الأخبار
لبنان: السفير غزالة: العمل الاعلامي مسؤولية وواجبالأحمد: الرئيس اوعز بصرف 60 الى 70% من الرواتب.. والتنسيق الامني قد ينتهيمقهى من الأخشاب يتذوق رواده رائحة البحرالمستقبل الخيرية تنفذ يوما ترفيهياً للأطفالمستوطن يدهس طفلاً شرق بيت لحمالمالكي: المطلوب من الدول العربية الالتفاف حول القضية الفلسطينية وتوفير الحماية الماليةأبو كشك: معهد كونفوشيوس تطوير للتبادل الثقافي والتجاري بين الصين وفلسطينلجان اللاجئين: لا بديل عن فلسطين إلا فلسطينوفد قيادي من حركة حماس يزور جناح الأسير يحيى سكاف في طرابلسوزير الاقتصاد: نعمل على تصميم مشاريع استراتيجية لتنشيط الاقتصاد الوطنيحفلُ تكريمٍ لجمعيّة "بارد" بدعوة من اللجان الشعبية وبرعاية حركة "فتح" بصورفريق الحنون الاعلامي ينفذ حفلاًُ ليوم الاسير الفلسطينياعمار ومركز كاريتاس توقعان مذكرة تفاهم لتحسين صحة اطفال سوء التغذيةنيومونت وجولد كورب تنجحان في إنشاء شركة رائدة عالمياً بمجال انتاج الذهبأمازون وجوجل تعلنان عن إطلاق تطبيقات يوتيوب الرسمية على أجهزة تلفزيون فاير
2019/4/20
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الجماهير لا المقاومة التي انتصرت..؟! بقلم: مصطفى إنشاصي

تاريخ النشر : 2018-09-13
الجماهير لا المقاومة التي انتصرت..؟!!
مصطفى إنشاصي
يا محللي الغفلة والفوضى الخلاقة ...
أي مؤامرة على المقاومة في الربط بين التوقيع على اتفاق تهدئة والمصالحة وشراكة العدو الصهيوني في كل ذلك؟! ومثله معبر رفح وأمور كثيرة أخرى مازلتم لا ترونها ولن ترونها لأنكم تكتبون في زمن الفوضى الخلاقة! لا تريدوا أنتم وفصائل المقاومة الاعتراف بالفشل وأنكم لا تفقهون شيء في أي شيء؟! وأن عليكم ان تخرجوا من حياة الأمة وتخجلوا من جهلكم الذي أوصلنا إلى هنا ...!
منذ سنوات ليس لنا حديث إلا عن التهدئة! وكأن الجبهات مشتعلة والمواجهات على أشدها مع العدو الصهيوني! ونسي كتاب زمن الفوضى الخلاقة الأمريكي (الفيس والمواقع الالكترونية) إلا ما رحم ربي؛ أن القضية قضية دين وأمة، قضية وحدة ونهضة، قضية تحرير قلب الأمة من أشد الناس عداوة لها! ولأننا أمة فاقدة الوعي، أعماها التعصب الحزبي والفكري، أصبحنا أمة جاهلة بمصلحتها، ونسي كتاب الفوضى الخلاقة المتباكين على التهدئة الآن، ويبدعون في تحليلاتهم العبقرية في الربط بين منع التوصل لاتفاق تهدئة والمؤامرة على المقاومة، نسوا أن المقاومة منذ 12 سنة بل منذ 15 سنة لم تعد مقاومة من أجل التحرير ولكن مقاومة من أجل تجديد التهدئة ..! وسابقاً كان تجدد التهدئة بعد حروب دامية يروح ضحيتها الكثيرين، أما اﻵن أصبحت غايتنا وبدون حروب، وللعلم ذلك يسعدنا لأنها مادامت النتيجة تجديد التهدئة فحقن الدماء أولى! فحتى التهدئة من أجل رفع الحصار الجزئي وفتح معبر هنا أو هناك لم تعد هدفاً، ولكنها أصبحت وسيلة لتصفية القضية مقابل بعض المشاريع الاستثمارية التي تملئ جيوب بعض المستفيدين والمتنفذين، وتثبت حكمهم لسنوات فيما الضفة والقدس والأقصى في ضياع فلم تعودا هما القضية وفلسطين أصبحت غزة فقط، والقضية فك حصارها!
المقالة التالية كتبتها بتاريخ 25 حزيران/يونيو 2008؛ وللآن لا أدرك السياسي في حماس ولا فريقهم المختص في القراءة والتحليل؛ حقيقة أهداف خطة فك الارتباط الصهيوني مع غزة من طرف واحد! ولا خطأ توقيع أول تهدئة! ومثلهما كتاب الفوضى الخلاقة!!!
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف