الأخبار
فعالية تضامنية في برلين مع الأسرى وإحياء ليوم الأسير الفلسطينياليمن: كفاين يوجه برفع تصور لتحديد خمس مناطق رئيسية للاستثمار في الاستزراع السمكيافتتاح فعاليات النسخة السادسة للدوري الدولي "الأمير مولاي الحسن لكرة القدم" بطنجةاليمن: اليمن: منظمة البسمة SORD توزع 1742 حقيبة صحية للحد من انتشار الكوليراجمعية تطوع المقدسية وبلدية بتير تنظمان المهرجان الثقافي الأول من القدس لبتيرآيديما تزود إن أو إس بحلول إدارة وحدة تعريف المشترك المدمجةمصر: السفيرة زيدان أمينا عاما لشبكة إعلام المرأة العربية لفترة جديدةاللجنة الشعبية للاجئين بخانيونس تختتم فعاليات دورة التعامل مع وسائل الاعلاملبنان: السفير غزالة: العمل الاعلامي مسؤولية وواجبالأحمد: الرئيس اوعز بصرف 60 الى 70% من الرواتب.. والتنسيق الامني قد ينتهيمقهى من الأخشاب يتذوق رواده رائحة البحرالمستقبل الخيرية تنفذ يوما ترفيهياً للأطفالمستوطن يدهس طفلاً شرق بيت لحمالمالكي: المطلوب من الدول العربية الالتفاف حول القضية الفلسطينية وتوفير الحماية الماليةأبو كشك: معهد كونفوشيوس تطوير للتبادل الثقافي والتجاري بين الصين وفلسطين
2019/4/20
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

لماذا يقطعون الكهرباء عن سكان قطاع غزة، ويحاصرونهم بقلم: محمود الرقب

تاريخ النشر : 2018-09-13
لماذا يقطعون الكهرباء عن سكان قطاع غزة، ويحاصرونهم بقلم: محمود الرقب
لماذا يقطعون الكهرباء عن سكان قطاع غزة، ويحاصرونهم؟ بقلم: محمود الرقب

في قطاع غزة يمكنك مشاهدة الكهرباء لمدة ساعتين أو ثلاث ساعات يومياً فقط حتى لو كانت درجة الحرارة 50 ° ليس بسبب عدم توفر السولار أو فصل الخطوط الصهيونية أو المصرية أو راحة المولد كل ذلك يمكن توفيره وحل هذه المشكلة خلال شهر ولكن الهدف أكبر من ذلك.

حيث يسعى الإحتلال الصهيوني لإشغال وإغراق سكان قطاع غزة بمشاكلهم الداخلية بدءً من مشكلة الكهرباء والماء والغاز والبترول مروراً بمشاكل الصحة والفقر والبطالة والموظفين والرواتب وصولاً إلى الحصار وإغلاق المعابر ومنع المرضى والطلاب من السفر.

ولو بحثنا عن السبب الحقيقي لهذه المشاكل الإنسانية التي يعاني منها السكان في قطاع غزة منذ 12 عاماً لوجدنا أن الهدف الحقيقي هو إلهائهم وإبعادهم عن قضاياهم الرئيسية وكذلك إلهاء الشعب الفلسطيني والعربي عن قضاياه الأساسية وهي: العودة واللاجئين والقدس والمعتقلين في المعتقلات الصهيونية، وأيضاً من أجل تهويد المدينة المقدسة وحفر الأنفاق تحت المسجد الأقصى تمهيداً لهدمه، وسرقة المياه والغاز وإقتلاع الأشجار وبناء المغتصبات والإعتداء اليومي والتضييق على الفلسطينيين في الضفة والقدس وفلسطينيي الداخل من أجل ترحيلهم ومصادرة أراضيهم.

وفي اللحظة التي يدرك فيها المحتل وعي الفلسطينيين والعالم العربي والإسلامي بقضاياه السابقة يشن عدوان جديد على سكان غزة لإشغالهم وإشغال العالم بهم بحثاً عن مساعدات غذائية تلهيهم وتشتت وعيهم.

وتفرض شركة الكهرباء الصهيونية على جيش الإحتلال عدم قصف محطة التوليد وتسمح بقصف محطة التوزيع فقط لأنها تستفيد ما نسبته 40% من أرباح شركة كهرباء غزة لانه شريك في الشركة.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف