الأخبار
حماس: الضفة لن تضع سلاحها حتى انتزاع حرية شعبنا من المحتل الغاصبنتنياهو يُصدر تعليمات جديدة بحق عائلات الشهيدين نعالوة والبرغوثيالشؤون المدنية تنفي نشرها خبراً يتعلق بنية الاحتلال اجتياح محافظة رام الله والبيرةيوسف: مسيرات العودة رسالة قوية للرد على (صفقة القرن)شاهد: المؤسسة الفلسطينية لضمان الودائع تعقد لقاء لمدراء بنك فلسطين بغزةهنية: الضفة فتحت صفحة جديدة مع الاحتلال عنوانها الدم والشهادةالشاعر: تهديد الاحتلال لحياة الرئيس عباس افلاس أخلاقي وفشل سياسيالإحصاء الفلسطيني يُعلن جدول غلاء المعيشة الفلسطيني الشهر الماضيقيادي بحماس يطالب بتشكيل لجنة تحقيق دولية حول اعتداءات الاحتلال برام اللهمحافظة رام الله تُشكّل غرفة عمليات لمواجهة إغلاق الاحتلال للمدينةالخارجية الفلسطينية تُشكل خلية أزمة واستنفار دبلوماسي لإدانة العدوان الإسرائيلي بالضفة دولياًدعوات لجمعة غضب من مساجد الضفة الغربيةالهلال يصعد للدور الثاني متصدراً للمجموعة برفقة النادي الأهلي ثاني المجموعةكلية العودة الجامعية تعقد محاضرة علمية حول المصطلحات السياسية ومدلولاتهاعائلة بشكار تحتضن نعالوة مطاردا وتزفه شهيداً
2018/12/13
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

لا تكون مُشاركاً في عملية نحر لغتك.. بقلم:حمدان العربي

تاريخ النشر : 2018-09-19
لا تكون مُشاركاً في عملية نحر لغتك.. بقلم:حمدان العربي
المواطن العربي ، إما عن عدم المبالاة أو جهل أو حسن نية ، لا يعرف أو لا ينتبه أن لغته العربية الفصحى ستصبح مستقبلا لا وجود لها إلا في دهاليز أرشيف التاريخ ...
هذا إذا لم يتعرض هذا الأرشيف فيما بعد إلى محو من الوجود ، كما حصل لأرشيف الدولة العراقية أثناء الغزو الأخير.وبذلك تُمحى من وجود ذاكرة الأجيال إلى الأبد...
ما يجري للغة العربية هنا و هناك وفي عقر ديارها من محاولات ، قد يراها البعض منعزلة أو فردية من بعض الجهات ، هذا ليس بصحيح ...
المنتبه جيدا يرى نفس محاولات في عدة بلدان مختلفة وبنفس الأساليب وان اختلفت شكلا، منها تحت تسميات تطوير مناهج التعليم ، بموجبها يتم استبدال أحرف و مصطلحات عربية بأخرى عامية ، بحجة تسهيل إيصال الفكرة للمتعلم ...
وإذا نظرنا من شق آخر ، نجد الكثير من وسائل الإعلام السمعية و المرئية و المكتوبة في هذه البلدان، بدأت التركيز بقوة على مفردات العامية في مكان الفصحى في حصصها الإخبارية والإعلامية الموجهة للفرد العربي ...
أكثر من ذلك ، تلك الإعلانات الاشهارية الضخمة التي تغزو الشوارع و الساحات العامة حتى في وسائل النقل ،أين أصبحت تُلاحقه ( الفرد العربي) ، تلك المفردات و المصطلحات العامية ومنها من تكتب بأحرف لاتينية ، بمعنى مزيج وخليط لغوي ...
قلت المواطن العربي الكثير منه غير منتبه أو غير واعي لهذا المخطط العابر للحدود ، يُعني أن التخطيط مصدره واحد وبهدف معين ، ألا و هو نسف من الداخل أسس هوية هذه الشعوب المتمثلة في لغتها التي هي لسانها مترجم أفكارها ...
المهمة التي عجز الاحتلال العسكري الطويل لهذه البلدان على انجازه على أرض الواقع . لكن الفرق هذه المرة هو الانجاز أوكل إلى أيادي محلية لتسهل عملية المرور..
صحيح المواطن العربي كفرد لا يستطيع وقف في وجه هذه الحملات الضخمة المرتبة ، المهمة من المفروض تتولاها المؤسسات الموكل إليها حماية ثوابت الأمة المنصوص عليها قانونيا و دستوريا. لكنه على الأقل لا يركب الموجة و يُشارك في عملية نحر لغته ...
بأن تكون كتابته وردوده و تعليقاته على مختلف المواضيع التي تنشرها تلك الوسائل الإعلامية المذكورة باللغة الفصحى لتكون رسالة واضحة لمن يهمه الأمر..
بالمختصر المفيد ، من وجهة نظري ومن خلال قناعتي الراسخة ، مخطط تمييع اللغة العربية بمزجها بالعامية أو كتاباتها بأحرف لاتينية ليست سوى خطوة تمهيدية في مخطط أوسع ، ألا وهو وصول إلى جوهر وجود الأمة وهي عقيدتها ...
المتمثلة أساسا في القران الكريم ليتم كتابته فيما بعد بمفردات ومصطلحات عامية بحجة تسهيل فهمه من طرف القراء الذين أصبحوا لا يحسنون قراءة وفهم اللغة الفصحى .ليذوب فيما بعد محتوى كتاب الأمة في تناقضات المفردات و المصطلحات...

بلقسام حمدان العربي الإدريسي
18.09.2018
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف