الأخبار
مصر: وفد من جامعة أسيوط فى زيارة لمستشفى ٥٧٣٥٧ لبدء خطة عمل التعاون المشتركالإعلام الجديد .. مقاربة استراتيجية للمستقبلمصر: هويدا رمزي: التعليم الفني سيتيح للطلاب فرص عمل حقيقةالإذاعة الإسرائيلية: توقعات بإجراء انتخابات مبكرة حال استقال بينت وشاكيد اليوممصادر إسرائيلية: اجتماع قريب بين ترامب وفريق إعداد (صفقة القرن)العملات: ارتفاع طفيف على سعر صرف الدولارالطقس: انخفاض طفيف على درجات الحرارةإصابة عدد من المواطنين بحالات اختناق بمواجهات مع الاحتلال جنوب نابلسقوات الاحتلال تشن حملة اعتقالات واسعة في الضفة الغربيةمحافظ طولكرم يُعلن القبض على عدد من المتهمين بقتل المواطن ذيابإصابة ثلاثة مواطنين برصاص الاحتلال شمال غرب رام اللهالكويت تدعم الميزانية الفلسطينية بـ 50 مليون دولاردعوة لانتخابات تمهيدية ضد ترامب في 2020الجيش الإسرائيلي يفجر صاروخاً من مخلفات التصعيد الأخير مع قطاع غزةعبد الله: تبقى فتح صمام الأمان لشعبنا الفلسطيني
2018/11/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

التهدئة حديث الساعة بقلم:عطا الله شاهين

تاريخ النشر : 2018-08-18
التهدئة حديث الساعة بقلم:عطا الله شاهين
التهدئة حديث الساعة
عطا الله شاهين
بات الحديث عن التهدئة في قطاع غزة حديث الساعة، ويطرح تهدئة برعاية القاهرة بين إسرائيل وحركة حماس بمشاركة فصائل فلسطينية، والتهدئة تعني أن يكون الهدوء في مقابل هدوء دون الارتباط بمدة زمنية، وتأتي جهود التوصل إلى تهدئة برعاية مصرية، لكن في ظل المساعي التي تتبلور وستؤدي إلى التوصل إلى تهدئة، وفي ظل المساعي المبذولة بالنسبة للتهدئة يطرح سؤال هل التهدئة هشة ويمكن أن تنهار لسبب ما؟
ومن هنا هل باتت غزة على موعد مع تهدئة؟ ولو افترضنا أن الصفقة تمت، فهذا يعني أن هناك تهدئة لمدة سنة رغم أنه يتم التفاوض بشأن مدة الهدنة ، هذا بالإضافة لملفات أخرى تتضمنها الصفقة، منها أن تقوم قطر بتمويل فواتير الكهرباء كما أنها تشمل إقامة ممر مائي بين غزة وقبرص يخضع لرقابة أمنية إسرائيلية كاملة، لكن التهدئة سيتم التوصل غي حينه إلى تهدئة لمدة خمس سنوات أو عشرة سنوات، في حال تم حل جميع الملفات، التي ما زالت تخضع للنقاش، فمصر من جانبها تكثف من جهودها من أجل وضع اللمسات الأخيرة حول موضوع التهدئة بين إسرائيل وحماس، لكن كما نعلم بأن غياب السلطة الفلسطينية عن مشاركتها في حوارات التهدئة فإن صمودها يبقى متدنيا، فكان من الأجدى أن تكون حركة فتح بوفدها في اجتماعات القاهرة، لكن فتح تريد أن تتم المصالحة قبل توقيع اتفاق التهدئة، أي بمعنى أن منظمة التحرير الفلسطينية يجب أن يكون لها بصمة في تهدئة باتت على ما يبدو قاب قوسين، لكن إصرار حماس على التهدئة قبل المصالحة يضع علامة استفهام لماذا التهدئة أولا، رغم أن المصالحة تعد مسألة ضرورية بالتوازي مع صفقة التهدئة فلا أحد يقبل بأن تنفصل غزة عن الضفة، فالتهدئة هي هدوء مقابل هدوء، لكن هل سيظل الهدوء سيد الموقف ربما هذا يعتمد على جدية إسرائيل في التوصل إلى تهدئة..
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف