الأخبار
7 أشياء مرعبة تقوم بها أثناء نومك وأنت لا تدريرأس الخيمة تستعد مجدداً لدخول "غينيس" مع عرض مذهل للألعاب النارية"مطارات أبوظبي" تحتفي باليوم الوطني البحرينيغزال يقتحم سيارة حاول صاحبها تصويرهمركز ابحاث الفضاء والفلك بجامعة الاقصى يرصد ويصور مذنب (46p/Wirtanen)المطران حنا: الفلسطينيون المقدسيون هم سدنة المقدسات في هذه المدينةانتظر 55 عاماً لتحقيقه.. مصور يوثق لحظات تحول اليرقة إلى فراشة والنتيجة مُذهلةالتوابل والبهارات في الرجيمحبة دواء واحدة للوقاية من أمراض القلب والكولسترول وضغط الدممشهد مؤثر.. لحظة إنقاذ كلب من الموت متجمدًا بمنطقة جليديةالمستشفى الاندونيسي يتسلم جهازا لغسيل الكلى من قطر الخيريةالخارجية تُطالب مجلس الأمن بوقف سياسة الكيل بمكيالين وتوفير الحماية الدولية لشعبنامُكذّبة رواية الاحتلال.. عائلة البرغوثي تكشف تفاصيل اغتيال ابنها وتُطالب بتحقيق دوليلقطة لكلاب تنتظر مشرداً خارج مدخل مستشفى تذيب القلوبلوقف السخرية.. ريهانا توظف "دوبلجنجر" لاختيار شكل الحواجب
2018/12/17
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

وقاحة القنصلية الأميركية والمستجيبون الأوغاد بقلم: محمد خضر قرش

تاريخ النشر : 2018-09-25
وقاحة القنصلية الأميركية والمستجيبون الأوغاد
محمد خضر قرش – القدس
الوقاحة الأميركية لم تعد محصورة في المستوى الأول كالرئيس ترامب وجون بولتون ونيكي هيلي ودافيد فريدمان، فحسب بل امتدت افقيا وعموديا إلى بقية الطاقم المعني في الشرق الأوسط والمعين من قبل الرئيس الأهوج بشهادة أكثر من عضو في الإدارة الأميركية الحالية واخرهم الكاتب المشهور بوب وودورد والكاتب المجهول الذي كتب مقالا بدون توقيع في صحيفة نيويورك تايمز، اتهم فيه ترامب بالغباء وضحالة الفكر وعدم التوازن والاستهبال والجهل. الخ. وبفعل التجانس الطبيعي انتقلت الوقاحة الى جيسون غرينبلات وجاريد كوشنير وأخيرا إلى القنصلية الأميركية العامة في القدس، والتي قامت في بداية شهر أيلول بتوجيه دعوتين لبعض رجال الاعمال والشخصيات المتنفذة في الرابع والخامس من الشهر الجاري، خصصت الأولى لحضور حفل استقبال لتأييد الأفعال والقرارات الأميركية في القدس والثانية لمناقشة القضايا الاقتصادية والسياسية. فكل ما سبق وغيره كثير نتابعه يوميا عبر وسائل الاعلام وشبكات التواصل الاجتماعي فلا جديد ابدا في الوقاحة الأميركية التي باتت علنية وبدون رتوش أو مكياج أو مجملات. فموقف واشنطن من قضايا شعبنا وعدالة قضيتنا لم يتغير منذ عام 1948 وازدادت حدة الانحياز الأمريكي لصالج إسرائيل بعد حزيران 1967 وتعمقت الوقاحة في العقدين والنصف الأخيرين وخاصة بعد اتفاقية أوسلوا والانهيار الفكري والأيديولوجي لدى الأحزاب والقوى العربية وتراجع الحرص والحس الوطني معا للمنظومة العربية الرسمية وانحراف البوصلة النضالية عن اتجاهها ومسارها الصحيح وانسياقها وراء الخطط الأميركية الصهيونية لإدخالها إلى مَرجل أو آتون الفتن الطائفية والمذهبية. الا ان الغريب والمستهجن والمرفوض هو قيام حفنه من الساقطين وطنيا من بعض رجال الاعمال بتلبية الدعوة والاستجابة لها والحضور شخصيا، وكأن شيئا لم يكن وخاصة بعد اعتراف الصفيق ترامب بالقدس عاصمة للكيان الإسرائيلي. فهذه الفئة الشاذة والساقطة وطنيا وشعبيا لم تكن معنية يوما بمصير عاصمة فلسطين. فهي لم تهتم الا بمصالحها الذاتية الانانية الضيقة وبصداقتها للولايات المتحدة الأميركية. فهي لم تولِ يزما أي اهمية للقدس ولا للوطن، فقد ضربت بعرض الحائط بكل القيم والمبادئ الوطنية واهملت دماء الشهداء الابطال الذين سقطوا بالذخيرة الأميركية وبالأيدي الإسرائيلية كما تجاهلت نضالات المعتقلين والأسرى وغضت الطرف على الدعم الأميركي الاعمى واللامحدود للاستيطان الإسرائيلي ومصادرة الأرض الفلسطينية. وبالجهة المقابلة ومن حسن طالع شعبنا وأغلبية رجال اعماله الأوفياء، فإن عدد الفئة الضالة والساقطة وطنيا وانسانيا واخلاقيا ومجتمعيا التي حضرت ولبت الدعوة لم يزد عن 100 شخصية في كلا الدعوتين ومعظمهم من صبية وصعاليك المدن علما ان عدد المقدسيين الذين حضروا ولبوا الدعوة لا يكاد يذكر. كان يمكن ان تكون نسبة الحضور أكبر قليلا لولا قيام الشباب الغيورين بتنظيم فعاليات امام فندق النوتردام ضد عملية الحضور وقد استجاب مشكورا كل من عاد ادراجه وأخطأ التقدير والحساب اما الذين حضروا فقد تم تصوير معظمهم ممن دخلوا من الأبواب الرئيسة. من الصعب تفسير حضور الصبية لدعوة القنصلية الأميركية لكن من المتابعة فإن العديد منهم يحملون الجنسية الأميركية المخسوفة أو حصل على تمويل مباشر من هيئة المساعدات الأمريكية US Aid، لإقامة مشاريع لهم والقليل منهم لم يقم وزنا للمعايير الوطنية والدفاع عن القدس. لكن هناك قلة لا يمكن باي حال تفسير حضورها سوى بأنها عاشقة للسياسة الأميركية مهما تفعل ضد فلسطين والعروبة فهم اميركيون أكثر من الأمريكان. وهؤلاء يجب نبذهم من حياتنا ومجتمعنا. فمثلا كيف نفسر حضور مدير إحدى أكبر شركات التدقيق العاملة في فلسطين من رام الله الى القدس لتلبية دعوة القنصلية بعد قرار ترامب العنصري بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل؟ فهذا لا ينقصه المال ولا الامتيازات ولا المناصب سوى انه ما أقدم عليه إلا حبا وعشقا للسياسة الأميركية. القدس وفلسطين ليست بحاجة لمثل هؤلاء الصبيان الهائمين على وجوههم غير الواثقين بفلسطينيتهم وعروبتهم. عاصمتنا بألف ألف خير بدون هؤلاء المُتأمركين. فبعد احتلال طويل امتد لعقود ليست قليلة يمكن ان نجد بضعة عشرات باعوا وطنيتهم بثمن بخس، فهذه المشاهد تتكرر وتحدث عند كل الشعوب التي أُحتلت أراضيها. وليست محصورة بالفلسطينيين على أية حال. من لبوا دعوة القنصلية الأميركية ليسوا إلا أوغادا مأجورين خرجوا عن الصف الوطني مما يستدعي لفظهم وعزلهم.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف