الأخبار
الرئيس يستقبل في نيويورك وزيرة خارجية النرويجإصابات بالرصاص الحي والاختناق خلال فعاليات الارباك الليلي شرق القطاعالعاهل الأردني: حل الدولتين الوحيد لإنهاء الصراع الفلسطيني الإسرائيليماكرون: يجب حل القضية الفلسطينية وفق حل الدولتين والقدس عاصمة لهماالأمير تميم: تدهور الأوضاع بفلسطين ينذر بعواقب وخيمة.. لن نألوَ جهداً لدعم الفلسطينيينعريقات: إدارة ترامب تُصر على إغلاق الأبواب أمام السلام واختارت مكافأة جرائم الحربالرئاسة لترامب: تصريحاتك تُعمق الخلافات وتُبعد فرص تحقيق السلامتعيين حسام زملط سفيراً لفلسطين في المملكة المتحدةالاتحاد الفلسطيني للهيئات المحلية يعقد اجتماعا طارئا مع المديرية العامة للشرطةفلسطينيات تنفذ تدريبًا في إعداد التقارير الصحفية باستخدام الموبايلهل يُعلن الرئيس عباس فلسطين دولةً تحت الاحتلال بالأمم المتحدة؟صيدم يبحث مع "معهد إدوارد سعيد" تعزيز الموسيقى في المدارسترامب: الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ولن نقدم الأموال إلا لمن يحترمناائتلاف أمان يوقع مذكرة تعاون وتفاهم مع بلدية الخليلنادي الأسير: تفعيل كاميرات المراقبة بحق الأسيرات الفلسطينيات انتهاك للخصوصية
2018/9/25
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

إسرائيل من الفكرة إلى الاستقلال فالدولة القومية الحلقة الثانية بقلم:عبدالحميد الهمشري

تاريخ النشر : 2018-08-19
إسرائيل من  الفكرة إلى الاستقلال فالدولة  القومية الحلقة الثانية بقلم:عبدالحميد الهمشري
إسرائيل من  الفكرة إلى الاستقلال فالدولة  القومية 
  الحلقة الثانية

* عبدالحميد الهمشري –  كاتب  وباحث  في  الشأن الفلسطيني 

الاستقلال وإعلان الدولة

كان الغرض من الإرهاب الصهوني في فلسطين الممتد منذ فرض الانتداب وحتى قيام الدولة العبرية في العام 1948، فرض وقائع جديدة على الأرض من خلال الاستيلاء عليها لإقامة المستوطنات لصالح من يجري استجلابهم من اليهود من مختلف أنحاء العالم ومن روسيا القيصرية ودول أوروبا الشرقية على وجه الخصوص، وقد سعت الدول الأوروبية والصهيونية العالمية لتنمية روح العداء بين هؤلاء اليهود القادمين للسكنى في فلسطين والسكان الأصليين، الذين أخذوا منذ البداية بانتهاك المقدسات الإسلامي والممسيحية وإقامة صلواتهم فيها خاصة المسجد الأقصى المبارك والحرم الإبراهيمي في الخليل، وارتكاب المجازر في المواجهات التي كانت تجري، والكل يلحظ تجاوزات قطعان المستوطنين وتعرضهم للسكان العزل والاقتحامات المستمرة للتجمعات الفلسطينية والاعتقالات العشوائية وإحاطة التجمعات السكانية بمعسكرات الجيش الصهيوني تحت مسمى الاستيطان، كل ذلك كان يجري بتوجيه مدروس ومسبق من الحركة الصهيونية والساسة الغربيين والهدف كان إبراز الوجود اليهودي في فلسطين وإظهار الصراع على أنه بين معتدى عليه اليهود ومعتد وهم الفلسطينيون وفق وصفهم، وهذا ما رسمه هرتزل في المؤتمر الصهيوني / اليهودي الأول ببال في سويسرا وسارت عليه بريطانيا وفرنسا في القرنين التاسع عشر والعشرين في سبيل تحويل يهود روسيا وأوروبا الشرقية لفلسطين لتكوين دولة يهودية تساندهم في السيطرة على الشرق الأوسط وتحول دون إعلان دولة عربية واحدة تخدم العرب عموماً.
وفي عام 1947 تم إعلان تقسيم فلسطين أعقبه إعلان دولة إسرائيل التي تمكنت من تثبيت كيانها بعد قتال خاضته مع جيوش دول عربية حيث أقيمت على 78% من الثرى الفلسطيني وفي عام 1967هزمت جيوش دول الطوق العربية واحتلت كل فلسطين إلى جانب الجولان السوري وسيناء المصرية حيث انسحب من الأخيرة بعد اتفاقيات كامب ديفيد التي أخرجت مصر من ساحة الصراع. حيث أن إعلان وثيقة الاستقلال اليهودية نصت على «إنه لمن الحق الطبيعي للأمة اليهودية بأن تكون أمة مستقلة في دولتها ذات السيادة مثلها في ذلك مثل سائر أمم العالم.» بطبيعة الحال في هذا تزوير ومحض افتراء، حتى الحركات القومية فيها طالبت بحق للشعب اليهودي في تقرير مصيره و مستقلاً في دولته حسب النص التالي» إنه لمن الحق الطبيعي للأمة اليهودية بان تكون امة مستقلة في دولتها ذات السيادة مثلها في ذلك مثل سائر أمم العالم « بعد حرب حزيران نجحت التيارات الدينية في الدولة العبرية من إيهام الرأي العام بأن انتصار جيشها كان معجزة تثبت صحة النبوءة الإنجيلية مما كان له من أثر لصعود الأحزاب الدينية فيها وهيمنتها على حكوماتها منذ سبعينيات القرن الماضي. وهذا ما حوّل الصراع على فلسطين من نزاع مدني على الحقوق إلى صراع ديني على الأماكن المقدسة، مما دفع باليهود القوميين غلىى التفكير في تغيير قواعد اللعبة بالتصالح مع الفلسطينيين لوقف هيمنة التيار الديني على إسرائيل. وما إن سنحت لهم فرصة حكومة إسحق رابين في عام 1992 حتى عقدوا اتفاق أوسلو في عام 1993 مع الفلسطينيين بعيدا عن مركز المسيحيين الصهاينة في الولايات المتحدة، إلا أن التيار الديني سرعان ما اغتال رابين واستعاد السلطة فجعل من اتفاق أوسلو نسياً منسياً. في مقابل ذلك خسر اليهود تعاطف وصداقة العرب والمسلمين الذين كانوا يلجأون إليهم كلما تعرضوا للمضايقات والاضطهاد فيجدون عندهم الحماية والإكرام والمساواة، بدليل أن الإمبراطورية العثمانية كانت مفتوحة الذراعين واستقبلتهم حينما انتهكوا في إسبانيا الكاثوليكية وحينما استبيحوا في روسيا الأرثوذكسية وحينما طردوا من دول شمال أوروبا البروتستانتية، وساوت بينهم وبين المسلمين وجعلت منهم الوزراء والحكام وأعضاء مجلس الدولة، بل ودافعت عن حريتهم الدينية بالسلاح في عهد السلطان با يزيد حينما فرض البابا المسيحية على بعض يهود الإمبراطورية قسراً.
في الحلقة القادمة سنتناول ما وراء الهجمة الاستيطانية بعد العام 1967.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف