الأخبار
أبو ردينه: الطريق نحو السلام يمر عبر عودة القدس الشرقية عاصمة لفلسطينتطال قيادات بارزة.. فضيحة جنسية كبيرة تعصف بالقضاء الإسرائيليأبو زيد يبحث تعزيز التعاون مع الجمعية الإفريقية للإدارة العامةمؤسسة غزّة للتراث والثقافة تمنح لقب عميد العائلات للشهيد يوسف العلميالسفراء العرب في لبنان يشيدون بترؤس فلسطين مجموعة 77 والصينشاهد: اشتباك بالأيدي في مجلس النواب الاردنيشاهد: بشكل برَاق.. الثلوج تكسو قبة الصخرة المشرفةالمحافظ حميد يبحث العديد من قضايا الاعتداءات الاستيطانيةالسفير نمورة يطلع رئيس العلماء للمشيخة الاسلامية بالبوسنة على الانتهاكات الاسرائيلية بحق المقدساتوفد من جامعة ستافنجر النرويجية يزور جامعة النجاح الوطنية ويبحث سبل التعاونمحافظ اريحا: التخطيط السليم هو اساس النجاح في اطلاق عملية تنموية حقيقيةمحافظ طولكرم يبحث مع مجلس الطوارئ الاستعدادات والجاهزية لمواجهة المنخفض الجويبحث جديد في جامعة بوليتكنك فلسطين في مجال الجينومكس"صامدون" تنظم اعتصاماً في نيويورك تضامناً مع القائد سعداتفلسطينيو 48: استطلاع للقناة 12: قائمة الطيبي ستة مقاعد والاحزاب الثلاثة الاخرى ستة مقاعد
2019/1/17
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الجماهير لا المقاومة التي انتصرت..؟! بقلم: مصطفى إنشاصي

تاريخ النشر : 2018-09-13
الجماهير لا المقاومة التي انتصرت..؟!!
مصطفى إنشاصي
يا محللي الغفلة والفوضى الخلاقة ...
أي مؤامرة على المقاومة في الربط بين التوقيع على اتفاق تهدئة والمصالحة وشراكة العدو الصهيوني في كل ذلك؟! ومثله معبر رفح وأمور كثيرة أخرى مازلتم لا ترونها ولن ترونها لأنكم تكتبون في زمن الفوضى الخلاقة! لا تريدوا أنتم وفصائل المقاومة الاعتراف بالفشل وأنكم لا تفقهون شيء في أي شيء؟! وأن عليكم ان تخرجوا من حياة الأمة وتخجلوا من جهلكم الذي أوصلنا إلى هنا ...!
منذ سنوات ليس لنا حديث إلا عن التهدئة! وكأن الجبهات مشتعلة والمواجهات على أشدها مع العدو الصهيوني! ونسي كتاب زمن الفوضى الخلاقة الأمريكي (الفيس والمواقع الالكترونية) إلا ما رحم ربي؛ أن القضية قضية دين وأمة، قضية وحدة ونهضة، قضية تحرير قلب الأمة من أشد الناس عداوة لها! ولأننا أمة فاقدة الوعي، أعماها التعصب الحزبي والفكري، أصبحنا أمة جاهلة بمصلحتها، ونسي كتاب الفوضى الخلاقة المتباكين على التهدئة الآن، ويبدعون في تحليلاتهم العبقرية في الربط بين منع التوصل لاتفاق تهدئة والمؤامرة على المقاومة، نسوا أن المقاومة منذ 12 سنة بل منذ 15 سنة لم تعد مقاومة من أجل التحرير ولكن مقاومة من أجل تجديد التهدئة ..! وسابقاً كان تجدد التهدئة بعد حروب دامية يروح ضحيتها الكثيرين، أما اﻵن أصبحت غايتنا وبدون حروب، وللعلم ذلك يسعدنا لأنها مادامت النتيجة تجديد التهدئة فحقن الدماء أولى! فحتى التهدئة من أجل رفع الحصار الجزئي وفتح معبر هنا أو هناك لم تعد هدفاً، ولكنها أصبحت وسيلة لتصفية القضية مقابل بعض المشاريع الاستثمارية التي تملئ جيوب بعض المستفيدين والمتنفذين، وتثبت حكمهم لسنوات فيما الضفة والقدس والأقصى في ضياع فلم تعودا هما القضية وفلسطين أصبحت غزة فقط، والقضية فك حصارها!
المقالة التالية كتبتها بتاريخ 25 حزيران/يونيو 2008؛ وللآن لا أدرك السياسي في حماس ولا فريقهم المختص في القراءة والتحليل؛ حقيقة أهداف خطة فك الارتباط الصهيوني مع غزة من طرف واحد! ولا خطأ توقيع أول تهدئة! ومثلهما كتاب الفوضى الخلاقة!!!
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف