الأخبار
من قلب أمريكا.. الرئيس التركي يتعهد بالدفاع عن القدس من الغزاة "الاسرائيليين"إنشاء أول منظمة تحمل اسم "إنقاذ الشباب"صوت المجتمع تنظم جلسة حوارية بغزةاصابات بالاختناق بمواجهات مع الاحتلال في قرية زبوبا غرب جنينسوريا: السباح فراس معلا : رياضة السباحة في سورية ليست بخيرالديمقراطية تدعو لمجابهة صفقة القرنالرؤية العالمية وجمعية الشابات المسيحية يختتمان دورة تدريبية في مجال إدارة المكاتبملتقى فلسطينيي أوروبا وقضايا الوطن: ندعو إلى تشكيل ائتلاف عالمي للحفاظ على حق العودةالتشريعي يحضر اجتماعات الشبكة البرلمانية لسياسات الهجرة والشتات في مجلس اوروبا"كتائب الأقصى" تدعو الحكومة لوقف كل الاجراءات بحق كوادر وأبناء فتح في غزةخامنئي يفتح النار ويتهم السعودية والإمارات بـ"تمويل" منفذي هجوم الأهوازسوريا: الامام: اذا فشل اتفاق سوتشي حينها تعطى الحرية الكاملة للجيش السوري بإجراء عملية حلبمجلس حقوق الإنسان يدين قرار الاحتلال هدم الخان الأحمرحزب التحرير ينظم حملة واسعة حول حماية الأعراض والنساءمصر: نائب رئيس جامعة اسيوط يصدر قرارا بتكليف الدكتورة أسماء عبدالرحمن منسقا بالمدينة الجامعية للطالبات
2018/9/24
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

عتاب بقلم:صبيحة شبر

تاريخ النشر : 2018-09-08
عتاب
أنهيت استعدادك للخروج ،،كل صباح تقومين بأعمالك اليومية ، المتكررة ،، قبل أن تتأهبي لمغادرة المنزل ، تهيئين جميع ما يلزم لطعام الغداء ،،تجمعين أقداح الشاي ، وكؤوس الحليب ،، المستعملة في الإفطار ، تضعينها في مغسلة الصحون ، تفتحين صنبور المياه ، ليسهل عليك تنظيفها ،، حين تعودين ،،ترتدين ملابس العمل ، التي اقترحها المسئولون ، كنت قد هيأت كتبك ودفاترك ، وأقلام الكتابة ، وأقلام السبورة ، ليلا خشية من النسيان ، رب سهو بسيط ،، يجعلك تقفين موقف المخطئ الذي عليه الاعتذار ، تصممين على القيام بكل واجباتك ، وبشكل تام ، ومتقن ، لا تحبين كلمات التقريع ، واللوم ، تضعين لوازمك في الحقيبة ، تدخلين قدمك في الحذاء البسيط ،،الذي ابتعته حديثا ،،، ليحفظك من تعب الوقوف طوال النهار ، ألام ظهرك كانت تئن باستمرار ،،، مطالبة إياك ببعض الراحة ، تتهيئين لمغادرة المنزل ، وأنت تمرنين نفسك على الهدوء ، والسيطرة على الانفعالات ، وعدم السماح لأي إشارة تصدر منك ،،، تدل على نفاذ الصبر أو الملل ، او انك في الطريق السريع ،،، إلى اشتعال الغضب ، أو استبداد القلق ، يكفيك ما عانيت من خسارات ،، بسبب سرعة غضبك هذا ، وعدم فهم الناس عدالة أسبابه ، وانه عليك دائما ان تضبطي أعصابك ، وتحبسي انفعالك ، داخل أعماقك ،، خشية من ان يخرج الى النور ....
- أريد منحك تقديرا ، يليق بك ، كتب عنك الموجه الفني شهادة تقدير بامتياز......
يراك واقفة ،، تتأهبين للمغادرة ،، دخل الحمام ، تناول صابون الحلاقة ، والفرشاة ، واستفسر عن المرآة ، أجبته بهدوء عن مكانها المعتاد ، وأنت تغلين كالمرجل.....
- أسعدني تقدير الموجه ، منحك امتيازا ، قال انك الأفضل بين الجميع ،، سأخبرك بأمر ،، أرجو أن يكون بيننا ،،اقترحت أن نجري احتفالا بسيطا في الصباح ،، حيث يكون الأساتذة والطلاب ،،، حاضرين كلهم ،،، ونقدّم لك وساما ، تقديرا على جهودك الكبيرة في العمل معنا ....
وضع الصابون على الفرشاة ، واخذ يمررها على ذقنه ، بهدوء ، نظر إلى صورته المنعكسة ، في المرآة ، وقد ظهر عليه الانتشاء ، أعجبه وجهه المطلي بالصابون الأبيض ....
- كنت تبكرين في الحضور ، حين لم تكونوا تملكون السيارة ،، فرحت لك ، اشتريتم سيارة بسيطة ، فكرت إن معاناتك المستمرة ،، كل صباح ،، في الاستيقاظ مبكرة ، والهبوط للعثور على سيارة أجرة ، فكرت إن جهادك العسير قد خفف عنك أخيرا ....
يمرر الفرشاة المطلية بالصابون ،،،على الجانب السفلي من وجهه ،، وقد اكتسى بطبقة كثيفة ،، وهو ينظر بتمعن ،، إلى صورته المنعكسة في المرآة بشكل مكبر ، تلوح على محياه علامات الارتياح الكبير ، لم تعتادي أن تسأليه لم هو مرتاح هذا اليوم ؟؟، لأنك تتوقعين الجواب :
- الا تحبين لي الراحة ؟؟؟
الفرح يتضاعف في نفسه ، فينطلق صوته عاليا يردد أغنية مشهورة للعندليب الأسمر ....
- حين اشتريتم السيارة ، أخذت تتأخرين ،، أسبوع كامل ،، وأنا انظر إليك ، وأخشى أن يوجه لك احدهم انتقادا ، ويتهمني إنني انحاز لك ،، أنا احبك يا منال ، أنت أفضل من يعمل معي هنا ، تعملين دائما بإخلاص منقطع النظير ،، رغبت أن أتحدث معك ،، بشأن التأخير ، تراجعت عن قراري ، وحدثت نفسي مؤنبة إياها ،، انك طوال عامين كاملين ، كنت نعم العاملة الماهرة ، تصلين إلى مقر العمل ،، قبل قرع الجرس ،، بربع ساعة على الأقل...
صوت الغناء يرتفع ،، ينظر إلى صورته المنعكسة أمامه ، يغني بصوت أجش .. أنت واقفة ،، الحقيبة في يدك ، تفكرين في أن تتعجلي ،،، بالخروج من المنزل ،،،والعثور على سيارة أجرة ،، تنقذك من هذا التأخير الممض لأعصابك ، ومن الظهور ، أمام المسئولين بمظهر المقصر ،، غير الحريص على واجبه ....
- أحببت أن أحدثك بشأن التأخير،، لقد استمر أسبوعا كاملا ، ثم تذكرت قيامك الجميل ، بالواجب ،، طوال عامين كاملين ،، فشعرت بتأنيب كبير ، قلت لنفسي ،، الذنب ليس عليك ، وأنت مجني عليها ....
أعجبه منظره ، الرغوة البيضاء ،، تغطي الجانب الأسفل من وجهه ،،الانتشاء يبدو واضحا على محياه ، يعلو صوته الخشن الأجش ، يبتعد خطوات عن المرآة ، يسير يمينا وشمالا ، يستبد بك العجب وأنت ترينه ،، يأخذ بالرقص ،، رافعا ذراعيه ،، مقلدا إحدى الراقصات المشهورات ،،
- أنت عزيزة علينا ، كنت مثالا للعمل المتفاني الماهر ، والموظف النشيط ، الموجه يكتب عنك التقدير بامتياز ،، الطلاب يحبونك ، زملاؤك يقدرونك ،،، اقترحت أن نكرمك غدا صباحا ،، سوف أنسى أمر تأخرك لمدة أسبوع كامل ،، وأفكر بالأمور التي أنت تجتهدين بها ،حاولي غدا أن تصلي مبكرا 
حركات نشوى تتوالى ، والرغوة البيضاء تغطي الوجه ، بالجانب الأسفل ،،،تحدثين نفسك أن تسارعي إلى الجري الى الباب ، هابطة إلى الشارع ،، لتستقلي سيارة الأجرة ، وتصلي في الوقت المناسب ...
تنظرين إلى الساعة ، انها السابعة والدقيقة الخمسون ، لو هبطت الآن ، لما استطعت العثور بسرعة على سيارة الأجرة ....
تتوالى حركاته الراقصة ، مصحوبة بصوته المغني العالي ، وهو يردد أغنية مشهورة ،، للعندليب الأسمر ، يلتفت إليك بملل ظاهر ، يتناول المنشفة الصغيرة ، يمسح بها الصابون المتبقي على جانب وجهه الأسفل ، يقول بنفاذ صبر :
- انتهيت
تنظرين إلى الساعة ، إنها السابعة والدقيقة الخامسة والخمسون ، يستولي عليك هدوء عجيب ، تجدين ألا جدوى من الكلام أو الاعتراض أو حتى الاحتجاج ، يربت على وجهه المحلوق ،، حديثا بإعجاب ، يصب قطرات من العطر على راحة يده ، يضعها على وجهه ، مدلكا إياه ، يعود إلى أغنيته المشهورة ، يتناول محفظته الأنيقة ، يغادر المنزل ، تتبعينه على مضض ، يفتح باب السيارة ، تفتحين أنت بابك ، يسألك :
- هل تودين الإسراع ؟؟؟
- لا داع للسرعة ....
تنظرين إلى الساعة ، إنها الثامنة والدقيقة العاشرة ، تدركين إن الطلاب قد وقفوا ،، لتحية العلم كما العادة كل يوم ، وان الجميع قد حضروا ، إلا من رغبت المديرة في تكريمها ،،،
تصلين مكان العمل ، الهدوء يخيم على كل شيء ، نظرات من العتاب تنطلق لتشيعك إلى فصلك الذي كان ينتظر

صبيحة شبر
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف