الأخبار
مصر: جامعة أسيوط تطلق أعمال مؤتمرها الدولي التاسع لصناعة السكر والصناعات التكامليةمصر: انضمام أربعة من أساتذة جامعة أسيوط للجنتي الطب والدراسات البيطرية بالمجلس الأعلىمصر: مصر: تنفيذ 16 قرار إزالة لتعديات على أراضي زراعيةمصر: محافظ أسيوط يستجيب لسيدة استوقفته بساحل سليممصر: المؤتمر العربي السابع عشر "الأساليب الحديثة في إدارة المستشفيات"د. بن شمس: البرنامج الوطني لتطوير القيادات الحكومية سد للحاجات التدريبيةغانتس: على القيادة السياسية عدم استغلال الحروب لتحقيق مكاسبها السياسيةمصر: وفد من جامعة أسيوط فى زيارة لمستشفى ٥٧٣٥٧ لبدء خطة عمل التعاون المشتركالإعلام الجديد .. مقاربة استراتيجية للمستقبلمصر: هويدا رمزي: التعليم الفني سيتيح للطلاب فرص عمل حقيقةوزراء الليكود لبينت وشاكيد وكحلون: تصرفوا بمسؤوليةالإذاعة الإسرائيلية: توقعات بإجراء انتخابات مبكرة حال استقال بينت وشاكيد اليوممصادر إسرائيلية: اجتماع قريب بين ترامب وفريق إعداد (صفقة القرن)العملات: ارتفاع طفيف على سعر صرف الدولارالطقس: انخفاض طفيف على درجات الحرارة
2018/11/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

في زمن تزهق فيه الأرواح بقلم:يوسف حمدان

تاريخ النشر : 2018-09-10
في زمنٍ تُزهقُ فيه الأرواحُ
وتحترقُ الأزهارْ
يُطرد فيه العصفورُ الأصليُّ
ويُخطفُ نبضُ الكلماتِ
من الزجل الراقي والأشعارْ..
في زمنٍ يعلو فيهِ
ضَجيجُ الأشرارِ
ويخفتُ صوتُ الأحرارْ
أغمضُ عيني
فأرى بسمَتها تزهو
خلفَ الحُجُبِ
وأراها تطردُ عن عيني
أكداسَ ضبابٍ تمتدُ
من المُنخفضاتِ الأرضيةِ
حتى أعلى السُحبِ..
تمتدُ أناملُها
كي تمسحَ من روحي
أدرانَ النقمةِ والغضبِ
وتُقدِّمُ لي كأسَ شرابٍ
ممزوجٍ من أفراحِ صبايَ
وأيامِ البهجةِ والصَخبِ
توقظُ بي ذِكرى زمنٍ أجملَ
ثم تُعِدُّ شرائحَ أيامِ حَصادٍ
نُقِعَت في ماءِ الرُّمانِ
ومصلِ العِنَبِ
تحكي لي قِصصَ الأولادِ
وتُسهبُ حين تُحدِّثني
عن إنجازاتِ الدرسِ
وأخبارِ اللَّعبِ
في الوجه المُستَبْشِر
أقرأُ عزماً وأملْ..
أتَذكّر أجداداً لم تحنيهم مِحنٌ
ومناراتِ علومٍ سَطعتْ
وأنارت أصقاعَ الدُنيا..
من بيتِ الحِكمةِ
حتى قُرطبة العربِ..
أتذكّرُ كيف تَعايشَ
عِلمُ الدينِ وعِلمُ الدنُيا
فاشتعلت كلُّ الآفاقِ
بنورِ الكُتبِ.
***
أنظرُ في عيْنَيْها
فأرى النورَ الهادئَ يسرعُ
كي يوقفُ تَيارَ النزفِ من الروحِ..
أبصرُ نوراً منسوجاً
بحريرِ الموسيقى
يأتي ليُضَمِّدَ كلَ جِراحي
وأرى وجهَ ملاكٍ يأتي
مُحتفياً بشروقِ صَباحي..
تصحَبُني في مشوارِ الشاطئِ
حيثُ سماءُ الفيْروزِ
تُصافحُ بحرَ الفيْروزِ..
تصحَبُني في مُدنٍ حوَّلها العُتقُ
إلى قِبلةِ سُوّاحِ..
نتَجوّلُ بين كُرومٍ يانعةٍ
ومراعي
ومروجِ أقاحي..
لا شيءَ سيَحجِبُ نوراً
يأتي من عينيها
ليُعيدَ إلى نَفْسي
ما ضاعَ من الأفراحِ.
يوسف حمدان - نيويورك
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف