الأخبار
تشييع الراحل سميح حمودة إلى مثواه الأخير في رام اللهقطعان المستوطنين يواصلون اعتداءاتهم ضد الفلسطينيينالاتحاد الفلسطيني لكرة السلة يجدول مباريات الفاينل 8 لدوري جوال والتصنيفيبلدية الخليل تحول شوارع رئيسية إلى لوحة جمالية مضيئةالاردن: السفير الصيني وأبوغزاله يحضران توقيع اتفاقية حول الذكاء الاصطناعيعطوان: ثمن فلسطين بمؤتمر البحرين 68 مليار دولار..وقد نشهد الإطاحة بحكم حماس الفترة المُقبلةللمرة الثانية.. فلسطين عضو ورئيس مشارك للمكتب التنفيذي لاتفاقية (بازل)الصفدي: الصراع الفلسطيني الإسرائيلي الأساس بالمنطقة وحله بإنهاء الاحتلالالشرطة تُتلِف (107) مركبات غير قانونية في قلقيليةغنيم يلتقي وفدا من طوباس ويبحث مشاكل واحتياجات المياه للمنطقةالتعليم العالي تُعلن عن منح دراسية في رومانياوزارة الاقتصاد الوطني تبحث إمكانيات تنمية قطاع الصناعات البلاستيكيةكلاسيكو جديد.. ريال مدريد وبرشلونة في السوبر الإسبانيطالع الأسماء: داخلية غزة تُوضّح آلية السفر عبر (معبر رفح) غداً الاثنينفلسطينيو 48: الحكومة الإسرائيلية تُمدد قانون منع لم شمل العائلات الفلسطينية.. ونواب عرب يستأنفون
2019/5/26
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

فى تعديل قانون نقابة الصحفيين بقلم:بشير العدل

تاريخ النشر : 2018-09-19
فى تعديل قانون نقابة الصحفيين
---------
بشير العدل *
------

قانون نقابتنا العريقة – الصحفيين- أوشك على الدخول عقده الخامس، بفارق عامين، حيث صدر عام 1970 تحت رقم 76، وحمل توقيع الرئيس الراحل جمال عبد الناصر. خلال العقود الخمسة، مرت على القانون تغيرات كثيرة، تتعلق بالتطور الحاصل فى مجال السياسة والإعلام، والدستور والقانون، حتى أصبح قانونا لا يتماشى مع التغييرات القانونية، ولا مع التطورات المهنية، فكان لزاما على الجماعة الصحفية، فى بلادى مصر، التفكير فى تغييره حتى تتفق نصوصه مع الحاضر، ويتم تنقيته من شوائب ومصطلحات الماضى.

تغيير قانون النقابة أصبح ضرورة، يفرضها الواقع، ويقر بها أبناء المهنة، وهى أمور لاخلاف عليها، بين الجماعة الصحفية، التى تسعى جاهدة للارتقاء بالمهنة، تشريعا وأداء.

غير أن نقطة الخلاف – على الأقل عندى – هو كيفية البدء فى التغيير، وآلية التعديل، بما يعنى – أيضا عندى – اختيار المشاركين فى عملية التغيير، خاصة وأنه يبنى لمستقبل أجيال، تحطيها ظروف تشريعية ومهنية مغايرة عن تلك التى عايشتها الجماعة الصحفية وقت ميلاد القانون الحالى.

فمن حيث المبدأ لا ينبغى أن تكون محاولة تغيير قانون النقابة، سعيا تاريخيا خاصا، حتى يتباهى به البعض بمجرد النسب التاريخى، بعيدا عن الإجماع الصحفى، والمشاركة الفعلية من جانب أولى الاختصاص، وهم هنا أعضاء الجمعية العمومية للنقابة، الذين يحق لهم، وفى المقام الأول، وبدرجة أكثر من غيرهم، البدء فى طرح أفكار التغيير، ومناقشتها فى أروقة النقابة، ولجانها، بعيدا عن الغرف المغلقة، أو ما أراه شخصيا، "التعديل بالوكالة"، بمعنى تكليف مجموعة، أو أفرادا، من أهل الثقة، دون النظر إلى مدى الارتباط بالمهنة، لوضع التصور، ثم عرضه فى مناقشات صورية، لاقراره، ثم الدفع به إلى البرلمان، صاحب السلطة التشريعية، فى عجلة من الزمن، لضمان نسبة الإنجاز لمريديه قبل فوات الأوان.

الملاحظ حتى الآن، أن أيا من الأمور الواجب اتباعها، حتى يخرج القانون راضيا مرضيا للجميع، لم تظهر إلى النور، باستثناء تصريحات هنا أو هناك، عن البدء فى التعديل، دون أن تعلم بخطواته الجمعية العمومية، وهو الأمر الذى، ينبئ بالخطر على المهنة وعلى أبنائها، حال استمرار الوضع على ماهو عليه.

صناعة تشريعات الصحافة، لا يجب أبدا أن تكون استثمارا خاصا، وإنما يجب أن تكون خالصة للمهنة وللوطن، بعيدا عن أى حسابات أخرى، يراها البعض، إضافة إلى الرصيد التاريخى الخاص.

مطلوب إذن من مجلس نقابتنا العريقة، البدء بشكل فعلى، فى طرح أفكار تعديل القانون، وتنظيم لقاءات وجلسات استماع لكل المعنيين بالمهنة، وبشئونها، ومن أبنائها، وأصحاب الخبرات القانونية والنقابية، وجميع أعضاء الجمعية العمومية، حتى يتم طرح الأفكار بشكل جماعى، دون الاستئثار، أو الإيثار، الذى يصل إلى حد الشجار.

وقد سبق وأن طالبنا فى لجنة الدفاع عن استقلال الصحافة، باعتبارها معنية بالعمل النقابى والمهنى، من حيث التشريعات والأداء، ومن قبل شهور مضت، باشراك الجماعة الصحفية، فى طرح الأفكار والرؤى لتغيير القانون، غير أنه مطلب لم يصل بعد إلى مجلس النقابة، الذى عليه أن يفتح الباب للجميع، حتى يخرج القانون بشكل يتلافى السلبيات التى تعانيها المهنة من تشريعات، خرجت بجهود غير أبناء المهنة، فاصطبغت بمصالح أخرى، لتظل الجماعة الصحفية تشكو ضعفها.

عامل الوقت لا ينبغى أن يكون سببا للتسرع فى إنهاء مشروع قانون النقابة، فى مدة زمنية وجيزة، وهى، وحسب تقديرنا ورؤيتنا، الثلاثة شهور القادمة، والأسباب معلومة، وإنما ينبغى أن يأخذ حقه فى الدراسة، بغض النظر عن الفترة الزمنية، حتى لا تفاجأ الجماعة الصحفية، بمشروع، ثم قانون، لا يعلمون به إلا بظاهر الغيب.

------

* مقرر لجنة الدفاع عن استقلال الصحافة
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف