الأخبار
السبت: انخفاض طفيف على درجات الحرارة والجو غائم جزئياً إلى صافٍأبوظريفة: مسيرات العودة ستبقى ضمن الإطار الوطني حتى لو تم رفع الحصاروزارة الخارجية والمغتربين تدين إغلاق المسجد الأقصى وتطالب بفتحه فوراًالمجلس الأعلى يرعى معسكر طليعيات فلسطين في مدينة الأمل الشبابيةالوزير ادعيس: تكرار إغلاقات المسجد الأقصى تمهيد لتقسيمهفتح تدعو شعبنا الفلسطيني للرباط في المسجد الأقصى وعلى بواباتهلجنة الحكام باتحاد الكرة تواصل اختبارات اللياقة البدنية لحكامها استعداداً لبطولة الدوريأحمد بحر: ندعم التهدئة التي تفك الحصار وترفع العقوبات وتوحد شعبناالديمقراطية وحماس: التهدئة في سياق استعادة 2014 بالقاهرة ورفع الحصار أولوية قصوىنقيب الصحفيين يدعو الإعلام العربي التواجد في الخان الأحمر لرصد انتهاكات الاحتلالجامعة الأقصى تمنح الباحث حسين دبابش درجة الماجستير في علم النفسالزق: توحد الشعب الفلسطيني شرط للانتصار على الفاشية الإسرائيليةهاني حبيب يطالب القيادة الفلسطينية بتوفير معلومات حقيقية للرأي العام عن التهدئةفهمي: البدائل الأمريكية لصفقة القرن تُعد الأخطر على القضية الفلسطينيةالكسواني: سلطات الاحتلال اعتدوا على المصلين اثناء صلاة العشاء وأصابوا عددا منهم
2018/8/18
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

قراءة في رواية "وميض في الرماد" بقلم:سوسن عابدين الحشيم

تاريخ النشر : 2018-08-09
سوسن عابدين الحشيم:
قراءة في رواية "وميض في الرماد"

تحكي رواية "وميض في الرماد" للكاتب المقدسي عبدالله دعيس قصة شبان يرمي بهم القدر للعيش في أمريكا بعد هجرتهم من أوطانهم بحثا عن عمل او هربا من الخدمة في الجيش.. يتعرف أبطال الرواية على بعضهم البعض في مدينة نيويورك في الولايات المتحدة الأمريكية وتجري أحداث القصة بأسلوب السرد القصصي مع ادخال الخيال، ووصف الطبيعة التي تميز بها الكاتب، وما ساعده على ذلك ان الكاتب عاش هناك لفترة طويلة، حيث كان يصف الشوارع والأماكن والمدن والولايات بشكل كبير يدل على ادراكه للمكان والأحداث التي كانت تحصل هناك، كان الزمن أيضا واضحا ذكره الكاتب وهو بداية الثمانينات الى أوائل التسعينات.. نوّع الكاتب بجنسيات الشخوص من علي الفلسطيني وعبد الحكيم المصري ونزار السوري ومصعب العراقي لكي يخدم الرواية التي تتحدث عن واقع البلدان العربية، وما آلت اليه من احتلال وحروب وظلم الحكام وتضحيات شعوبها المكلومة، استخدم الكاتب اسلوب التهكم وعاطفة الغضب تجاه امريكا بشكل لافت جدا، فهي من تمد اسرائيل بالقوة والسلاح وتمكنهم في احتلال أرض هي ليست من حقهم، فكان يتساءل عن أسباب الوضع الراهن للشعوب العربية والدور الكبير الذي تلعبه أمريكا لجر العالم الى حروب وويلات تؤول بهم الى التراجع والتشرد، لتبقى المسيطر الوحيد على العالم اجمع. فكل ما يحدث من إرهاب وقتل الابرياء في أيّ مكان كانت أمريكا خلفه وبتخطيط منها لتنسبه الى الجماعات الإسلامية، لتحريض العالم على المسلمين والاسلام فيحاربونه ويقضون عليه. ففي ص ٩٤ يتساءل أحد ابطال الرواية بأسلوب تهكمي ساخر: من الارهابي؟ من الذي روّع ويروّع الأبرياء؟ من حصد ملايين الأرواح في فيتنام؟ من قلب أنظمة الحكم، وأسس الدكتاتوريات في أمريكا الجنوبية وأفريقيا؟ من الذي يثبت حكامنا الظلمة على كراسيهم ويمدهم بأسباب الحياة؟ بينما يمتص خيرات البلاد، من الذين قتلوا في البوسنة والهرسك؟ من يستهدف في الفلبين وأفغانستان وتايلاند؟ ومن؟ ومن ؟ أينما ننظر نرى المسلمين يقتلون وتنتهك كرامتهم وأعراضهم، تسلب بلادهم وخيراتهم، ثم يقوم مصاصو الدماء ليعتلوا منابر الاعلام ويتهموهم بالارهاب؟ لماذا نبقى ساذجين نتلقى اللطمات، ثم نقف لندرأ التهمة عن أنفسنا ؟ كما ذكر الكاتب الدمار الذي خلفته أمريكا بأسلحتها الفتاكة لتقضي على كل من يقف في طريقها، وكيف تظهر للعالم انها بلد الديمقراطية والعدل وهي خلاف ذلك، ففي ص ٩٣ يقول عنها على لسان أحد الرواة: تدعي الحرية، بينما تاريخ العبودية هو الذي أسس أركانها، تدعي المدنية والتقدم بينما وحشية القرون الوسطى ما زالت هي أسس بنيانهم، ألم يبد هؤلاء شعوبا بأكملها؟ أين الشعوب التي كانت تسكن هنا؟ ....أين ثقافتهم ؟ أين أطفالهم الذي كانوا يلهون على نهر الهدسون ؟ الى أين ذهبوا؟ الى تلك المحميات في وسط الولاية داخل تلك الأسلاك الشائكة، عرض الكاتب الوجه الآخر لأمريكا بلاد الفرص كما تدعي، وجه الحقد والكراهية والتشرد والاجرام وعصابات المافيا والمخابرات التي ترصد حركة كل عربي يأتي الى بلادها، فما يحدث من حوادث انفجار سرعان ما تقبض على العرب هناك وتحاكمهم وتنسب اليهم التهمة ولو كانوا أبرياء.. تميز الكاتب في روايته بإثارة قضية الغربة وقساوتها عن طريق شخوص الرواية الذي عانوا من ابتعادهم القسري عن وطنهم وأهلهم فكانوا يشعرون بالحنين كل الى مسقط رأسه. ينهي الكاتب روايته باتمام فرح بطل الرواية علي على ابنة بلده غادة التي أحبها منذ شبابه حبا عذريا وهي كذلك أحبته ولم يصرحا بحبهما لبعضهما ، ولكن تشاء الاقدار ان يلتقيا في أمريكا بعد زواجها الفاشل من عميل فرض أهلها عليها الزواج منه. كان الكاتب متفائلا بعودة علي وغادة الى غزة ففي عودة اللاجئين الفلسطينيين الى ديارهم يمكن دحر العدو وطرد المحتل من البلاد التي اغتصبوها وشردوا أهلها.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف