الأخبار
ترامب: "لا أحد يعرف على ما يبدو مكان وجود جثة "خاشقجي"أبناء الجولان السوري يحرقون بطاقات انتخابية إسرائيليةهيئة الأسرى: تمديد توقيف محافظ القدس عدنان غيث حتى الغد تمهيدا لمحاكمتهالاحتلال يقرر تأجيل هدم "الخان الاحمر" والبحث عن بدائل وعساف يرداسرائيل تعيد فتح معبر كرم أبو سالم غدا الأحدغوتيريش يطالب بتحقيق سريع ومعمق وشفاف في ظروف مقتل خاشقجيشكوك حول احتمال إذابة جثة خاشقجي عبر استعمال المواد الكيميائيّةاتحاد السلة يميط اللثام عن الموسم الجديد بلقاء السوبر وتوقيع رعاية جوال وتكريم الفدائيلبنان تردّ على مزاعم قناة "فوكس نيوز" حول قيام طائرة إيرانية بتهريب سلاحموسكو والدوحة: لا بديل للتسوية السياسية في سوريااختتام فعاليات مهرجان الزبابدة السابع للسياحة والثقافة والفنونقوات الإنزال الجوي الروسية والمصرية تتدرب على محاربة "إرهابيين" مفترضينردا على غدر نتنياهو... ثلاث كنائس تهدد باغلاق كنيسة القيامةبطولة الناشئين السلوية: خدمات رفح وغزة الرياضي يهزمان خدمات دير البلح وخدمات خانيونسالدنمارك غير مقتنعة برواية السعودية حول مقتل خاشقجي
2018/10/21
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

المقاومة الفلسطينية عنوان عروبتنا إعداد: الحسان القاضي

تاريخ النشر : 2018-09-19
المقاومة الفلسطينية عنوان عروبتنا إعداد: الحسان القاضي
المقاومة الفلسطينية عنوان عروبتنا
إعداد: الحسان القاضي
 
              كل يوم تطل علينا قناة الجزيرة القطرية ببرنامج ارتأت أن تسميه بمرآة الصحافة، و لعل ما ميز حلقة اليوم الموافق 17/09/2018 أن تفاجئنا مراسلتها في القدس نجوان سمري و هي تسرد على أسماعنا و على أسماع ضيفها الصحفي محمد السيد، ما كتبته  صحف العدو الإسرائيلي في حق الفلسطينيين المقاومين للاحتلال، و الذين ما انفكت صحف الكيان الغاصب  بو صفهم بالمخربين و المجرمين، فما كان على الصحفية إلا أن تكرر علينا و على ضيفها الفلسطيني ، بتلعثم و ركاكة أسلوب، عبارة التوصيف المشين لمرات عدة و كأنها متفقة ضمنيا مع التوصيف الإسرائيلي، و هو ما يستنكره أي إنسان عربي تجري في عروقه دماء العروبة، و يتضامن بالمطلق مع القضية، و يستشعر ألام شعب شقيق يعاني ويلات الاختلال من ظلم و عنصرية مطلقة، فكا حريا على الصحفية أن تشير لمضمون ما جاء على صحف العدو رعاية منها للشعور العربي و تضامنا مبدئيا مع القضية وذلك أضعف الإيمان و من العيب أن يصدر مثل هكذا من قناة يفترض منها تبني القضية و الدفاع عنها بكل قوة، أمام إعلام عربي فاسد أصبح بوقا و ناطقا رسميا باسم صفقة القرن المشئومة، و مطبلا للتطبيع مع الكيان الغاصب، و كأنه جزء من آلته الإعلامية المسوقة لمشروع إسرائيل الكبرى، و من هذا المنطلق فاستنكار هكذا تصرف أصبح واجبا و فرض عين على كل عربي أبي، غيور على فلسطين و أهلها، و مناد بالقدس عربية موحدة لا شرقية و لا غربية عاصمة أبدية لدولة فلسطين العربية، رغم أنف الاحتلال و أنوف المطبلين للتطبيع، و بصوت مسموع نقول لكم إن الشعب الفلسطيني شعب عربي مقاوم و ليس شعبا مخربا، فكل فلسطيني يسقط دفاعا عن الأرض الفلسطينية فهو شهيد هذه الأمة، فأي إعلام هذا ؟ ومن أين جئتم بمثل هؤلاء القوم ؟ و من أنتم؟ وما طبيعة و هوية مشروعكم؟
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف