الأخبار
دوري جوال السلوي.. خدمات المغازي يواصل انتصاراته ويهزم غزة الرياضيشرطي يغتصب فتاة صغيرة بمقعد سيارته الخلفي أثناء عملهالامين العام لحركة المقاومة الشعبية يشارك بمؤتمر برلمانيون لأجل القدس بأسطنبولابنة الفنانة السورية وفاء موصللي تتعرض لحادث سير مروعفدا يدعو لتعزيز التلاحم الشعبي والوحدة الوطنية وإلى تصعيد كل أشكال المقاومةهندي يهتك عرض امرأة جالسة في الطائرة قربه وزوجته بجانبهالمالكي يستدعي دبلوماسيين أجانب ويحثهم على اتخاذ دولهم موقفاً من العدوان الإسرائيليأرنولد شوارزنيغر يستمتع بقيادة أولّ سيارة هامر كهربائيةروبن يغيب عن بايرن ميونخ حتى نهاية العام الحالي بسبب الإصابةحلم "ناهض" بأن يُصبح مهندساً مرهون بإجراء بسيط من السفارة الفلسطينية بالجزائر.. فهل تستجيب؟فيديو: أغرب الفتاوى عن المرأة: الراقصة "شهيدة" و"الترقيع" حلالبحرية الاحتلال تعتقل صياديْن شقيقيْن قبالة بحر مدينة غزةالأونروا تقدم دفعات جديدة من الدعم المالي لفلسطينيي سوريافيديو: ببدلة سوداء جريئة.. وصلة رقص جديدة لفيفي عبدهخلفّت 60 إصابة: قوات الاحتلال تنسحب من مخيم الأمعري بعد تفجير منزل أبو حميد
2018/12/15
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

توافقات(تقفيصات) سياسية بقلم: حيدرحسين سويري

تاريخ النشر : 2018-09-25
توافقات(تقفيصات) سياسية بقلم: حيدرحسين سويري
توافقات(تقفيصات) سياسية
حيدر حسين سويري

الأب: ما رأيك أن أزوجك يا بُني؟
الإبن: مستحيل، كيف أتزوج وليست لديَّ وظيفة أو عمل؟!
الأب: سأزوجك بنت وزير
الإبن: إذا كان كذلك فأنا موافق
ذهب الأب للوزير وقال له: جئنا نخطب بنتك لولدي. الوزير رفض؛ فقال لهُ الأب: إبني يشتغل مدير في البنك المركزي.
الوزير: إذا كان كذلك فأنا موافق
فذهب الأب لرئيس البنك المركزي وقال له: أريدك أن توظف إبني مديراً عندك
فقال له مدير البنك: مستحيل!
الأب: لكن إبني زوجتهُ بنت الوزير؛ فقال المدير: أنا موافق، فليأتي غداً ليستلم وظيفته!
   هكذا تجري الأمور في بلادنا، وفق توافقات(تقفيصات) مصلحية أو ما يُعبر عنها توافقات سياسية، وهي في الحقيقة نصب وإحتيال لتحقيق مصالح خاصة، وما جرى من إنتخاب الحلبوسي وما سيجري من إنتخاب رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء قد يكون مثلهُ أو أكثر سوءً، فلا حياء ولا خوف، وممن الخوف والكلُّ مشتركون أو ساكتون لا يسطيعون فعل شئ!
   يتردد الآن في الاوساط الإعلامية ترشيح(السيد عادل عبدالمهدي) لرئاسة الوزراء، وصراحة لا لخللٍ فيهِ لكني أراه لا يصلح أبداً، في هذه المرحلة على أقل تقدير، وأرجو من الجهات الضاغطة(إذا صح ما يتردد في الإعلام) أن يتركوا الرجل في حالهِ ولا يحملوه ما لا يستطيع، ولو كانت لي اليد الطولى في الأختيار لأخترت(باقر جبر صولاغ) وبلا تردد، فهو القوي الأمين.
بقي شئ...
عندما تشتد الأمور يقال: إن رئيس الوزراء ليست لديه القدرة بسبب التدخلات الأمريكية والإيرانية! وعندما تنفرج الأمور، يقال: هذه إنجازات رئيس الوزراء! كفاكم بالله عليكم، لقد سفهتم أحلامكم، حقرتم أنفسكم، فبتم يُستهزء بكم، في كل وقت وحين، من قِبل أراذل القومِ وشرارهم، لَبِئس الوِرد المورود.
.................................................
حيدر حسين سويري
كاتب وأديب وإعلامي
عضو المركز العراقي لحرية الإعلام
البريد الألكتروني:[email protected]
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف