الأخبار
الهلال الأحمر الفلسطيني: 69 إصابة في مواجهات مع الاحتلال بالضفةحماس: الضفة لن تضع سلاحها حتى انتزاع حرية شعبنا من المحتل الغاصبنتنياهو يُصدر تعليمات جديدة بحق عائلات الشهيدين نعالوة والبرغوثيالشؤون المدنية تنفي نشرها خبراً يتعلق بنية الاحتلال اجتياح محافظة رام الله والبيرةيوسف: مسيرات العودة رسالة قوية للرد على (صفقة القرن)شاهد: المؤسسة الفلسطينية لضمان الودائع تعقد لقاء لمدراء بنك فلسطين بغزةهنية: الضفة فتحت صفحة جديدة مع الاحتلال عنوانها الدم والشهادةالشاعر: تهديد الاحتلال لحياة الرئيس عباس افلاس أخلاقي وفشل سياسيالإحصاء الفلسطيني يُعلن جدول غلاء المعيشة الفلسطيني الشهر الماضيقيادي بحماس يطالب بتشكيل لجنة تحقيق دولية حول اعتداءات الاحتلال برام اللهمحافظة رام الله تُشكّل غرفة عمليات لمواجهة إغلاق الاحتلال للمدينةالخارجية الفلسطينية تُشكل خلية أزمة واستنفار دبلوماسي لإدانة العدوان الإسرائيلي بالضفة دولياًدعوات لجمعة غضب من مساجد الضفة الغربيةالهلال يصعد للدور الثاني متصدراً للمجموعة برفقة النادي الأهلي ثاني المجموعةكلية العودة الجامعية تعقد محاضرة علمية حول المصطلحات السياسية ومدلولاتها
2018/12/13
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

استفتاء شعبي في شمال سوريا / نعم أم لاء ضرورة سياسية وخطوة مصرية بقلم: مروان صباح

تاريخ النشر : 2018-09-17
استفتاء شعبي في شمال سوريا / نعم أم لاء  ضرورة سياسية وخطوة مصرية بقلم: مروان صباح
استفتاء شعبي في شمال سوريا / نعم أم لاء ضرورة سياسية وخطوة مصرية ...

مروان صباح / ما المغزى من إعادة مدينةِ إدلب إلى حاضنة الدولة السورية وفيها كما هو معلوم نظام مرفوض من أغلب الشعب ، وهل يمكّن إقناع أبناء منطقة بلاد الشام بعودة تجريب نظام قد جرب في ذرواته وأقواعه ، بل في حصيلة عميقة وغنية ونتائجها فاشلة ، بلد مثل لبنان يبقى نمودج حي وألمع في الذاكرة السياسية ، لأنه شهد قتالاً طويلاً ومتشابه بالعنف حتى ابتكر الواقعيين ربع حل ، عندما جاؤوا بإتفاق الطائف ، بالطبع لا يمكن إنكار صحيحه ، لقد أوقف بدوره حمام الدم ، لكن منذ ذاك اليوم الجميع مختلف مع الجميع والبلد في العناية الفائقة ، لا هو ميت ولا هو حي ، بل حول الاتفاق ساسته إلى مجموعتين من الماسوشيين الذين يتلذذون بتعذيب أنفسهم وآخرين ساديين يستمرؤن بتعذيب الشعب ، والذي أنتج عند العامة شعور من الاضطهاد العالي ، وهذا ينطبق على العراق لكن بصيغة كارثية أكبر، إذاً كل ما يُرتب اليوم لسوريا أو ما يراد لها ، ليس بحل جذري بقدر ما يدخلها لعبة تُشابه في قليل لعبة لبنان وفي كثير لعبة العراق ، كيف لا وسوريا في النهاية جزء من المحيط بل تقع بين مركبين اللبناني والعراقي الغارقين بالفساد والدم وتقف إسرئيل على ربوة عالية تحمل شهادتين وفاة وشهادات أخريات ، لولادة كيانات جديدة على الأغلب في طابعها ميليشياوي متناحر .

الحالة الرئاسية اللبنانية هي حالة فارقة بالقياس إلى جميع التقديرات ، فالرئيس هو خط الوسط ، أي خط الثالث الذي يقف عند نقطة متساوية بين فريقين أو أكثر ، وكما يقتضى الانصاف لا بد من التسليم بأن الأمن والاستخبارات والقوة العسكرية جميعها كما هو مَعروف فعلياً بَيْد حزب الله ، لهذا في لبنان يوجد فريق الرئيس الحريري وحلفائه يحالون الاستفادة من الجهة التنفيذية من أجل تحسين ظروف العيش للمواطن اللبناني ، ومنذ التكليف الأخير ، يشهد التشكيل مشادات ومشحنات وصعود وهبوط داخل دوائر الحصص ، لكن يبقى هناك تساؤل يراوح في مكانه ، إذا كانت قوة السلاح التى تسيطر بنفوذها على لبنان بذريعة المقاومة ، لم تقاوم أو تواجه منذ 2006 م المشروع الصهيوني ، بل تحول حزب الله تدريجياً من مقاوم إلى موظف تقتصر وظيفته الدفاع عن أنظمة مستبدة فاسدة وايضاً ، متوغل بدعم ميليشيات متعطشة للقتل ، فهل من المعقول للبنانيين أن يتوقعوا غير التعطيل مثلا أو هل سيجد من يحاول إنقاذ ما يمكن انقاذه في العراق ، طرق مفروشة بالترحيب ، أبداً ، بل الكارثة التى اضيفة إلى سجل كوارث العربي ، عندما انتقل الخطاب التحريري المملوء بالتنظير والفاقد للفعل من الأنظمة لتشترك به ايضاً وبقوة حركات المقاومة .

استطاعت ايران استبدال المقاومة اللبنانية والفلسطينية قي لبنان بمقاومة حزب الله وهذا حصل بتواطؤ النظام الاسد الأب تماماً كما نجحت في إسقاط نظام البعث في العراق بدعم واشنطن ، لكن مع مرور الوقت . تتكشف الغاية الدفينة من ذلك ، على وجه الخصوص ، في الحالتين اللبنانية والعراقية ، هناك اصرار واضح بعدم السماح لاعادة الدولة في كل البلدين ، بالطبع ، من خلال دعم إيران للميليشيات المسلحة أو من خلال تركيب نظام المحاصصة ، وبالتالي ، لا يمكن للحصص أن تلتقي على أي نقطة إصلاحية أو بنائية ، اليوم سوريا على عتابات ترسيخ نظام محاصصة جديد ، يقوم على ارضاء ليس فقط المتصارعين بل ، شركاء نظام الاسد دون أن يرضي الوطن وسيدخل سوريا في دوامت مماثلة للعراق ولبنان ، وهذا ، لم يكن له أن يحصل لولا اصرار الاسد الابن بالاحتفاظ بكرسي الرئاسة دون أن يمتلك أسباب وحدة الوطن وحرية قراره ، بل ضحى بالوطن وقراره السياسي من أجل الاستمرار بالحكم ، بالتأكيد سيكون في المستقبل حكم وهمي أو اداء وظيفي في أفضل الحال ، تماماً كما هو حال العراق ولبنان ، في المقابل ، لا بد للرئيس اردوغان التنبّه قبل الدخول بخطوات مصيرية ، من ضروري إجراء استفتاء في شمال سوريا برعاية اممية وروسية وايضا عربية ، لمعرفة رأي الشعب بحكم الأسد ، حينها فقط ، يستطيع السوريون الذهاب مع العالم إلى وضع أسس جديدة لحكم جديد أو العودة إلى الحكم القديم ، لأن ، المهمة التى تقع على عاتق تركيا والعرب عدم إلحاق سوريا بالعراق ولبنان وايضاً لكي العالم يتذكّر مسألة غاية من الأهمية ، بأن أصل المعركة التى دارت بين الشعب السوري والنظام وحلفائه كانت على رفع يد الاستبداد عن الحكم ، وليست كما يروج لها بأنها حرب أهلية ، وهنا يكمن التضليل ، يروّجون بأن بنيوية الصراع القائم ، أهلي من أجل تقسيم الجغرافيا لاحقاً ، والأخطر من ذلك ، يقبل النظام الاسد بهذا الطرح ( بأنها حرب أهلية ) ويخاطر بوحدة الجغرافيا وينتقل ليصبح ميليشيا تابعة لإيران ولا يقبل بحق الناس بالتغيير . والسلام
كاتب عربي
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف