الأخبار
حضور فلسطيني بارز في مسيرة عيد الفصح المجيد للسلام ببرليناليمن: الرقيبي يدعو الى توفير احتياجات مدارس عدن اثناء الطوارئأهالى المغازي ينفذون وقفة احتجاجية للمطالبة بتركيب إشارات ضوئيةمصر: قيادي بمستقبل وطن: تحية للمرأة الصعيدية التي نزلت للاستفتاء على التعديلات الدستوريةالنادي الفلسطيني الأمريكي يهنئ اشتية بمناسبة تسلمه رئاسة الحكومةلبنان: طلاب الإنجيلية بصيدا يلونون البيض لتوزيعه على كنائس المدينة احتفالًا بالفصحرأفت: الرئيس سيطالب وزراء الخارجية العرب بوضع قرارات القمة الأخيرة موضع التنفيذاليمن: تحت شعار (بالثقافة نبني الوطن) رابطة المبدعين الشباب تحلق بسماء الابداعاليمن: مؤسسة العطاء تقيم الوضع الحالي لمؤسسة المياه وصندوق النظافةالسودان.. اعتقال قيادي بحزب البشير ووضع رئيس البرلمان الأسبق تحت الاقامة الجبريةالمؤسسة الفلسطينية لتطوير التعليم ونادي شبيبة الراعي الصالح يكرمان المبدعينفعالية تضامنية في برلين مع الأسرى وإحياء ليوم الأسير الفلسطينياليمن: كفاين يوجه برفع تصور لتحديد خمس مناطق رئيسية للاستثمار في الاستزراع السمكيافتتاح فعاليات النسخة السادسة للدوري الدولي "الأمير مولاي الحسن لكرة القدم" بطنجةاليمن: اليمن: منظمة البسمة SORD توزع 1742 حقيبة صحية للحد من انتشار الكوليرا
2019/4/21
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

هل بدأت طبول الحرب تقرع في إدلب؟ بقلم:عطا الله شاهين

تاريخ النشر : 2018-09-13
هل بدأت طبول الحرب تقرع في إدلب؟ بقلم:عطا الله شاهين
هل بدأت طبول الحرب تقرع في إدلب؟
عطا الله شاهين
بعد فشل قمة طهران التي انعقدت الاسبوع الماضي، بات العالم يترقب معركة إدلب، إلا أن تركيا تحاول التمسك بورقة إدلب الأخيرة، لا سيما بعدما فشل مسار آستانة لتحقيق تفاهمات الحد الأدنى بين الضامنين الثلاثة، غير أن تركيا تريد إعطائها مهلة للفصل بين الفصائل السورية المعتدلة وبين تنظيمي جبهة النصرة وداعش، لكن هل ستنجح تركيا في ذلك؟
فالمتتبع للأزمة السورية يرى بأن تركيا باتت تعمل في هذه المرحلة على تعزيز مكانتها في محافظة إدلب السورية. ففي ظل التطورات الأخيرة في الشمال السوري ومع اقتراب معركة إدلب السيناريو العسكري الأقرب في ظل فشل قمة طهران لكن يطرح سؤال بعد كل هذه التطورات الأخيرة بشأن أزمة إدلب، هل ستكون مواجهة بين موسكو وطهران بسبب أزمة إدلب لأن موسكو تصر على الفصل بين الفصائل المعتدلة والمسلحين الذين يصنفوا بإرهابيين مما يصعب الأمر أمام أنقرة في ظل عدم تمكنها من إقناع هيئة تحرير الشام /جبهة النصرة من حلّ نفسها..
فيبدو بأن طبول الحرب بدأت تقرع في محافظة إدلب، رغم كل الغموض الذي يحيط معركة إدلب التي باتت تقترب أكثر من إدلب، ولا يستبعد أن تحدث مواجهة بين أنقرة وموسكو بسبب إدلب لكن تبقى المصالح بين روسيا وتركيا تلعب دورا في التخفيف من حدوث أزمة بينهما..
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف