الأخبار
بلدية النصيرات تعقد ورشة عمل لبحث التعديات على الحق العامفروانة: جرائم الاحتلال بحق الفلسطينيين لا تسقط بالتقادمالقدس الدولية: الرد على جريمة هدم وادي الحمص استعادة نموذج الخان الأحمرجامعة النجاح الوطنية تفتتح وحدة النجاح للأبحاث الحيوية والسريريةوزير التعليم العالي يخرّج الفوج الأول لبرنامج تعليم الأسرى داخل سجون الاحتلالملتقى اعلاميات الجنوب ينفذ المخيم الإعلامي الشبابي "حوار بلا عنف"توتر في سجن النقب عقب إخلال إدارة السجون باتفاقها مع الأسرىالتجمع الإعلامي الديمقراطي يستنكر زيارة إعلاميين ومدونين عرب لإسرائيلتكليف سفراء فلسطين للتواصل مع جهات دولية لوضعهم بصورة الاعتداءات الإسرائيليةخضوري تستضيف المفكر بكر أبو بكر في ندوة سياسيةوزير الأشغال: مشروع جديد لإعادة تأهيل طريق دير بلوطالاحتلال يُحول المقدسي مصطفى الخاروف لمقيم غير شرعيتنمية طوباس تبدأ بإجراء المقابلات الأوليه للمرشحين بمشاريع برنامج الغذاء العالميدولة عربية تُقدم 120 منحة دراسية للفلسطينيينبدعوة من الرئيس عباس.. اجتماع مهم للقيادة الفلسطينية للرد على إسرائيل
2019/7/23
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

شكراً دكتور محمد إشتية - ميسون كحيل

تاريخ النشر : 2018-09-02
شكراً دكتور محمد إشتية - ميسون كحيل
شكراً دكتور محمد إشتية

صدفة؛ وأعترف أنها صدفة؛ تابعت حلقة خاصة استضافت فيها قناة معا الفضائية الدكتور محمد اشتية، حيث قدم بشكل واضح وصريح على عكس البقية من المثرثرين الذين يزعمون الوطنية والحرص على الوطن! رؤية شاملة صريحة لكافة الأوضاع التي تمر بها القضية الفلسطينية، وما يعترضها ويؤثر عليها على كافة المستويات السياسية والاقتصادية. ولن أتحدث هنا عما دار في هذا اللقاء، وعلى المهتمين البحث والمتابعة وأشير فقط إلى أن ما لفت نظري في هذا اللقاء "شخصية الضيف" د. محمد اشتية، وأسلوبه وطريقة حديثه وصدقه المميز، وصراحته الطاغية على رأيه. فعلى الرغم أننا نعلم أنه عضو لجنة مركزية في حركة فتح، إلا أن فلسطينيته تتفوق على حزبيته وإيمانه بقضيته أكثر أهمية من حركة ينتمي إليها، فيتحدث بصراحة دون تقييد بأي أفكار تنظيمية أو حزبية ويقدم كل ما يعرفه لعرضه أمام الشعب؛ لكي يكون الناس على دراية تامة في كل التطورات على الساحة.

لقد تحدث د. محمد اشتية عن كل شيء، وحاوره بجدارة الإعلامي د. ناصر اللحام، حيث أبدع الأخير في استفزاز أدبي أخلاقي ومهني وأكاديمي في سبيل اقتناص الفرصة، وسماع من مسؤول واعي عن خفايا وأسرار الأحداث؛ سواء السياسية أو الاقتصادية، كما تحدث عن العرب والغرب، وعن الفلسطينيين والمصالحة واتفاقية باريس الاقتصادية، وسبل مواجهتها أو إلغائها وعن خطاب الرئيس القادم في الأمم المتحدة، كما فسر وأوضح الدور الأمريكي الحالي، وما تقوم به من تنفيذ لما تسمى صفقة القرن، ولم يترك د. محمد اشتية موضوع إلا وقدم فيه تفصيلاً واضحاً مبنياً على الشفافية التامة. في الحقيقة؛ وكمتابعة أسعدني مشاهدة هذا اللقاء، وتمكنت من تثبيت قناعاتي السابقة في شخصية د. محمد اشتية كمناضل شعبي، ومثقف متمكن وشخصية نحتاج إلى تواجدها بيننا بشكل مستمر، لا تمارس العنترية أو إظهار العضلات، ولا استخدام الأبواق الفارغة من مضمونها الوطني.

د. محمد اشتية؛ لك منا ألف تحية، فأنت رجل فلسطيني وطني سياسي واقتصادي يستحق كل الاحترام. نقدم لك الشكر عن كل ما قدمته سابقاً، وعن صراحتك ووضوحك التام في لقاءك الأخير مع قناة معا الفضائية، ولعل وعسى أن يكون مضمون هذا اللقاء، وما تم فيه درساً إلى أولئك الذين يعتبرون الوطن في الدرجة الثانية من الاهتمام بعد الحزب. والشكر موصول لقناة معا الفضائية و إلى د. ناصر اللحام . مرة أخرى شكراً دكتور محمد اشتية .

تمتعوا في المشاهدة.

كاتم الصوت: رجل دولة بامتياز .

كلام في سرك : الناجح والمخلص والوطني لا بد أن يكون له بعض الحاسدين الذين لا يحمدون الله ولا يشكروه.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف