الأخبار
قوارب وواصل تنهيان حملتهما الشتوية في سلفيتسلطة النقد تبحث آخر التطورات حول فكرة إنشاء بنوك تعاونية بفلسطينمشروع "سمو".. مجابهةٌ وتحدي للعنف والكوارث في المجتمع الفلسطينيالوزير الحساينة يتفقد مشروع إنشاء 75 وحدة سكنية بمنطقة أبراج "حي الندى"الحساينة: أنظمة التطبيع لا تمثل ضمير الأمة و"وارسو" يهدف لتثبيت إسرائيل بالمنطقةقصف مدفعي إسرائيلي لموقعين تابعين للمقاومة شمال قطاع غزةالإعلام الإسرائيلي: السلطة تُهدد برفض جميع الإيرادات الضريبية إذا تم الخصمقمة في إنجلترا بين مانشستر يونايتد وتشيلسياختيار أبو كشك لعضوية مجلس "الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية" في القدسفتحي أبو العردات يستقبل الدكتور حسن قبيسيفتح: القيادة لن ترضخ للابتزاز الإسرائيلي واقتطاع أموال المقاصة بلطجة وسرقةالرئاسة: تداعيات خطيرة على المستويات كافة لقرار اقتطاع رواتب الشهداء والأسرىجامعة الأقصى تُوضح موضوع "برامج الجامعة" التي تمت إعادة تصويبهاوزير الحكم المحلي يستقبل محافظ الخليل ومجلس بلدي يطاالحمد الله: اقتطاع أموال المقاصة يُهدد التزامنا بدفع رواتب الموظفين بموعدها
2019/2/17
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

لماذا استقالت نيكي هايلي؟ بقلم: عطا الله شاهين

تاريخ النشر : 2018-10-10
لماذا استقالت نيكي هايلي؟ بقلم: عطا الله شاهين
لماذا استقالت نيكي هايلي؟
عطا الله شاهين
مما لا شك فيه بأن استقالة نيكي مندوبة أمريكا في الأُمم المتحدة كانت مفاجئة للكثيرين من السياسيين الأمريكيين ولإسرائيل، رغم أن أسباب استقالتها لم تعرف بعد في ظل تكهنات عن احتمالية استعدادها لخوض الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة القادمة بعد سنتين تقريبا، على الرغم من نفيها للترشح للرئاسة الأمريكية، لكن هل هناك أسباب أخرى لاستقالتها؟ تبدو الإجابة على السؤال صعبة، لأن وراء الاستقالة تكون أسباب قوية تدفعها للاستقالة من منصبها لكن لماذا استقالت يبقى السؤال الذي يتردد الآن على ألسنة المتابعين للسياسة الأمريكة؟.
جميع العلم رأى كيف تدافع عن إسرائيل بكل قوة، ومن مواقفها المؤيدة لإسرائيل يبين مدى تعصبها لدولة الاحتلال، لا سيما دفاعها عن نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس .
وتأتي استقالتها في ظل تراجع سياسة الولايات المتحدة في الشرق الأوسط، لكن مهما كانت أسباب استقالتها فإن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قبل استقالتها، ورأى ترامب فيها بأنها أنجزت عملا رائعا كمندوبة أمريكا في الأمم المتحدة، فلمن لا يعرف هيلي فهي هندية من طائفة السيخ دخلت الحياة السياسية في سن مبكرة، ويذكر بأنها كانت كانت من أشد المنتقدين لسلوك ترامب خلال حملته الانتخابية فى عام 2016
لا يمكن لأحد أن ينسى معاداتها للشعب الفلسطيني وموقفها من غزة، لا سيما تجاهلها القضية الفلسطينية تماما خلال إلقاء كلمتها الأخيرة في الأمم المتحدة في احياز تام لإسرائيل.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف