الأخبار
فجراّ.. طائرات الاحتلال تقصف موقع الشرطة البحرية غرب غزةمحدث: 4 شهداء وإصابات في قصف إسرائيلي على أنحاء متفرقة من قطاع غزةمركز الإعلام في جامعة النجاح يدين قصف مقر فضائية الأقصىعملية "جباليا": نشوة الانتصار تُلهب مشاعر الغزيين.. ليصدحوا "لما تشوف سقف الباص طاير"شاهد: قتيلان و13 إصابة في استهداف المقاومة لمنزل في عسقلانداخلية غزة تُصدر تعليمات مُهمة للمواطنين بشأن التصعيد الإسرائيليشاهد: لحظة استهداف حافلة لنقل الجنود شرق جباليا بصاروخ كورنيتاتصالات مصرية مكثفة لوقف التصعيد بغزة وهذا ما أبلغته القاهرة لإسرائيلشاهد: فيديو توضيحي لعملية القوات الخاصة الإسرائيلية بخانيونس أمسأبو عبيدة: عسقلان البداية ومليون صهيوني سيكونون بانتظار الدخول في دائرة صواريخناحزب الله يُعلق على استهداف الاحتلال لمبنى قناة الأقصى بغزةحماس: على الاحتلال أن يكون جاهزاً لدفع ثمن توسيع مساحة المواجهةالرئيس يجري اتصالات إقليمية ودولية مكثفة لوقف العدوان الإسرائيلي على غزةبسبب التصعيد الإسرائيلي.. سلطة النقد تُقرر إغلاق البنوك في غزة غداًمستهدفةً ستة مباني.. طائرات الاحتلال تدمر مبنى فندق الأمل وعمارة الرحمة في مدينة غزة
2018/11/13
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

لماذا يقطعون الكهرباء عن سكان قطاع غزة، ويحاصرونهم بقلم: محمود الرقب

تاريخ النشر : 2018-09-13
لماذا يقطعون الكهرباء عن سكان قطاع غزة، ويحاصرونهم بقلم: محمود الرقب
لماذا يقطعون الكهرباء عن سكان قطاع غزة، ويحاصرونهم؟ بقلم: محمود الرقب

في قطاع غزة يمكنك مشاهدة الكهرباء لمدة ساعتين أو ثلاث ساعات يومياً فقط حتى لو كانت درجة الحرارة 50 ° ليس بسبب عدم توفر السولار أو فصل الخطوط الصهيونية أو المصرية أو راحة المولد كل ذلك يمكن توفيره وحل هذه المشكلة خلال شهر ولكن الهدف أكبر من ذلك.

حيث يسعى الإحتلال الصهيوني لإشغال وإغراق سكان قطاع غزة بمشاكلهم الداخلية بدءً من مشكلة الكهرباء والماء والغاز والبترول مروراً بمشاكل الصحة والفقر والبطالة والموظفين والرواتب وصولاً إلى الحصار وإغلاق المعابر ومنع المرضى والطلاب من السفر.

ولو بحثنا عن السبب الحقيقي لهذه المشاكل الإنسانية التي يعاني منها السكان في قطاع غزة منذ 12 عاماً لوجدنا أن الهدف الحقيقي هو إلهائهم وإبعادهم عن قضاياهم الرئيسية وكذلك إلهاء الشعب الفلسطيني والعربي عن قضاياه الأساسية وهي: العودة واللاجئين والقدس والمعتقلين في المعتقلات الصهيونية، وأيضاً من أجل تهويد المدينة المقدسة وحفر الأنفاق تحت المسجد الأقصى تمهيداً لهدمه، وسرقة المياه والغاز وإقتلاع الأشجار وبناء المغتصبات والإعتداء اليومي والتضييق على الفلسطينيين في الضفة والقدس وفلسطينيي الداخل من أجل ترحيلهم ومصادرة أراضيهم.

وفي اللحظة التي يدرك فيها المحتل وعي الفلسطينيين والعالم العربي والإسلامي بقضاياه السابقة يشن عدوان جديد على سكان غزة لإشغالهم وإشغال العالم بهم بحثاً عن مساعدات غذائية تلهيهم وتشتت وعيهم.

وتفرض شركة الكهرباء الصهيونية على جيش الإحتلال عدم قصف محطة التوليد وتسمح بقصف محطة التوزيع فقط لأنها تستفيد ما نسبته 40% من أرباح شركة كهرباء غزة لانه شريك في الشركة.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف