الأخبار
الأورومتوسطي يطالب بإنشاء آلية دولية لمساندة ضحايا التعذيب في ليبياغنام تستقبل ممثل كندا لدى السلطة الفلسطينية وتطلعه على الواقع الفلسطينيالاحتلال يتقدم نحو تقسيم الأقصى مكانيا والاقتحامات تستبيحهاللجنة الشعبية لمتابعة اعمار حي الشجاعية تعقد اجتماعا مع المؤسسات المنفذة للمشروعبحر: حماس لم تسمح لاحد بالتأثير في موقفها السياسي رغم المحاولات العديدةوصُفت بـ (غلطة النهاية).. كيف عرف قتلة معمر القذافي مكانه؟أرثوذكسي بيت ساحور بطلاً لدوري كرة السلة للمجموعات الكشفيةالأشقر تدعو للانخراط في فعاليات حركة اللاجئين لمجابهة سياسة ترامبمصر: نعمان: تواصلت مع المسؤولين للتصدي المراكز الطبية غير المرخصةمصر: سمير صبري يتهم الغيطي بالترويج للالحادطالع بالأسماء.. داخلية غزة توضح آلية السفر عبر (معبر رفح) غدًا الأربعاءالاحتلال يُعدم شابًا فلسطينيًا قرب باب العمود بزعم محاولته طعن جنودشهيدان برصاص الاحتلال شمال قطاع غزةوزيرا الأشغال الفلسطيني والأردني يُطلقا تفعيل غرفة التحكيم الفلسطينية الدوليةكيم: القمة مع ترامب حققت الاستقرار ونتوقع مزيدًا من التقدم
2018/9/18
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

استحقاقات المرحلة الحالية بقلم:نجيب القدومي

تاريخ النشر : 2018-09-13
استحقاقات المرحلة الحالية ..

• نجيب القدومي

نظرا لصعوبة الظروف التي نمر بها والتي نتجت عن الانحياز الأميركي للعدو الأسرائيلي وتمادي هذا العدو باعتداءاته على البشر والشجر والحجر ومع استمرار الانقسام البغيض بكل اسف ، فاننا نتوقع ونأمل ان يرتفع مستوى الخطاب والاجراءات محليا وعربيا واسلاميا وعالميا بما يتناسب مع المرحلة الحالية بعد ان لم تنفع المرونة والصبر والانتظار ، انتظرنا طويلا دون نتائج فلا المفاوضات اكسبتنا شيئ ولا رفع شعار السلام من طرف واحد قدم لنا شيئا وها هو ترامب يلجأ لأسلوب البلطجة في انكار حقوقنا والعمل على تصفية القضية بأبشع الصور ويريد بذلك ان يعود بأميركا الى عصر الكاوبوي حيث الشر والقتل والدمار والسرقة واستعراض القوة دون ان يجد رقيبا أو حسيبا .
من هنا تأتي اهمية وحدتنا الفورية ورفع مستوى المقاومة لتصبح مقاومة اما الاستشهاد واما العيش بكرامة دون تفريط بأي من حقوقنا مهما صغرت .. مطلوب ان نعلن الاستنفار وحشد الطاقات جميعا وعدم التفرغ لشيئ عدا الوقوف في وجه المؤامرة الأميركية وافشال الضغوط واجراءات تنفيذ صفقة القرن بكل الوسائل وعلى مختلف المستويات .
ان من يهدد مصالحنا يجب ان نهدد مصالحه ومن يستخدم قوته لمصادرة حقوقنا علينا ان نستخدم قوتنا لمقاومته وافشال مخططاته وهذا حقنا وما كفلته لنا الشرائع والقوانين مهما بلغت التضحيات ... لا وقت للوم والعتاب فبعد كل الاجراءات التي اقدم عليها ترامب ونتنياهو حول القدس واللاجئين والاونروا ووقف المساعدات التي تعهدت بها حتى لمستشفيات القدس واستبعاد حل الدولتين الذي اقترحته الادارة الاميركية وبعد الاعداد لتوطين اللاجئين فان الأمر يتطلب مزيدا من الجهود المحلية والاقليمية والدولية .. ونعلنها صراحة لا وطن لنا الا فلسطين ولا بديل عن العودة ولا مساومة على القدس العاصمة الأبدية لفلسطين ، وهدم الخان الأحمر يعني شلال دم أحمر ، هذه هي قوتنا بصمود شعبنا وصلابة قيادتنا وامتلاكنا لشبابنا الذين لا يقبلون الضيم وهم على القدس رايحين شهداء بالملايين .

• عضو المجلس الوطني الفلسطيني.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف