الأخبار
أبو ردينه: الطريق نحو السلام يمر عبر عودة القدس الشرقية عاصمة لفلسطينتطال قيادات بارزة.. فضيحة جنسية كبيرة تعصف بالقضاء الإسرائيليأبو زيد يبحث تعزيز التعاون مع الجمعية الإفريقية للإدارة العامةمؤسسة غزّة للتراث والثقافة تمنح لقب عميد العائلات للشهيد يوسف العلميالسفراء العرب في لبنان يشيدون بترؤس فلسطين مجموعة 77 والصينشاهد: اشتباك بالأيدي في مجلس النواب الاردنيشاهد: بشكل برَاق.. الثلوج تكسو قبة الصخرة المشرفةالمحافظ حميد يبحث العديد من قضايا الاعتداءات الاستيطانيةالسفير نمورة يطلع رئيس العلماء للمشيخة الاسلامية بالبوسنة على الانتهاكات الاسرائيلية بحق المقدساتوفد من جامعة ستافنجر النرويجية يزور جامعة النجاح الوطنية ويبحث سبل التعاونمحافظ اريحا: التخطيط السليم هو اساس النجاح في اطلاق عملية تنموية حقيقيةمحافظ طولكرم يبحث مع مجلس الطوارئ الاستعدادات والجاهزية لمواجهة المنخفض الجويبحث جديد في جامعة بوليتكنك فلسطين في مجال الجينومكس"صامدون" تنظم اعتصاماً في نيويورك تضامناً مع القائد سعداتفلسطينيو 48: استطلاع للقناة 12: قائمة الطيبي ستة مقاعد والاحزاب الثلاثة الاخرى ستة مقاعد
2019/1/17
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الخان الأحمر بيحلم بس ما بنام! بقلم:بثينة حمدان

تاريخ النشر : 2018-09-11
الخان الأحمر بيحلم بس ما بنام! بقلم:بثينة حمدان
"الخان الأحمر" بيحلم بس ما بِنام!
بثينة حمدان
الخان الأحمر؛
الخان بيوت من صفيح وخشب،
بيوت مش بيوت
هو مكان فيو حصيرة وفرشة وكم لوح خشب
وطاولة كبيرة!
قالتلي امال هاي مش طاولة
هاي تخوت اخواني الشباب!!
***
الخان بيوت من صفيح وخشب
بدون كهربا ولا مي!
بيوت مش بيوت؛
فيها الناس قاعدين عالأرض
الناس ساكتة والأرض بتحكي؛
يمكن عم يفكروا!
ويمكن مش قادرين يفكروا
يمكن عم يستنوا.. بقولوا الهدم قريب!
***
هون مدرسة الاطارات؛
عمدانها وجدرانها الاستنادية والسلالم من الاطارات
اطارات يعني عجال.. بس ما بتمشي ولا بتدور
ساكتة عالحجر.
طلاب الخان هم الي بدوروا في الصف
من الحم والهم الي بالكف.
ولكم الاحتلال بدو الضفة وطريق سالكة كلها خفة!
في مدرسة الخان مافي مرحلة ثانوية
بدهم بس باص يوصلهم ع مدرسة ثانوية
والاحتلال أي عجل وحجر زيادة يعني هدم!
طب بدهم طاولتين وكراسي!
طاولتين بكفوا ليتعلموا!
وبرا الخان فيه مجتمع استهلاكي
مطاعم وسيارات وقتل وضرب مش أخلاقي.
برا الخان مش متل جوا الخان
فيه مسافة زي الهوا الي بين الأرض والسماء!
وحتى الهوا أعلنه الاحتلال سين و"جيم"..

ايمان بدها تصير طبيبة
بدها تعالج الي بدافعوا عن الخان!
ايمان بس يروحوا المتضامنبن بتزهق بتمل
مرجيحتها حبل عالشجرة.
وأحمد لعبته "حبل الذبايح"!
الصغار بإيديهم شيبس!
فرحت قلت عالأقل فيه مشوار عالدكانة
آمال قالت: فش دكانة
لما الوالد يوصل المدينة بيشتريلهم.
آمال ما بتعرف شو هي المدينة
بس المدينة بتعرف كل شي عن الخان
يا ترى وينها المدينة..
رح تيجي عالخان والا رح تضلها أسيرة وحزينِة!!
***
في الخان طاولتين وكراسي بيعملوا مدرسة!
وانتَ في القهاوي.. ومش شبعان
وانتِ في السوق.. ومش شبعانة.
مجتمع استهلاكي بيشتري الي مش لازمه
مجتمع فيو ناس عيونها برا
وايديها برا... وبطنها برا برا.
***
في الخان طاولتين وكراسي بيعملوا مدرسة
والاحتلال بدو الضفة
بدو طريق سالكة وآمنة بين شمالها والجنوب
معقول خايف من أهل الخان!!!
***
تعالوا .. تعالوا
شوفوا بيوت الخان
مافيها شيء.
بس كلها أحلام
كلها أطفال
حافيين؛ أرض الخان مرسومة ع كعوب رجليهم.
سألتهم شو بدكم تعملوا اذا هدموا الخان؟
قالوا: منرجع نبنيه!
وبيوت الخان مش بُنى
ولكم صفيح على كم عامود خشب!!
هون فيه أربعين عيلة راضية ومبسوطة
لسا بيضحكوا
لسا بيلعبوا
لسا بيتعلموا.
الخان مش رح ينهد
شوفوا عيونهم فيها قوة ما بتنعد!
والعدو اذا شاف القوة.. رح ينهد.
أهل الخان والمتضامن الّي ما بنام
كلهم هون..
الخان ما بنام..
ما تضلوا تسألوا: كيف الخان بيحلم
والخان ما عم ينام...
الخان ما عم ينام
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف