الأخبار
الرويضي: وجهنا رسائل للأمم المتحدة ومجلس الأمن والفاتيكان حول الاعتداءات على عقارات مسيحيةأبو سيف يبحث مع القنصل الإيطالي العام آفاق التعاون الثقافيالخارجية: تحدثنا إلى منظمة حظر الأسلحة الكيماوية بخصوص انتهاكات إسرائيلليش لأ.. مسرحية من الشباب للشباب تسلط الضوء على قضاياهمدراسة أمريكية: مستوى الحرية الدينية بإسرائيل على نفس مستوى إيران والسعوديةقيادة الكتلة الإسلامية تزور أوائل طلبة الثانوية العامةطالبان من أريحا والأغوار يحصلان عن معدلان مرتفعانفيتيل تطلق ثورة رقمية في فيتنام عبر شركتها التابعة الجديدةالاحتلال ومستوطنوه يواصلون اعتداءاتهم على المقدسيينأبو ردينة يؤكد أمام وزراء الإعلام العرب: "القدس خط أحمر"الأسير جمال الطويل يعلق إضرابه عن الطعامانضمام السعودية إلى معاهدتين دوليتين في النقل البحريمجدلاني: الصين لها دور حيوي ومؤثر في منطقة الشرق الأوسطرابطة جي إس إم إيه توقع شراكة تمويلية بقيمة 38 مليون جنيهشاهد: ابنة الأسير حماد المحكوم سبعة مؤبدات تتفوق بمعدل 97.7%
2019/7/18
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

استحقاقات المرحلة الحالية بقلم:نجيب القدومي

تاريخ النشر : 2018-09-13
استحقاقات المرحلة الحالية ..

• نجيب القدومي

نظرا لصعوبة الظروف التي نمر بها والتي نتجت عن الانحياز الأميركي للعدو الأسرائيلي وتمادي هذا العدو باعتداءاته على البشر والشجر والحجر ومع استمرار الانقسام البغيض بكل اسف ، فاننا نتوقع ونأمل ان يرتفع مستوى الخطاب والاجراءات محليا وعربيا واسلاميا وعالميا بما يتناسب مع المرحلة الحالية بعد ان لم تنفع المرونة والصبر والانتظار ، انتظرنا طويلا دون نتائج فلا المفاوضات اكسبتنا شيئ ولا رفع شعار السلام من طرف واحد قدم لنا شيئا وها هو ترامب يلجأ لأسلوب البلطجة في انكار حقوقنا والعمل على تصفية القضية بأبشع الصور ويريد بذلك ان يعود بأميركا الى عصر الكاوبوي حيث الشر والقتل والدمار والسرقة واستعراض القوة دون ان يجد رقيبا أو حسيبا .
من هنا تأتي اهمية وحدتنا الفورية ورفع مستوى المقاومة لتصبح مقاومة اما الاستشهاد واما العيش بكرامة دون تفريط بأي من حقوقنا مهما صغرت .. مطلوب ان نعلن الاستنفار وحشد الطاقات جميعا وعدم التفرغ لشيئ عدا الوقوف في وجه المؤامرة الأميركية وافشال الضغوط واجراءات تنفيذ صفقة القرن بكل الوسائل وعلى مختلف المستويات .
ان من يهدد مصالحنا يجب ان نهدد مصالحه ومن يستخدم قوته لمصادرة حقوقنا علينا ان نستخدم قوتنا لمقاومته وافشال مخططاته وهذا حقنا وما كفلته لنا الشرائع والقوانين مهما بلغت التضحيات ... لا وقت للوم والعتاب فبعد كل الاجراءات التي اقدم عليها ترامب ونتنياهو حول القدس واللاجئين والاونروا ووقف المساعدات التي تعهدت بها حتى لمستشفيات القدس واستبعاد حل الدولتين الذي اقترحته الادارة الاميركية وبعد الاعداد لتوطين اللاجئين فان الأمر يتطلب مزيدا من الجهود المحلية والاقليمية والدولية .. ونعلنها صراحة لا وطن لنا الا فلسطين ولا بديل عن العودة ولا مساومة على القدس العاصمة الأبدية لفلسطين ، وهدم الخان الأحمر يعني شلال دم أحمر ، هذه هي قوتنا بصمود شعبنا وصلابة قيادتنا وامتلاكنا لشبابنا الذين لا يقبلون الضيم وهم على القدس رايحين شهداء بالملايين .

• عضو المجلس الوطني الفلسطيني.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف