الأخبار
أبو ردينه: الطريق نحو السلام يمر عبر عودة القدس الشرقية عاصمة لفلسطينتطال قيادات بارزة.. فضيحة جنسية كبيرة تعصف بالقضاء الإسرائيليأبو زيد يبحث تعزيز التعاون مع الجمعية الإفريقية للإدارة العامةمؤسسة غزّة للتراث والثقافة تمنح لقب عميد العائلات للشهيد يوسف العلميالسفراء العرب في لبنان يشيدون بترؤس فلسطين مجموعة 77 والصينشاهد: اشتباك بالأيدي في مجلس النواب الاردنيشاهد: بشكل برَاق.. الثلوج تكسو قبة الصخرة المشرفةالمحافظ حميد يبحث العديد من قضايا الاعتداءات الاستيطانيةالسفير نمورة يطلع رئيس العلماء للمشيخة الاسلامية بالبوسنة على الانتهاكات الاسرائيلية بحق المقدساتوفد من جامعة ستافنجر النرويجية يزور جامعة النجاح الوطنية ويبحث سبل التعاونمحافظ اريحا: التخطيط السليم هو اساس النجاح في اطلاق عملية تنموية حقيقيةمحافظ طولكرم يبحث مع مجلس الطوارئ الاستعدادات والجاهزية لمواجهة المنخفض الجويبحث جديد في جامعة بوليتكنك فلسطين في مجال الجينومكس"صامدون" تنظم اعتصاماً في نيويورك تضامناً مع القائد سعداتفلسطينيو 48: استطلاع للقناة 12: قائمة الطيبي ستة مقاعد والاحزاب الثلاثة الاخرى ستة مقاعد
2019/1/17
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

هل بدأت طبول الحرب تقرع في إدلب؟ بقلم:عطا الله شاهين

تاريخ النشر : 2018-09-13
هل بدأت طبول الحرب تقرع في إدلب؟ بقلم:عطا الله شاهين
هل بدأت طبول الحرب تقرع في إدلب؟
عطا الله شاهين
بعد فشل قمة طهران التي انعقدت الاسبوع الماضي، بات العالم يترقب معركة إدلب، إلا أن تركيا تحاول التمسك بورقة إدلب الأخيرة، لا سيما بعدما فشل مسار آستانة لتحقيق تفاهمات الحد الأدنى بين الضامنين الثلاثة، غير أن تركيا تريد إعطائها مهلة للفصل بين الفصائل السورية المعتدلة وبين تنظيمي جبهة النصرة وداعش، لكن هل ستنجح تركيا في ذلك؟
فالمتتبع للأزمة السورية يرى بأن تركيا باتت تعمل في هذه المرحلة على تعزيز مكانتها في محافظة إدلب السورية. ففي ظل التطورات الأخيرة في الشمال السوري ومع اقتراب معركة إدلب السيناريو العسكري الأقرب في ظل فشل قمة طهران لكن يطرح سؤال بعد كل هذه التطورات الأخيرة بشأن أزمة إدلب، هل ستكون مواجهة بين موسكو وطهران بسبب أزمة إدلب لأن موسكو تصر على الفصل بين الفصائل المعتدلة والمسلحين الذين يصنفوا بإرهابيين مما يصعب الأمر أمام أنقرة في ظل عدم تمكنها من إقناع هيئة تحرير الشام /جبهة النصرة من حلّ نفسها..
فيبدو بأن طبول الحرب بدأت تقرع في محافظة إدلب، رغم كل الغموض الذي يحيط معركة إدلب التي باتت تقترب أكثر من إدلب، ولا يستبعد أن تحدث مواجهة بين أنقرة وموسكو بسبب إدلب لكن تبقى المصالح بين روسيا وتركيا تلعب دورا في التخفيف من حدوث أزمة بينهما..
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف