الأخبار
رسميًا: لوكا مودريتش أفضل لاعب في العالم لعام 2018أمير منطقة عسير يدشن النسخة الثالثة من ملتقى " بيبان " الأربعاءمن قلب أمريكا.. الرئيس التركي يتعهد بالدفاع عن القدس من الغزاة "الاسرائيليين"إنشاء أول منظمة تحمل اسم "إنقاذ الشباب"صوت المجتمع تنظم جلسة حوارية بغزةاصابات بالاختناق بمواجهات مع الاحتلال في قرية زبوبا غرب جنينسوريا: السباح فراس معلا : رياضة السباحة في سورية ليست بخيرالديمقراطية تدعو لمجابهة صفقة القرنالرؤية العالمية وجمعية الشابات المسيحية يختتمان دورة تدريبية في مجال إدارة المكاتبملتقى فلسطينيي أوروبا وقضايا الوطن: ندعو إلى تشكيل ائتلاف عالمي للحفاظ على حق العودةالتشريعي يحضر اجتماعات الشبكة البرلمانية لسياسات الهجرة والشتات في مجلس اوروبا"كتائب الأقصى" تدعو الحكومة لوقف كل الاجراءات بحق كوادر وأبناء فتح في غزةخامنئي يفتح النار ويتهم السعودية والإمارات بـ"تمويل" منفذي هجوم الأهوازسوريا: الامام: اذا فشل اتفاق سوتشي حينها تعطى الحرية الكاملة للجيش السوري بإجراء عملية حلبمجلس حقوق الإنسان يدين قرار الاحتلال هدم الخان الأحمر
2018/9/24
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

هل بدأت طبول الحرب تقرع في إدلب؟ بقلم:عطا الله شاهين

تاريخ النشر : 2018-09-13
هل بدأت طبول الحرب تقرع في إدلب؟ بقلم:عطا الله شاهين
هل بدأت طبول الحرب تقرع في إدلب؟
عطا الله شاهين
بعد فشل قمة طهران التي انعقدت الاسبوع الماضي، بات العالم يترقب معركة إدلب، إلا أن تركيا تحاول التمسك بورقة إدلب الأخيرة، لا سيما بعدما فشل مسار آستانة لتحقيق تفاهمات الحد الأدنى بين الضامنين الثلاثة، غير أن تركيا تريد إعطائها مهلة للفصل بين الفصائل السورية المعتدلة وبين تنظيمي جبهة النصرة وداعش، لكن هل ستنجح تركيا في ذلك؟
فالمتتبع للأزمة السورية يرى بأن تركيا باتت تعمل في هذه المرحلة على تعزيز مكانتها في محافظة إدلب السورية. ففي ظل التطورات الأخيرة في الشمال السوري ومع اقتراب معركة إدلب السيناريو العسكري الأقرب في ظل فشل قمة طهران لكن يطرح سؤال بعد كل هذه التطورات الأخيرة بشأن أزمة إدلب، هل ستكون مواجهة بين موسكو وطهران بسبب أزمة إدلب لأن موسكو تصر على الفصل بين الفصائل المعتدلة والمسلحين الذين يصنفوا بإرهابيين مما يصعب الأمر أمام أنقرة في ظل عدم تمكنها من إقناع هيئة تحرير الشام /جبهة النصرة من حلّ نفسها..
فيبدو بأن طبول الحرب بدأت تقرع في محافظة إدلب، رغم كل الغموض الذي يحيط معركة إدلب التي باتت تقترب أكثر من إدلب، ولا يستبعد أن تحدث مواجهة بين أنقرة وموسكو بسبب إدلب لكن تبقى المصالح بين روسيا وتركيا تلعب دورا في التخفيف من حدوث أزمة بينهما..
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف