الأخبار
الأحمد: القيادة تُجري اتصالات عربية وإقليمية ودولية لوقف عدوان الاحتلالمستوطنون يهاجمون مركبات المواطنين على مدخل جيت شرق قلقيليةنتنياهو لحماس: لا وقف لإطلاق النار بغزة في ظل تصاعد الأوضاع بالضفةمستوطنو شرق رام الله يُحرّضون على قتل الرئيس محمود عباسالهلال الأحمر الفلسطيني: 69 إصابة في مواجهات مع الاحتلال بالضفةحماس: الضفة لن تضع سلاحها حتى انتزاع حرية شعبنا من المحتل الغاصبنتنياهو يُصدر تعليمات جديدة بحق عائلات الشهيدين نعالوة والبرغوثيالشؤون المدنية تنفي نشرها خبراً يتعلق بنية الاحتلال اجتياح محافظة رام الله والبيرةيوسف: مسيرات العودة رسالة قوية للرد على (صفقة القرن)شاهد: المؤسسة الفلسطينية لضمان الودائع تعقد لقاء لمدراء بنك فلسطين بغزةهنية: الضفة فتحت صفحة جديدة مع الاحتلال عنوانها الدم والشهادةالشاعر: تهديد الاحتلال لحياة الرئيس عباس افلاس أخلاقي وفشل سياسيالإحصاء الفلسطيني يُعلن جدول غلاء المعيشة الفلسطيني الشهر الماضيقيادي بحماس يطالب بتشكيل لجنة تحقيق دولية حول اعتداءات الاحتلال برام اللهمحافظة رام الله تُشكّل غرفة عمليات لمواجهة إغلاق الاحتلال للمدينة
2018/12/13
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

رئاسةُ بلديةِ القدسِ للأكثرِ تطرفاً والأشدِ يمينيةً بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

تاريخ النشر : 2018-09-18
رئاسةُ بلديةِ القدسِ للأكثرِ تطرفاً والأشدِ يمينيةً بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
رئاسةُ بلديةِ القدسِ للأكثرِ تطرفاً والأشدِ يمينيةً
بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

هل انتهت مرحلة نير بركات رئيس بلدية القدس الحالي، وجاء الوقت لاستبداله برئيسٍ آخر أكثر تطرفاً منه، وأشد يمينيةً في فكره وعنصريةً في سياسته، وأكثر عدوانيةً تجاه السكان العرب، بعد أن أنهى البرامج التي جاء من أجلها، ونفذ المخططات التي كان يتطلع إليها، وأدى الخدمات التي كانت مرجوةً منه ومرتبطةً به، علماً أنه كان عند انتخابه الأكثر تطرفاً والأشد يمينيةً والأسوأ عنصريةً، والأكثر كرهاً للعرب وحرصاً على ترحيلهم من مدينة القدس، وتجريدهم من هويتها وحرمانهم من خدمات بلديتها، ولعله ما زال من المحسوبين على التيار الأكثر تشدداً وتطرفاً، ولولا القوانين الضابطة للانتخابات والمنظمة للبلديات، وإعلانه المسبق عدم رغبته في ولايةٍ ثالثةٍ، لربما يعاد انتخابه من جديد رئيساً لبلدية القدس.
لكن يبدو أن السياسة الجديدة والمرحلة الراهنة قد أفرزتا من هو أكثر يمينيةً منه، وأشد حماسةً في تنفيذ برامج الفصل العنصري والعزل القسري، فكان لا بد من العمل على تثبيت الجديد وإزاحة الأول بعد توجيه الشكر والعرفان له، إذ في عهده توسعت حدود بلدية القدس، وتضاعفت مداخيلها المالية، وازداد عدد سكانها اليهود، في الوقت الذي تناقصت فيه أعداد السكان العرب، وهُدمت الكثير من مساكنهم، وفرضت عليهم ضرائبٌ باهظة وغراماتٌ ماليةٌ عالية، أدت إلى انكماشهم وتقليص أعدادهم وركود اقتصادهم، لهذه الأسباب وغيرها يحرص نتنياهو وحزبه على شكر نير بركات قبل رحيله، وتقديره قبل وداعه، على أن يسلم الراية من بعده لأمينٍ على مبادئه، وحريصٍ على أفكاره، ولقادرٍ على تنفيذ مشاريعه.
رسمياً فتحَ بابُ انتخابات رئاسة بلدية القدس، وترشح لرئاستها عشرة مرشحين يتنافسون على التطرف، ويتسابقون في العنصرية، ويتفقون في أفكارهم اليمينية القومية المتشددة، ومباشرةً وصراحةً وبوضوحٍ رشح رئيس حزب الليكود ورئيس الحكومة الإسرائيلية أحد أبرز أعضاء حزبه المتطرفين لرئاسة البلدية، وأعلن عن تأييده ترشيح زئيف ألكين لهذا المنصب الكبير والحساس، خاصةً بعد التطورات السياسية والديمغرافية الكبيرة التي طرأت على مدينة القدس، والتي كان آخرها اعتراف الإدارة الأمريكية بها عاصمةً أبديةً موحدةً للكيان الصهيوني، ثم قرار نقل السفارة الأمريكية إلى قلب المدينة العربية، والشروع في تنفيذ القدس الكبرى على حساب البلدات العربية فيها، وعلى حساب أراضي المدن الفلسطينية المحيطة بها، فكان لا بد لهذه المرحلة من رئيسٍ قويٍ لبلدية القدس، يكون قادراً على تنفيذ ما بقي من المخططات الاستيطانية والتهويدية، لهذا اتجه نتنياهو نحو وزيره وعضو حزبه زئيف ألكين ليكون هو رئيس البلدية المرتقب.
لم يأت ترشيح زئيف ألكين من الفراغ، ولا لأنه وزير في حكومة نتنياهو ومقربٌ منه وحسب، بل لأنه يريد أن يعزل السكان العرب الفلسطينيين في مدينة القدس، ويتطلع إلى إخراجهم من نطاق المدينة، ويخطط لحرمانهم من خدماتها البلدية، وتجريدهم من حقوقهم فيها، ويخطط لتسمية مجلسٍ محلي محدود السلطة والصلاحيات لإدارة البلدات والتجمعات الفلسطينية في المدينة، ويرى أن القدس تستحق أن يضحي من أجلها بمقعده الوزاري، وبعضويته في مجلس الأمن، وقد صرح قبيل إعلان نيته ترشيح نفسه لرئاسة البلدية أن "القدس تواجه تحدياً وطنياً فائق الأهمية".
كما يبدي زئيف ألكين قلقه الشديد من تزايد أعداد الفلسطينيين في الحدود الإدارية للمدينة، ولهذا يخطط لفرض قيودٍ وضوابط جديدةٍ من شأنها أن تقود إلى تقليص أعدادهم، والتضييق عليهم فيما يتعلق بشروط الإقامة وتصاريح البناء فيها، وهو لا يخفي رغبته في أن تكون مدينة القدس عاصمة كيانه ومقر مؤسساته الرسمية، مدينةً يهوديةً خالصة، يسكنها اليهود وحدهم، ويخرج منها العرب كلهم، ويستمتع بحق الإقامة فيها العلمانيون اليهود تماماً كما المتدينين، حيث يخطط لسن قوانين وتشريعات تحفظ حقوق الحريديم، وتحد من هيمنة وسيطرة المتدينين الذين ينفرون بقوانينهم وسلوكياتهم الآخرين، وبذا يفتح المجال واسعاً أمام العلمانيين للإقامة والعمل والاستثمار في المدينة.  
زئيف ألكين وزير حماية البيئة، المسؤول عن ملف القدس في حكومة نتنياهو، وعضو المجلس الوزاري الأمني المصغر، ونائب وزير الخارجية الأسبق، الحائز على شهاداتٍ عليا في تاريخ الشعب اليهودي، قد جعل من أهم المهام المنوطة بوزارته حماية الطابع اليهودي لمدينة القدس، والحفاظ على هويتها وصيانة تراثها القديم، لتبقى هويتها يهودية، هو أحد عشرة مرشحين لرئاسة البلدية، وقد لا يختلف عن منافسيه الآخرين لجهة التطرف والعنصرية، لكن يبدو أنه الأوفر حظاً والأقرب إلى الفوز بهذا المنصب بالنظر إلى الدعم الكبير الذي يتلقاه من رئيس حكومة الكيان بنيامين نتنياهو، إلى جانب إقامته لفترةٍ طويلةٍ في مدينة القدس، قبل أن ينتقل للسكن في إحدى مستوطناتها، وتأييده للقوانين العنصرية الإسرائيلية، ورفضه فكرة حل الدولتين.
هل نحن مقبلون على رئيس بلدية ما قبل بناء الهيكل الثالث، الذي سيشرف بنفسه على ذبح البقرة الحمراء التي حل زمانها حسب اعتقادهم، وسيشرع في جلب حجارة الهيكل ونسج ثياب البنائين، وبناء الكُنس المبشرة بالخلاص والممهدة بالعودة، وسيعمد إلى تفريغ القدس من سكانها العرب، وجعلها مدينةً يهودية نقيةً لا يسكنها غيرهم، ولا يقيم فيها سواهم، تمهيداً لحقبة نهاية العالم وانتهاء التاريخ.
بيروت في 18/9/2018
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف