الأخبار
أبو ردينه: الطريق نحو السلام يمر عبر عودة القدس الشرقية عاصمة لفلسطينتطال قيادات بارزة.. فضيحة جنسية كبيرة تعصف بالقضاء الإسرائيليأبو زيد يبحث تعزيز التعاون مع الجمعية الإفريقية للإدارة العامةمؤسسة غزّة للتراث والثقافة تمنح لقب عميد العائلات للشهيد يوسف العلميالسفراء العرب في لبنان يشيدون بترؤس فلسطين مجموعة 77 والصينشاهد: اشتباك بالأيدي في مجلس النواب الاردنيشاهد: بشكل برَاق.. الثلوج تكسو قبة الصخرة المشرفةالمحافظ حميد يبحث العديد من قضايا الاعتداءات الاستيطانيةالسفير نمورة يطلع رئيس العلماء للمشيخة الاسلامية بالبوسنة على الانتهاكات الاسرائيلية بحق المقدساتوفد من جامعة ستافنجر النرويجية يزور جامعة النجاح الوطنية ويبحث سبل التعاونمحافظ اريحا: التخطيط السليم هو اساس النجاح في اطلاق عملية تنموية حقيقيةمحافظ طولكرم يبحث مع مجلس الطوارئ الاستعدادات والجاهزية لمواجهة المنخفض الجويبحث جديد في جامعة بوليتكنك فلسطين في مجال الجينومكس"صامدون" تنظم اعتصاماً في نيويورك تضامناً مع القائد سعداتفلسطينيو 48: استطلاع للقناة 12: قائمة الطيبي ستة مقاعد والاحزاب الثلاثة الاخرى ستة مقاعد
2019/1/17
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

عندما يتحدث "كونفوشيوس" العراق!بقلم: هشام الفاخر

تاريخ النشر : 2018-09-12
عندما يتحدث "كونفوشيوس" العراق!

كتب: هشام الفاخر

تعرض لكثير من الانتقادات "غير البناءة" لحديثه باللسان الفصيح واستخدامه مفردات واستعارات "غريبة" بعض الشئ، كونها منتقاة من عمق اللغة العربية الأصيلة، ناهيك عن اتكائه على القرآن الكريم والتاريخ والحضارة والتراث في كثير من الخطابات والأحاديث الرسمية سواء كانت في التجمعات الدبلوماسية او اللقاءات الجانبية، ما دعا الأوساط الشعبية إلى وصفه بـ"كونفوشيوس العراق"، انه وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري.

  كونفوشيوس يعد أول فيلسوف صيني يفلح في إقامة مذهب يتضمن كل التقاليد الصينية عن السلوك الاجتماعي والأخلاقي، وكانت فلسفته قائمة على القيم الأخلاقية الشخصية وذات تأثير عميق في الفكر والحياة الصينية والكورية واليابانية والتايوانية والفيتنامية، وتدعو لان تكون هناك حكومة تخدم الشعب تطبيقاً لمثل أخلاقي أعلى.

 ولعل استخدام الاستعارات "المعقدة" في الخطاب والتي يعتقد البعض أنها ضبابية ولا تنفع في العمل السياسي، وراء تعمد الأوساط الشعبية والنشطاء في مواقع التواصل الاجتماعي، تشبيه الرجل بـ"كونفوشيوس العراق".

 منذ تولي الجعفري زمام ملف الخارجية، استطاع ان يمسك العصا من المنتصف في مختلف أزمات المنطقة ويقترب من الجميع وفق ما يتلاءم مع  مصلحة العراق ووازن في العلاقة بين العرب والجمهورية الإسلامية الإيرانية، ونبذ سياسة المحاور، ورفض التبعية لهذا الطرف أو ذاك، وركز خلال فترة قتال التنظيمات الإرهابية على إنّ العراقيين يخوضون الحرب ضد "داعش"، نيابة عن العالم، واتخذ الحياد في الأزمة الخليجية مع قطر، ووقف بوجه سفير الرياض "ثامر السبهان" عندما حاول حشر "انفه" في الشؤون الداخلية لبغداد، وأعطاه أوراقه في يمينه ورحله إلى بلاده، ونجح في تحوّيل اللقاءات مع دبلوماسيين وسياسيين ورجال دين إلى منبر للتفاهم الفكري، وطوع الكثير من المواقف المتصلّبة ضد البلاد، إلى وجهات نظر لصالحه.

مراقبون يعتقدون ان عودة العراق للحضن العربي والخليجي وانفتاحه على الدول الإقليمية والاتحاد الأوربي، يعود لتبني الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا لحكومة رئيس الوزراء المنتهية ولايته حيدر العبادي وليس لعبقرية السيد الجعفري.

قد تكون أراء أولئك المراقبين صحيحة إلى حد ما، لكن مواقف وخطابات الرجل الجعفري ستبقى شاهدة على وطنيته وجرأته في طرح رأي العراق وموقفه في مختلف الكرنفالات والتجمعات العربية والعالمية في زمن كان الأخطر والأصعب والأكثر تشابكا.

 كلمة "كونفوشيوس العراق" في اجتماع الدورة الـ150 لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري في العاصمة المصرية القاهرة الذي عقد في (11 أيلول/سبتمبر 2018)، كانت تستحق ان تكون مسك الختام لمشواره الدبلوماسي الذي ينتهي قريبا بعد إسدال الستار على حكومة العبادي واختيار رئيس وزراء جديد من قبل مجلس النواب والمقرر أن تتم خلال الفترة القريبة المقبلة.

طالب الجعفري خلال كلمته الجامعة العربية بان ترسم أولوياتها على ضوء المصالح والمخاطر وتفكـر بحجم الإنسان العربي والقدر العربي وأن لا تكتفي اجتماعاتها بالكلمات والخطب، ودعا أيضا لعودة سوريا إلى حضن الجامعة، وإنهاء الصراع في اليمن عبر الحلول السياسية والسلمية والابتعاد عن التدخلات العسكرية.

وعن قضية فلسطين فقد عبر عنها وزير الخارجية كما يريد الشعب العراقي عندما عدها عمقا مأساويا، وجرحا نازفا يستمر منذ أن امتدت اليد الآثمة لاغتصابها، وحتى اليوم، وفي كل موسم جديد يبدأ أعداء الحق والحقيقة بارتكاب جريمة جديدة بحقها كان أخرها حبس الأموال عن وكالة اللاجئين "الاونروا".

ولم يخطأ السيد الجعفري عندما قال ان بعض الدول صارت "عظمى" في غفلة من التاريخ، وتحاول دفعنا نحن وأجيالنا وأحفادنا إلى الرضوخ، فعالم اليوم عنوانه "الاستباحة"، واداوته الإعلام القوي والآلة العسكرية فقط.

وهكذا واصل وزير الخارجية خطابه في اجتماع الجامعة العربية، وهو يطرز العبارات والجمل التي تنقل موقف العراق المحوري وتُذكر العرب بتاريخهم وحضارتهم وعمقهم وتراثهم، ليحثهم على النهوض مجددا والوقوف بوجه من يريد مصادرة حقوقنا واغتصاب قدسنا.

 نعم، ستتذكر الأجيال اللاحقة، انك مررت من هنا وكنت واحدا من ابرز الشخصيات التي تعاقبت على إدارة ملف الخارجية العراقية وجلست خلف طاولات المحافل الدولية وكنت بمُستوى ثقة العراق.

 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف