الأخبار
معروف: الصحة تسيطر على الوضع الوبائي والسيناريو الأقرب ألا يتم طرح الإغلاق الشاملإم إس سي آي تلتزم بأن تصبح شركة حيادية من حيث انبعاثات الكربونشلمبرجير تتعاون مع إكوينور من أجل نشر بيئة التطبيقات المعرفيةوحدة الاستشارات في ميونيخ ري تعزّز قدراتها التسعيريّةمجموعة إيه جي بيه تعلن عن شراكة مع بي دي تي كابيتالالاحتلال يصادر جرارًا زراعيًا في بردلة بالأغوار الشماليةوزير الجيش الإسرائيلي يوجّه رسالة شديدة اللهجة لـ "حزب الله"زملط يرحب بتوضيح بريطانيا موقفها من المحكمة الجنائية الدوليةتفاصيل جديدة بشأن إقامة صلاة التراويح وقرار الإغلاق الليلي بالمغربوقفة في رام الله دعمًا للأسرى وتأكيداً على أولوية قضيتهمعورتاني: وزارة التعليم تولي أهمية لبناء مدارس جديدة بمواصفات ومقاييس دولية"روحي فتوح" يصل قطاع غزة قادمًا من رام اللهغزة: إصابة 4 مواطنين إثر سقوط سقف محل بسوق فراسسلطة المياه: البدء بتوزيع المياه من خلال برنامج يضمن تحقيق العدالةفصائل المقاومة بغزة توجه رسالة تحذير للاحتلال الإسرائيلي
2021/4/20
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

البغداديون يحبطون عودة اليهود إلى عاصمتهم بقلم علاء التميمي

تاريخ النشر : 2018-08-27
*علاء التميمي - كاتب وصحفي عراقي

يحلم يهود العراق في اسرائيل بالعودة الى البلاد،كونهم ولدو في ارض الرافدين ويحنون الى هذه الارض التي نشأو فيها،وهذا امر طبيعي ولايمكن لأحد ان ينكره،وقد عمل اليهود في البلاد منذو مطلع القرن الماضي وربما ابعد من ذلك ولديهم سمعة طيبة هناك من نواحي كثيرة كالصدق والامانة والنزاهة والخلق وغيرها،لكن للاسف جاءت الصهيونية العالمية لتخرب هؤلاء وتجعلهم اداة طيعة بايديهم رغم ان بعضهم لم يستجب لهذه الدعوات،الا ان غالبيتهم اذعنوا لهم وباتو ينفذون الاجندة الصهيونية التي لاتقل خطرا من أي منظمة ارهابية عالمية حيث شعارهم القتل والارهاب والتجاوز على القانون الدولي وهذا مانراه كل يوم على شاشات التلفاز التي تنقل لنا حجم الجرائم بحق الشعب الفلسطيني الاعزل،وعودة هؤلاء في الوقت الحاضر تعد تهديدا للامن القومي العراقي والعربي،لان الصهيونة قد اخترقت غالبية هؤلاء ،ونؤكد ان دستور العراق لايعترف في الوقت الحالي بالديانة اليهودية كإحدى الديانات الرسمية، بعد ان غادروا إلى إسرائيل في خمسينيات وستينيات القرن الماضي، وأنهم كانوا يشكلون حوالي 2٪ من سكان العراق.نية عودة يهود الى مناطقهم الاصلية جوبهت برفض شعبي من قبل سكان العاصمة بغداد، اذا عدوا ذلك الامر بأنه سيثير مشاكل كبيرة تتعلق بالاملاك التي كان يستحوذوها اليهود والعقارات،وكذلك التضارب في ديانتهم مع الديانات الشائعة في بغداد، فيما تحفظت حكومة بغداد المحلية على ابداء موقفها بشأن ذلك الموضوع وعدته بأنه يحتاج الى قرار سياسي ،ويرجع تاريخ اليهود في العراق إلى نحو 4000 عام وإلى أيام الملك نبوخذنصر الذي حكم بابل ونفى اليهود منذ أكثر من 2500 عام.
وتسبب قيام دولة إسرائيل في 1948 وما ألحقته من هزائم متعاقبة بالجيوش العربية في موجات أخرى من الغضب الشعبي والعنف الذي استهدف اليهود لاسيما في العراق.
وبين العامين 1950 و1952 تم نقل نحو 125 ألف يهودي عراقي جوا إلى إسرائيل. جاء كل منهم بحقيبة واحدة واضطروا جميعا للتخلي عن الجنسية العراقية.
وبحسب مركز التراث الاسرائيلي فان نحو 600 ألف إسرائيلي، من إجمالي عدد السكان البالغ نحو 8.8 مليون نسمة، الذين يمكنهم القول بأنهم ينحدرون من أصول عراقية.
ففي عام 1947 وقبل عام واحد من قيام إسرائيل بلغ عدد أفراد الطائفة اليهودية نحو 150 ألفا في العراق أما الآن فعددهم يقل عن العشرة.ويعتبر القانون العراقي اسرائيل "عدوا" ويحرم على أي عراقي السفر اليها.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف