الأخبار
جايكا تختتم فعاليات برنامج إدارة النفايات الطبية في قطاع غزةالاحتلال يعتقل خمسة مواطنين من جنين وبيت لحمنادي تراث الإمارات يشارك في دورة "أبطال شرطة الغد"الأول على فلسطين: وعدت أمي بأن أحصل على معدل 99.7 وهذا ما حدثإم سي آر الباكستانيّة تعلن عن اختيار جيت سويفت لتوفير تكنولوجيا التسليم"المواصفات والمقاييس" تعقد ورشة عمل لتطوير قطاع البلاستيك في غرفة الخليلدولــة يُهنىء الناجحين في الثانوية العامةالرئاسة الفلسطينية تَضع شرطاً لذهاب حكومة اشتية لقطاع غزةكتلة الوحدة الطلابية تهنئ الناجحين في امتحانات الانجاز للثانوية العامةالاحتلال يُغلق طرقاً زراعية ويستولي على "كرفان" في عصيرة الشماليةالعلوم والتكنولوجيا تناقش مشاريع تخرج طلبة قسم الحاسوباقتحامات استفزازية جديدة وصلوات تلمودية في المسجد الأقصىالمالكي يُودع القنصل الفرنسي بمناسبة انتهاء مهامه الرسمية لدى دولة فلسطينالأحمد: يجب المحافظة على الحوار الفلسطيني اللبنانيافتتاح معرض صور بعنوان "احكيلي عن فلسطين" في مدينة اسطنبول
2019/7/18
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الشاعرة السورية ملاك العوام: لن يصمت قلمي ما دمت على قيد الحياة ومشاعر الأمومة تربكني

الشاعرة السورية ملاك العوام: لن يصمت قلمي ما دمت على قيد الحياة ومشاعر الأمومة تربكني
تاريخ النشر : 2018-09-06
الشاعرة السورية ملاك العوام:

لن يصمت قلمي ما دمت على قيد الحياة ومشاعر الامومة تربكني

كتب: شاكر فريد حسن

أجرت صحيفة " الرشيد " الورقية حوارًا مع الشاعرة السورية القديرة والمتالقة ، ملاك العوام، التي حققت شهرة واسعة في سوريا وخارجها، لما تتمتع به من ملكة الابداع، وتمتاز بقريحة نابضة، وينبوع متدفق من المشاعر والاحاسيس والمعاني المرهفة الشفافة ، التي لا تنضب ولن تجف.

وحول السؤال: ماذا يعني لك الشعر، ومتى يصمت قلمك وتنحني هامته، أجابت قائلة: " الشعر واحة وأنا عصفورة شجن، لن يصمت قلمي ما دمت على قيد الحياة، منذ أن كان عمري ١٢ سنة وأنا أكتب ولن اعتاد الانحناء حتى ينحني قلمي.

وعن المحطات التي تتوقف عندها كثيرًا، قالت ملاك العوام: " اتوقف عند وصف مشاعر الامومة التي تربكني ببعد ابنتي بحكم السفر تسبقني الدمعة، فتضيع الكلمة لابحث عنها من جديد.

واضافت قائلة: " أنا اتأثر بالواقع والحروب والوجع الذي تعيشه البلاد، وواقعنا مؤلم، انسانا الحب والغزل، وتركنا نعيش بحالة هيام بين معيشة وسفر وحروب ووجع فقر، وقتل طفولة وما تركته الحروب خلفها.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف