الأخبار
أبو ردينه: الطريق نحو السلام يمر عبر عودة القدس الشرقية عاصمة لفلسطينتطال قيادات بارزة.. فضيحة جنسية كبيرة تعصف بالقضاء الإسرائيليأبو زيد يبحث تعزيز التعاون مع الجمعية الإفريقية للإدارة العامةمؤسسة غزّة للتراث والثقافة تمنح لقب عميد العائلات للشهيد يوسف العلميالسفراء العرب في لبنان يشيدون بترؤس فلسطين مجموعة 77 والصينشاهد: اشتباك بالأيدي في مجلس النواب الاردنيشاهد: بشكل برَاق.. الثلوج تكسو قبة الصخرة المشرفةالمحافظ حميد يبحث العديد من قضايا الاعتداءات الاستيطانيةالسفير نمورة يطلع رئيس العلماء للمشيخة الاسلامية بالبوسنة على الانتهاكات الاسرائيلية بحق المقدساتوفد من جامعة ستافنجر النرويجية يزور جامعة النجاح الوطنية ويبحث سبل التعاونمحافظ اريحا: التخطيط السليم هو اساس النجاح في اطلاق عملية تنموية حقيقيةمحافظ طولكرم يبحث مع مجلس الطوارئ الاستعدادات والجاهزية لمواجهة المنخفض الجويبحث جديد في جامعة بوليتكنك فلسطين في مجال الجينومكس"صامدون" تنظم اعتصاماً في نيويورك تضامناً مع القائد سعداتفلسطينيو 48: استطلاع للقناة 12: قائمة الطيبي ستة مقاعد والاحزاب الثلاثة الاخرى ستة مقاعد
2019/1/17
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

رجل بين ناريين بقلم:سحر حمزة

تاريخ النشر : 2018-08-18
رجل بين ناريين بقلم:سحر حمزة
رجل بين ناريين
سحر حمزة
حين يقع الرجل في حيرة بين عقله وقلبه وبين امرأة أختارها بزواج تقليدي قبل أن يدق قلبه لها وبين امرأة وقع في حبها  بعد مضي أكثر من 35 عاما وأقل أو أكثر  على زواجه الأول فيسلم روحه وماله ويكتب أملاكه كلها باسم الأولى توثيقا لحبه لها  وبعد إلحاحها عليه  خوفا من انفلاته،لأنها بحس الأنثى  تشعر بذلك  وهي   أعلم بنزواته وميله للنساء الأخريات ،بعد أن يصحو من سباته  يعود كأنه مراهق من جديد يحب ويعشق ليرتبط بنساء أخريات غير زوجته  متيم عاشق وله  بها ،وبعد أن تأخذه سكرات الغرام والعشق فجأة يستيقظ من غفوته لأن زوجته تيقظت ولاحظت تغيرا في سلوكه الذي تحسن معها فيؤنبه ضميره لأنها هي أيضا أحست به وتحبه وتغيرت فيقع  بين ناريين وكأنه مثل أهل الأعراف بين الجنة والنار ،والويل له إذا طغت سيئاته على حسناته مع واحده منهن والويل الويل إن ميز بينهما بالنفقة والحب والمعاشرة والويل له إن مال اتجاه واحدة دون أخرى أكثر من الأخرى ، فهو في الحالتين ميت هالك فالأولى تسلبه ملكه وهيبته والثانية تحرمه الحب والحنان والدفء الإنساني الذي يشعره بحنان أمه كالطفل في المهد  وقد يجده معها أي الزوجة  الثانية ، لهذا فإن الله سبحانه العليم الحكيم الأعلم بعباده وبطبيعة البشر وخاصة الرجال ، حين  شرع تعدد الزوجات وحلله وقال في محكم كتابه :وإن خفتم ألا تعدلوا فواحدة" والمعظم من الرجال لا يستطيع العدل لأن الميل القلبي يطغى على الميل العقلي عند معظم الرجال ، فقلبه يناديه نحو من أختارها بقلبه حيث الدفء الإنساني والحب الحقيقي ، لكن الخوف والرعب والإرهاب الذي يعتريه حين يفكر بعقوق زوجته الأولى  أم العيال الأولى يجعله يصمت ويكتم مشاعره  لإن زواجه بالأولى كان تقليديا أمام الأهل وباختيارهم لكن الثانية أختارها بحب وبنداء من قلبه الذي هواها أو مال نحوها لأسباب عدة تخصه منها المال أو الجمال أو الحب لذات الحب وليس لأمر آخر مما يفكر به البعض.
يبقى الرجل مظلوما في كلتا الحالتين فهو يلهث هناك فلا ترضى عنه الأولى ويلهث هنا ولشعور الثانية بالنقص في وجوده معها يقع في نار أخرى تحرقه جراء النقاش الحاد والحوار البيزنطي الذي لا يؤدي إلا حل منطقي مقبول من قبل جميع الأطراف ،لهذا فإن بعض الرجال يعزفون  عن البوح بزواجهم الثاني وقد يندرج  تحت مسميات عدة منها زواج عرفي وآخر مسيار كما يسميه بعض المذاهب ، وآخر زواج متعة  لدى البعض والبعض الآخر  يسميه زواج مصالح وهكذا ويبقى الرجل الوحيد الذي تكويه نيران الخوف والتردد والتلصص كي يحظى برضى من إحدى نسائه اللتين أرتبط بهما بما شرع الله  له وفق سنة رسوله الكريم صلى الله عليه وسلم  لكنه كتم الثاني وصمت عنه كي يحظى  بنصيب من حب وسكن إنساني يرضى الزوجة الأولى ،وفي النهاية تبقى الكرة في ملعبه ليكون لاعبا بطلا جريئا في التعبير عن ذاته دون أن يكوى روحه وجسده بنيران النساء وما أدراك بنارهن إلا الله سبحانه فهو الذي قال "كيدهن عظيم" وما أدراك بكيد النساء ونارهن.
انتهى
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف