الأخبار
مصر: وفد من جامعة أسيوط فى زيارة لمستشفى ٥٧٣٥٧ لبدء خطة عمل التعاون المشتركالإعلام الجديد .. مقاربة استراتيجية للمستقبلمصر: هويدا رمزي: التعليم الفني سيتيح للطلاب فرص عمل حقيقةالإذاعة الإسرائيلية: توقعات بإجراء انتخابات مبكرة حال استقال بينت وشاكيد اليوممصادر إسرائيلية: اجتماع قريب بين ترامب وفريق إعداد (صفقة القرن)العملات: ارتفاع طفيف على سعر صرف الدولارالطقس: انخفاض طفيف على درجات الحرارةإصابة عدد من المواطنين بحالات اختناق بمواجهات مع الاحتلال جنوب نابلسقوات الاحتلال تشن حملة اعتقالات واسعة في الضفة الغربيةمحافظ طولكرم يُعلن القبض على عدد من المتهمين بقتل المواطن ذيابإصابة ثلاثة مواطنين برصاص الاحتلال شمال غرب رام اللهالكويت تدعم الميزانية الفلسطينية بـ 50 مليون دولاردعوة لانتخابات تمهيدية ضد ترامب في 2020الجيش الإسرائيلي يفجر صاروخاً من مخلفات التصعيد الأخير مع قطاع غزةعبد الله: تبقى فتح صمام الأمان لشعبنا الفلسطيني
2018/11/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

قضيتنا واحدة .. مصيرنا واحد بقلم:أ. محمد أحمد الشوبكي

تاريخ النشر : 2018-08-18
أ. محمد أحمد الشوبكي
الناشط الشبابي والحقوقي
قضيتنآ واحدة .. ومصيرنا واحد

أن هذه القوانين التي يشرعها الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني وقانون القومية اليهودية , مخالف لكافة قرارات الشرعية الدولية، ويعتبر أحد أشكال المؤامرة على القضية الفلسطينية وعدوانا جديدا على الشعب الفلسطيني وأن هذا القانون عنصري وغير شرعي يلغي كافة الحقوق المدنية والقومية للفلسطينيين في وطنهم، وأن هذا القانون يمنح لإسرائيل شرعية أقوى من أي وقت مضى، لأن تقنين المبادئ التي وردت فيه يؤدي إلى ترسيخها وتطبيقها باسم القانون بعد أن كانت تطبق كرؤية سياسية للحركة الصهيونية.
وأيضآ بأنه لا يوجد دستور في العالم ينص على قصر الدولة ونظام الحكم على مجموعة إثنية واحدة، كما لا يوجد دستور واحد حول العالم لا ينص على المساواة بين جميع المواطنين. أن هذا القانون من شأنه أن يؤثر سلبا على اتفاقيات السلام، ذلك أن قصر حق تقرير المصير .
المطلوب هنا وبصراحة من كل القيادات السياسية الارتقاء الي نبض الشعب الفلسطيني بكافة أطيافه ولمستوي التحديثات الوطنية والانسانية ، وان تقوم بدورها في تعزيز صمود الناس وتوحيدهم في مواجهة مؤامرة صفقة القرن وجميع القوانين الباطلة التي شرعهآ الأحتلال ضد قضيتنآ العدلة وأبناء شعبنآ والتي تقضي الي تصفية قضية اللاجيئين، ولعل جميع المقاومة الشعبية والردود السلمية يعد الرد الوطني والشعبي على مثل هذه المخططات، لذا مطلوب التوقف عن اي محاولات لتجيره لصالح فئوئ او لصالح قوى اقليمية وكذلك منع تأزيمه بقرارات او اجرأءات او خطابات لا تخدم الوحدة ولا ترقي لمستوي مواجهة التحديات كونها تسهم في تطبيق المخطط لا تقويضه ، وعلى الكل الوطني الفلسطيني ادرك خطورة اللحة التاريخية والانتفاض من اجل حماية قضايتنا بالتحرك الشعبي والمشاركة الفاعلة لفرض ارادة الشعب وحماية القضية الفلسطينية والحقوق الوطنية .. نكون او لا نكون لدى السماح لهؤلاء البناء بدون رخصة ...يجب علينا التمسك بخيار الوحدة الوطنية الفلسطينية التي تجمع شمل وأبعاد الشعب الفلسطيني في مواجهة عدوان متغطرس مجرم , والأبتعاد عن التضائل التي يؤدي إلى هيمنة الكفاح الفلسطيني على مدار السنوات البطولية والتضحيات الثمينة التي قدمها من اجل النصرة للمقدساتنا الدينية , وقضايانا الوطنية والأسلامية , اذا ابتعدنا عن قرار الوحدة , فأن الفاجعة ستنهش أكباد وجلود ابناء شعبنآ الفلسطيني وامتداد الأحتلال على التطاول ويزيد من جرائمه بحق الشعب الفلسطيني .

أ. محمد أحمد الشوبكي
الناشط الشبابي والحقوقي
مدير فريق حكاية وطن الشبابي .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف