الأخبار
حزب الشعب يحذر من خطورة قرار الاحتلال إغلاق مدارس "الاونروا" في القدسمركز شؤون المرأة ينفذ مجموعة من الجلسات التوعوية القانونيةفوائد الأفوكادو العشر تجعل منها حليفًا لصحتِكأفضل 7 أفكار وأشكال رائجة لتصميمات المطابخ لعام 2019اللجنة القانونية بفتح تدين اغلاق الاحتلال لمدارس الأونروا بالقدسنفط الهلال تبرم مذكرة تفاهم لرعاية الأولمبياد الخاص الألعاب العالمية أبوظبيأفكار متألقة لطاولة القهوة الخاصة بك"بريستول" تزيح الستار عن شاحنة إطفاء صناعة إماراتية ووحدات ضخ قابلة للتنقل"سيرنر" تشارك في "مركز الابتكار" خلال فعاليات "معرض ومؤتمر الصحة العربي 2019"طريقة عمل قبولي دجاج"إيجل هيلز الشارقة" تفتتح قرية المرح في جزيرة مريم في الشارقةبرنامج الأمم المتحدة الانمائي يستكمل نشاطات مشروع تشغيل النساء والشباب في غزةشكاوى ضد شركتي أبل وأمازون في النمساأبو هولي يُطالب الأمم المتحدة بالدفاع عن مؤسسات (أونروا)سلطة المياه: 200 مليون متر مكعب احتياج قطاع غزة سنوياً
2019/1/20
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

سفرة السيد العبادي الى تركيا بقلم: طارق عيسى طه

تاريخ النشر : 2018-08-19
سفرة السيد العبادي الى تركيا
لقد كانت سفرة د حيدي العبادي رئيس مجلس الوزراء والقائد العام للقوات المسلحة الى تركيا موفقة بالرغم من انها كانت متاخرة وقد حققت للدولتين الجارتين الكثير من النقاط الايجابية , لقد لعبت بالنسبة للجارة تركيا الظروف الصعبة الاقتصادية وانهيار الليرة التركية دورا كبيرا للتجاوب الذي ابداه الطرف التركي الذي يعاني من التصعيدات الترامبية الامريكية وتهديداته بالتصعيد , في السماح بزيادة كميات الاطلاقات المائية الى مستواها الطبيعي ( اي استلامنا حصتنا كاملة ) الذي سيساهم في تحسين الانتاج الزراعي الذي انخفض 50% نتيجة شحة المياه بشكل عام  وتسبب في عدم زراعة الرز في الكثير من المناطق الخاصة بزراعته وهجرة الفلاح العراقي الى المدن ومرض الحيوانات وموتها بسبب قلة المياه حتى نشوب النزاعات العشائرية بسبب  توزيع المياه فيما بين المحافظات العراقية وسوف يكون سببا في عودة مناطق الاهوار الى طبيعتها وزيادة ثروتها السمكية والحيوانية الاخرى وكمقر للطيور المهاجرة ورجوعها الى منطقة سياحية تصب في ميزانية الدولة , الى جانب أستتباب الوضع ألأمني وحماية الحدود وخروج القوات العسكرية التركية من بعشيقة ورفع ميزان التبادل التجاري بهذه العملية استطاع السيد حيدر العبادي ان يعزز موقعه من استلام الولاية الثانية في الحكومة الجديدة , واذا نظرنا الى منافسيه في تولي رئاسة الوزراء يكون هو بالنسبة لهم صاحب خبرة وصاحب طموحات ( اقولها بحذر ) اصلاحية لم يستطع تنفيذ الكثير منها اذكر منها على سبيل المثال لا الحصر الغاء مناصب نواب رئاسة الجمهورية والتي كان من الممكن توفير مليارات الدولارات الامريكية لولا قرار المحكمة الاتحادية بعدم دستورية قراره النية الطيبة موجودة عنده ولكنها غير كافية وبقيادته وتعاون المخلصين من القوات العسكرية من الجيش والشرطة الاتحادية وجهاز مكافحة الارهاب وقوات الحشد الشعبي والبيش مركة والعشائر المسلحة استطاع قبل عام الانتصار على قوى الدواعش الظالمة الغدارة وتحرير ثلث مساحة العراق التي ضاعت في حينها لسوء تصرفات الحكام الذين سبقوه اي الفساد الاداري ,اليوم والشعب العراقي ينتظر التغيير والشارع العراقي يغلي بانتظار تشكيل حكومة للتغيير حكومة عابرة للطائفية والمحاصصة حكومة ينتظر منها القيام بمحاربة الفساد والفاسدين ضمن برنامج مكتوب وبوصلة اصلاحية مراقبة من قبل المؤتلفين ومن الشعب العراقي الذي سوف يستمر بالتظاهر لحين تحقيق جميع مطالبه وحقوقه التي لا يتنازل عنها قيد شعرة , مجيئ حكومة تلبي كل مطالب الثوار في العراق وتعوض المعاقين والجرحى وترسل الجرحى الذين يعانون من صعوبة تعويقهم للعلاج الى الخارج , وتعتبر الشهداء الذين سقطوا في هذه التظاهرات شهداء لهم كل حقوق الشهيد بلا تسويف
طارق عيسى طه   
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف