَا حِكْمَةٌ
وحِكْمَةُ غَيْرِنَا فِي المَزْبَلْهْ
لَنا المَدَارَاتُ العُلا
فَهَلْ هُنَاكَ مُشْـكِلَهْ؟
نَحْنُ أبْطَالُ الْمَرْحَلَهْ
ومَنْ نُعَادِيهِ
اقْرَأْ عَلَيْهِ الْبَسْــمَلَهْ
صِغَارُنَا يَنْزِفُونَ مَرْجَلَهْ
يُوْرِدُونَ الطّعَانَ
يُزَمْجِرُونَ لِلْمَوْتِ
هَلا ،، هَلا
هَلا ،، هَلا
تَبًا لِمَنْ أيْقَظَنِي
كُنْتُ فِي حُلُمٍ مَا أجْمَلَهْ
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف