الأخبار
فيديو: مايا دياب ترقص بفستان فاضح يكشف الكثير من مفاتنهامصر: جامعة أسيوط تطلق أعمال مؤتمرها الدولي التاسع لصناعة السكر والصناعات التكامليةمصر: انضمام أربعة من أساتذة جامعة أسيوط للجنتي الطب والدراسات البيطرية بالمجلس الأعلىمصر: مصر: تنفيذ 16 قرار إزالة لتعديات على أراضي زراعيةمصر: محافظ أسيوط يستجيب لسيدة استوقفته بساحل سليمالجيش الإسرائيلي ينسى خمس مجندات في مهمة عسكرية بوادي الأردنمصر: المؤتمر العربي السابع عشر "الأساليب الحديثة في إدارة المستشفيات"د. بن شمس: البرنامج الوطني لتطوير القيادات الحكومية سد للحاجات التدريبيةإسرائيل تكشف تفاصيل مشروع "قضبان السلام" مع دول الخليج العربيغانتس: على القيادة السياسية عدم استغلال الحروب لتحقيق مكاسبها السياسيةمصر: وفد من جامعة أسيوط فى زيارة لمستشفى ٥٧٣٥٧ لبدء خطة عمل التعاون المشتركالإعلام الجديد .. مقاربة استراتيجية للمستقبلمصر: هويدا رمزي: التعليم الفني سيتيح للطلاب فرص عمل حقيقةوزراء الليكود لبينت وشاكيد وكحلون: تصرفوا بمسؤوليةالإذاعة الإسرائيلية: توقعات بإجراء انتخابات مبكرة حال استقال بينت وشاكيد اليوم
2018/11/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الإنسان المجرد بقلم : محمد خطاب

تاريخ النشر : 2018-09-14
الإنسان المجرد بقلم : محمد خطاب
طبيعة الانسان تنزع الي الحرية و الترحال و البحث و الاستقصاء كلا حسب قدرته وعلمه و اهتماماته .. وكلما ارتفع سقف الفهم و العلم ارتفعت طموحات الانسان في تغيير العالم حتي أنه يقاوم طواحين الهواء ببضعة كلمات ظننا أنها تغير شيئا أو اعتقادا منه أنه نصل حديد .. ليفيق أن المجتمعات لها تنظيمها الموافق لطبيعتها فمنها المجتمع الحر ؛ وهو مجتمع حريص علي الانسان و المشاركة في صنع القرار و السماح للمقيمين علي ارضه من الغرباء بابراز طاقاتهم العلمية و الفكرية لدفع المجتمع للامام .
أما المجتمعات الاستبدادية القائمة علي القهر و قصم ظهر كل من يفكر أو يقول رأيا مخالفا فهي تريدك انسانا مجردا من العقل و الفكر آلة تنفذ ما تؤمر به و تشيد بمن وضع القرار و تخرج لسانك لكن من يعارض الهام قياداتك وتبصق عليهم .. الانسان المجرد هو كنز الامم الغائبة عن الوعي والتي تظن أنها طالما أن أحدا لا يتكلم فهي ناجحة .. لتكتشف ان تلك الدول تمر بمغامرات فاشلة في كل المجالات الاقتصادية و السياسية و في مجالي الصحة والتعليم ..وذلك بفضل الطاعة العمياء للانسان المجرد و اقصاء كل من يفكر، أو يفكر أنه قد يفكر، أو يدلي بدلوه يوما ما في قضايا بلده .. التنفيذ الاخرق للانسان المجرد يرضي و الفشل مقبول فقط لا تقل رأيك حتي لا تجرح أحدا .. التخلف ثقافة مثل التقدم فهناك دول توطن التكنولوجيا و العلم ودول وطنت منذ عقود الذل و القهر و عصا الطاعة لكل من تسول له نفسه تعديل المسار !!
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف