الأخبار
أبو ردينه: الطريق نحو السلام يمر عبر عودة القدس الشرقية عاصمة لفلسطينتطال قيادات بارزة.. فضيحة جنسية كبيرة تعصف بالقضاء الإسرائيليأبو زيد يبحث تعزيز التعاون مع الجمعية الإفريقية للإدارة العامةمؤسسة غزّة للتراث والثقافة تمنح لقب عميد العائلات للشهيد يوسف العلميالسفراء العرب في لبنان يشيدون بترؤس فلسطين مجموعة 77 والصينشاهد: اشتباك بالأيدي في مجلس النواب الاردنيشاهد: بشكل برَاق.. الثلوج تكسو قبة الصخرة المشرفةالمحافظ حميد يبحث العديد من قضايا الاعتداءات الاستيطانيةالسفير نمورة يطلع رئيس العلماء للمشيخة الاسلامية بالبوسنة على الانتهاكات الاسرائيلية بحق المقدساتوفد من جامعة ستافنجر النرويجية يزور جامعة النجاح الوطنية ويبحث سبل التعاونمحافظ اريحا: التخطيط السليم هو اساس النجاح في اطلاق عملية تنموية حقيقيةمحافظ طولكرم يبحث مع مجلس الطوارئ الاستعدادات والجاهزية لمواجهة المنخفض الجويبحث جديد في جامعة بوليتكنك فلسطين في مجال الجينومكس"صامدون" تنظم اعتصاماً في نيويورك تضامناً مع القائد سعداتفلسطينيو 48: استطلاع للقناة 12: قائمة الطيبي ستة مقاعد والاحزاب الثلاثة الاخرى ستة مقاعد
2019/1/17
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

لماذا يقطعون الكهرباء عن سكان قطاع غزة، ويحاصرونهم بقلم: محمود الرقب

تاريخ النشر : 2018-09-13
لماذا يقطعون الكهرباء عن سكان قطاع غزة، ويحاصرونهم بقلم: محمود الرقب
لماذا يقطعون الكهرباء عن سكان قطاع غزة، ويحاصرونهم؟ بقلم: محمود الرقب

في قطاع غزة يمكنك مشاهدة الكهرباء لمدة ساعتين أو ثلاث ساعات يومياً فقط حتى لو كانت درجة الحرارة 50 ° ليس بسبب عدم توفر السولار أو فصل الخطوط الصهيونية أو المصرية أو راحة المولد كل ذلك يمكن توفيره وحل هذه المشكلة خلال شهر ولكن الهدف أكبر من ذلك.

حيث يسعى الإحتلال الصهيوني لإشغال وإغراق سكان قطاع غزة بمشاكلهم الداخلية بدءً من مشكلة الكهرباء والماء والغاز والبترول مروراً بمشاكل الصحة والفقر والبطالة والموظفين والرواتب وصولاً إلى الحصار وإغلاق المعابر ومنع المرضى والطلاب من السفر.

ولو بحثنا عن السبب الحقيقي لهذه المشاكل الإنسانية التي يعاني منها السكان في قطاع غزة منذ 12 عاماً لوجدنا أن الهدف الحقيقي هو إلهائهم وإبعادهم عن قضاياهم الرئيسية وكذلك إلهاء الشعب الفلسطيني والعربي عن قضاياه الأساسية وهي: العودة واللاجئين والقدس والمعتقلين في المعتقلات الصهيونية، وأيضاً من أجل تهويد المدينة المقدسة وحفر الأنفاق تحت المسجد الأقصى تمهيداً لهدمه، وسرقة المياه والغاز وإقتلاع الأشجار وبناء المغتصبات والإعتداء اليومي والتضييق على الفلسطينيين في الضفة والقدس وفلسطينيي الداخل من أجل ترحيلهم ومصادرة أراضيهم.

وفي اللحظة التي يدرك فيها المحتل وعي الفلسطينيين والعالم العربي والإسلامي بقضاياه السابقة يشن عدوان جديد على سكان غزة لإشغالهم وإشغال العالم بهم بحثاً عن مساعدات غذائية تلهيهم وتشتت وعيهم.

وتفرض شركة الكهرباء الصهيونية على جيش الإحتلال عدم قصف محطة التوليد وتسمح بقصف محطة التوزيع فقط لأنها تستفيد ما نسبته 40% من أرباح شركة كهرباء غزة لانه شريك في الشركة.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف