الأخبار
د.غنام تزرو الدفاع المدني برام الله وتثمن دورهم خلال موجة الحرحماس: الفصائل بحالة تشاور للعمل وفق خطة وطنية لمواجهة (صفقة القرن)تشييع الراحل سميح حمودة إلى مثواه الأخير في رام اللهقطعان المستوطنين يواصلون اعتداءاتهم ضد الفلسطينيينالاتحاد الفلسطيني لكرة السلة يجدول مباريات الفاينل 8 لدوري جوال والتصنيفيبلدية الخليل تحول شوارع رئيسية إلى لوحة جمالية مضيئةالاردن: السفير الصيني وأبوغزاله يحضران توقيع اتفاقية حول الذكاء الاصطناعيعطوان: ثمن فلسطين بمؤتمر البحرين 68 مليار دولار..وقد نشهد الإطاحة بحكم حماس الفترة المُقبلةللمرة الثانية.. فلسطين عضو ورئيس مشارك للمكتب التنفيذي لاتفاقية (بازل)الصفدي: الصراع الفلسطيني الإسرائيلي الأساس بالمنطقة وحله بإنهاء الاحتلالالشرطة تُتلِف (107) مركبات غير قانونية في قلقيليةغنيم يلتقي وفدا من طوباس ويبحث مشاكل واحتياجات المياه للمنطقةالتعليم العالي تُعلن عن منح دراسية في رومانياوزارة الاقتصاد الوطني تبحث إمكانيات تنمية قطاع الصناعات البلاستيكيةكلاسيكو جديد.. ريال مدريد وبرشلونة في السوبر الإسباني
2019/5/26
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

تجربة رواندا الرائدة بقلم:جمال المتولى جمعة

تاريخ النشر : 2018-09-23
تجربة رواندا الرائدة بقلم:جمال المتولى جمعة
تجربة رواندا  الرائدة


رواندا دولة فى شرق افريقيا بمنطقة البحيرات العظمى الافريقية لشرق وسط افريقيا تبلغ مساحتها 26338 كيلو متر مربع وعدد سكانها اكثر من 11 مليون نسمة وتكتسب شهرتها من مايعرف "بالابادة الجماعية " خلال الحرب الاهلية التى اندلعت   فى عام 1994 راح ضحيتها حوالى  مليون شخص فى اقل من ثلاثة اشهر .. استطاع رئيسها "بول كاجامى" ان يوحد الروانديين فقام بتشكيل لجنة الوحدة والمصالحة الوطنية ومهمتها الاساسية عملية التصالح والتسامح وليصفح بعضهم عن بعض من اجل مواجهة الصعاب والتحديات  التى تمر بها البلاد وطويت صفحة الذكريات السوداء لتبدأ حقبه جديدة شعارها تطوير البلد والقضاء على الرشوة والفساد .
وبذلت رواند مجهودا جبارا فى مكافحة الفساد وفرض الامن والاستقرار , بعد تولى الرئيس "بول كاجامى" مقاليد الحكم عام 2000  فسار بهم  بخطى سريعة نحو تحقيق التنمية  بعد ان استطاع ان   يثنيهم عن الاقتتال ويحررهم من افكار الأنا والذاتية الى رحاب العمل الوطنى المخلص الدؤوب نحو التنمية فتحققت المعجزة وحدث التحول الرهيب واصبحت رواندا مثالا يحتذى به فى تجارب التنمية والنهوض لدول العالم الثالث ,وتحولت الى نمر افريقى صاعد اقتصاديا بسرعة الصاروخ فأصبحت  سابع دولة على مستوى العالم فى النمو الاقتصادى حيث وصل متوسط دخل الفرد مؤخرا فيها الى 10 الاف دولار  سنويا .
استطاعت رواند ان تخلع عباءة التخلف .وان تمضى قدما فى طريق التنمية الاقتصادية والعدالة الاجتماعية والقضاء على الفقر فحققت رواندا فى مجالات الاقتصاد والصحة والتعليم وتمكين المرأة  انجازات عجزت العديد من الدول النامية الاخرى عن بلوغها حتى اصبحت فى عام 2016 أول الدول الافريقية جذبا لرجال الاعمال وفقا لتقرير السوق الافريقية المشتركة .
 رواندا  لفتت انظار العالم اليها كواحدة من اقوى الاقتصادات الصاعدة فى افريقيا . لاشك ان رواند تمثل معجزة حقيقيةفقد استطاعت تحويل الاقتصاد من اقتصاد يعتمد على الزراعة بنسبة 90% الى اقتصاد صناعى خدمى يعتمد على المعرفة والتكنولوجيا .كما تأتى رواند كثانى افضل بلد افريقى من حيث سهولة القيام بالاعمال التجارية فى عام 2016 وذلك بفضل سياسة الشباك الواحد التى اعتمدتها الدولة .وركزت الحكومة على ثروات البلاد الزراعية والسياحية والاستفادة منها وتوجيه الاستثمار اليها حتى اصبحت تمثل 70% من القوة الاقتصادية كما وضع الرئيس  خطة واسعة لتطوير  البنية التحتية والتحديث السريع للحاق بالركب العالمى .وتبوأت العاصمة "كيجالى" مكانة متميزة بوصفها انظف واجمل مدينة افريقية حققت السياحة وحدها نحو 43% من الدخل الاجمالى للبلاد ومن الدروس المستفادة من هذه التجربة الجديرة بالدراسة تتمثل فى :-
 1- المصالحة  الوطنية المذهلة التى جمعت الشعب الرواندى .
2 -الاهتمام بالعنصر البشرى فالانسان هو العمود الفقرى للتنمية.
3 -القضاء على الفساد وتطبيق القانون على الجميع.
4- توحيد الدولة نحو هدف واحد واعلاء المصلحة العامة على المصلحة الخاصة.
 سر نجاح هذه التجربة يكمن فى عدم استيراد وصفات سريعة وجاهزة للتنمية وانما العمل على تصميم آليات جديدة تراعى خصوصية المرحلة التى تمر بها البلاد.
جمال المتولى جمعة
مدير أحد البنوك الوطنية بالمحلة الكبرى سابقا 
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف