الأخبار
لبنان: طلاب الإنجيلية بصيدا يلونون البيض لتوزيعه على كنائس المدينة احتفالًا بالفصحرأفت: الرئيس سيطالب وزراء الخارجية العرب بوضع قرارات القمة الأخيرة موضع التنفيذاليمن: تحت شعار (بالثقافة نبني الوطن) رابطة المبدعين الشباب تحلق بسماء الابداعاليمن: مؤسسة العطاء تقيم الوضع الحالي لمؤسسة المياه وصندوق النظافةالسودان.. اعتقال قيادي بحزب البشير ووضع رئيس البرلمان الأسبق تحت الاقامة الجبريةالمؤسسة الفلسطينية لتطوير التعليم ونادي شبيبة الراعي الصالح يكرمان المبدعينفعالية تضامنية في برلين مع الأسرى وإحياء ليوم الأسير الفلسطينياليمن: كفاين يوجه برفع تصور لتحديد خمس مناطق رئيسية للاستثمار في الاستزراع السمكيافتتاح فعاليات النسخة السادسة للدوري الدولي "الأمير مولاي الحسن لكرة القدم" بطنجةاليمن: اليمن: منظمة البسمة SORD توزع 1742 حقيبة صحية للحد من انتشار الكوليراجمعية تطوع المقدسية وبلدية بتير تنظمان المهرجان الثقافي الأول من القدس لبتيرآيديما تزود إن أو إس بحلول إدارة وحدة تعريف المشترك المدمجةمصر: السفيرة زيدان أمينا عاما لشبكة إعلام المرأة العربية لفترة جديدةاللجنة الشعبية للاجئين بخانيونس تختتم فعاليات دورة التعامل مع وسائل الاعلاملبنان: السفير غزالة: العمل الاعلامي مسؤولية وواجب
2019/4/20
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الخان الأحمر بيحلم بس ما بنام! بقلم:بثينة حمدان

تاريخ النشر : 2018-09-11
الخان الأحمر بيحلم بس ما بنام! بقلم:بثينة حمدان
"الخان الأحمر" بيحلم بس ما بِنام!
بثينة حمدان
الخان الأحمر؛
الخان بيوت من صفيح وخشب،
بيوت مش بيوت
هو مكان فيو حصيرة وفرشة وكم لوح خشب
وطاولة كبيرة!
قالتلي امال هاي مش طاولة
هاي تخوت اخواني الشباب!!
***
الخان بيوت من صفيح وخشب
بدون كهربا ولا مي!
بيوت مش بيوت؛
فيها الناس قاعدين عالأرض
الناس ساكتة والأرض بتحكي؛
يمكن عم يفكروا!
ويمكن مش قادرين يفكروا
يمكن عم يستنوا.. بقولوا الهدم قريب!
***
هون مدرسة الاطارات؛
عمدانها وجدرانها الاستنادية والسلالم من الاطارات
اطارات يعني عجال.. بس ما بتمشي ولا بتدور
ساكتة عالحجر.
طلاب الخان هم الي بدوروا في الصف
من الحم والهم الي بالكف.
ولكم الاحتلال بدو الضفة وطريق سالكة كلها خفة!
في مدرسة الخان مافي مرحلة ثانوية
بدهم بس باص يوصلهم ع مدرسة ثانوية
والاحتلال أي عجل وحجر زيادة يعني هدم!
طب بدهم طاولتين وكراسي!
طاولتين بكفوا ليتعلموا!
وبرا الخان فيه مجتمع استهلاكي
مطاعم وسيارات وقتل وضرب مش أخلاقي.
برا الخان مش متل جوا الخان
فيه مسافة زي الهوا الي بين الأرض والسماء!
وحتى الهوا أعلنه الاحتلال سين و"جيم"..

ايمان بدها تصير طبيبة
بدها تعالج الي بدافعوا عن الخان!
ايمان بس يروحوا المتضامنبن بتزهق بتمل
مرجيحتها حبل عالشجرة.
وأحمد لعبته "حبل الذبايح"!
الصغار بإيديهم شيبس!
فرحت قلت عالأقل فيه مشوار عالدكانة
آمال قالت: فش دكانة
لما الوالد يوصل المدينة بيشتريلهم.
آمال ما بتعرف شو هي المدينة
بس المدينة بتعرف كل شي عن الخان
يا ترى وينها المدينة..
رح تيجي عالخان والا رح تضلها أسيرة وحزينِة!!
***
في الخان طاولتين وكراسي بيعملوا مدرسة!
وانتَ في القهاوي.. ومش شبعان
وانتِ في السوق.. ومش شبعانة.
مجتمع استهلاكي بيشتري الي مش لازمه
مجتمع فيو ناس عيونها برا
وايديها برا... وبطنها برا برا.
***
في الخان طاولتين وكراسي بيعملوا مدرسة
والاحتلال بدو الضفة
بدو طريق سالكة وآمنة بين شمالها والجنوب
معقول خايف من أهل الخان!!!
***
تعالوا .. تعالوا
شوفوا بيوت الخان
مافيها شيء.
بس كلها أحلام
كلها أطفال
حافيين؛ أرض الخان مرسومة ع كعوب رجليهم.
سألتهم شو بدكم تعملوا اذا هدموا الخان؟
قالوا: منرجع نبنيه!
وبيوت الخان مش بُنى
ولكم صفيح على كم عامود خشب!!
هون فيه أربعين عيلة راضية ومبسوطة
لسا بيضحكوا
لسا بيلعبوا
لسا بيتعلموا.
الخان مش رح ينهد
شوفوا عيونهم فيها قوة ما بتنعد!
والعدو اذا شاف القوة.. رح ينهد.
أهل الخان والمتضامن الّي ما بنام
كلهم هون..
الخان ما بنام..
ما تضلوا تسألوا: كيف الخان بيحلم
والخان ما عم ينام...
الخان ما عم ينام
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف