الأخبار
مجلس إدارة الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء يبحث سبل تعزيز تنافسية الدولة عالمياًبطولة الناشئين السلوية: انتصارات لخدمات المغازي والبريج في افتتاح البطولةفعاليات "أبوظبي الدولي للقوارب 2018" تتواصل لليوم الثالثفوز مدرسة المستقبل بجائزتين في مشاريع التوعية البيئية لبلدية رام اللهدافنشي كان "أحول".. ومختصون يؤكدون "هذا سر نجاحه"تفاصيل الاتفاق المصري السعودي لتعزيز التعاون في الاستشارات الهندسيةنقابة المهندسين تطالب الحكومة بأن يكون الاشتراك في الضمان الاجتماعي اختيارياًبعد إعفائه من منصبه في الديوان الملكي.. القحطاني يُغرد عبر (تويتر)الاحتلال يقتحم ضاحية شويكة ويشرع بعمليات تفتيش في الأراضي الزراعيةلجين عمران تعلق على خبر وفاة الصحافي جمال خاشقجي… فماذا قالت؟ملحم: قرار بقانون يمكّن قطاع الثروة الحيوانية من الانتفاع الضريبيمن هو سعود القحطاني المُعفى من منصبه على خلفية قضية خاشقجيبحرية الاحتلال تعتقل صيادين في بحر شمال غزةالاحتلال يستدعي الأسير المحرر محمد البدن من تقوعالاحتلال يستدعي أسيرا محررا جنوب شرق بيت لحم
2018/10/20
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

تجربة رواندا الرائدة بقلم:جمال المتولى جمعة

تاريخ النشر : 2018-09-23
تجربة رواندا الرائدة بقلم:جمال المتولى جمعة
تجربة رواندا  الرائدة


رواندا دولة فى شرق افريقيا بمنطقة البحيرات العظمى الافريقية لشرق وسط افريقيا تبلغ مساحتها 26338 كيلو متر مربع وعدد سكانها اكثر من 11 مليون نسمة وتكتسب شهرتها من مايعرف "بالابادة الجماعية " خلال الحرب الاهلية التى اندلعت   فى عام 1994 راح ضحيتها حوالى  مليون شخص فى اقل من ثلاثة اشهر .. استطاع رئيسها "بول كاجامى" ان يوحد الروانديين فقام بتشكيل لجنة الوحدة والمصالحة الوطنية ومهمتها الاساسية عملية التصالح والتسامح وليصفح بعضهم عن بعض من اجل مواجهة الصعاب والتحديات  التى تمر بها البلاد وطويت صفحة الذكريات السوداء لتبدأ حقبه جديدة شعارها تطوير البلد والقضاء على الرشوة والفساد .
وبذلت رواند مجهودا جبارا فى مكافحة الفساد وفرض الامن والاستقرار , بعد تولى الرئيس "بول كاجامى" مقاليد الحكم عام 2000  فسار بهم  بخطى سريعة نحو تحقيق التنمية  بعد ان استطاع ان   يثنيهم عن الاقتتال ويحررهم من افكار الأنا والذاتية الى رحاب العمل الوطنى المخلص الدؤوب نحو التنمية فتحققت المعجزة وحدث التحول الرهيب واصبحت رواندا مثالا يحتذى به فى تجارب التنمية والنهوض لدول العالم الثالث ,وتحولت الى نمر افريقى صاعد اقتصاديا بسرعة الصاروخ فأصبحت  سابع دولة على مستوى العالم فى النمو الاقتصادى حيث وصل متوسط دخل الفرد مؤخرا فيها الى 10 الاف دولار  سنويا .
استطاعت رواند ان تخلع عباءة التخلف .وان تمضى قدما فى طريق التنمية الاقتصادية والعدالة الاجتماعية والقضاء على الفقر فحققت رواندا فى مجالات الاقتصاد والصحة والتعليم وتمكين المرأة  انجازات عجزت العديد من الدول النامية الاخرى عن بلوغها حتى اصبحت فى عام 2016 أول الدول الافريقية جذبا لرجال الاعمال وفقا لتقرير السوق الافريقية المشتركة .
 رواندا  لفتت انظار العالم اليها كواحدة من اقوى الاقتصادات الصاعدة فى افريقيا . لاشك ان رواند تمثل معجزة حقيقيةفقد استطاعت تحويل الاقتصاد من اقتصاد يعتمد على الزراعة بنسبة 90% الى اقتصاد صناعى خدمى يعتمد على المعرفة والتكنولوجيا .كما تأتى رواند كثانى افضل بلد افريقى من حيث سهولة القيام بالاعمال التجارية فى عام 2016 وذلك بفضل سياسة الشباك الواحد التى اعتمدتها الدولة .وركزت الحكومة على ثروات البلاد الزراعية والسياحية والاستفادة منها وتوجيه الاستثمار اليها حتى اصبحت تمثل 70% من القوة الاقتصادية كما وضع الرئيس  خطة واسعة لتطوير  البنية التحتية والتحديث السريع للحاق بالركب العالمى .وتبوأت العاصمة "كيجالى" مكانة متميزة بوصفها انظف واجمل مدينة افريقية حققت السياحة وحدها نحو 43% من الدخل الاجمالى للبلاد ومن الدروس المستفادة من هذه التجربة الجديرة بالدراسة تتمثل فى :-
 1- المصالحة  الوطنية المذهلة التى جمعت الشعب الرواندى .
2 -الاهتمام بالعنصر البشرى فالانسان هو العمود الفقرى للتنمية.
3 -القضاء على الفساد وتطبيق القانون على الجميع.
4- توحيد الدولة نحو هدف واحد واعلاء المصلحة العامة على المصلحة الخاصة.
 سر نجاح هذه التجربة يكمن فى عدم استيراد وصفات سريعة وجاهزة للتنمية وانما العمل على تصميم آليات جديدة تراعى خصوصية المرحلة التى تمر بها البلاد.
جمال المتولى جمعة
مدير أحد البنوك الوطنية بالمحلة الكبرى سابقا 
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف