الأخبار
"التربية" تتبنى إفطاراً خيرياً دعماً لأطفال متلازمة داونوزير العدل يطالب لجنة "فينيس" بإدانة القوانين العنصرية الإسرائيليةلندن تعزّز مرتبتها ونيويورك ترتفع بسرعة وطوكيو بالمرتبة الثالثة في التصنيفات العالميّةتاكيدا تحصل على التصريح من لجنة التجارة العادلة اليابانيةمع اقتراب هيلتون من إنجاز المائة عام.. دراسة جديدة تكشف عن تأثير يغيّر العالمكريستين ليسانتي تنضمّ إلى بي سي دبليو في منصب الرئيس التنفيذي لشؤون الثقافةمجمع فلسطين الطبي يستقبل 120 ألفَ مريضٍ ومراجع شهرياًفيديكس توسّع قدراتها في مجال شحن البضائع من خلال الاستحواذ على شركة مانتونتبني تقنيات الواقع المعزّز يمنح أفضل أداء في مجال عمليات المصانع والخدمات والتدريبرمزي الشوفي يطرح كليب "زعلت مني" بنجاح كبيرلينوفو تتعاون مع سكايل كومبيوتنجمصممة الأزياء السعودية الهام اليوسف تتألق بمجموعتها خريف 2019 ببيروتمصر: خبيرة تربوية: التعليم القائم علي التكنولوجيا ينمي مهارات الطلابانطلاق حملة الأسبوع الإعلامي للتعريف بواقع غزة الإنسانيعرض الوثائقي مجرد لهجة أخرى في سينما فوكس الجمعة 19 أكتوبر
2018/10/20
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

قانون القوميّة رقصة شرقيّة بقلم:كاظم ابراهيم مواسي

تاريخ النشر : 2018-08-09
قانون القوميّة رقصة شرقيّة بقلم:كاظم ابراهيم مواسي
قانون القوميّة رقصة شرقيّة
كاظم ابراهيم مواسي
-
عندما تأسست اسرائيل كانت الأغلبية والسلطة بيد اليهود من أصول غربية . أما اليوم فالسلطة بيد اليهود من أصول شرقية الذين يحملون على أكتافهم الأحزاب اليمينية ويشكّلون القوّات المقاتلة في صفوف جيش إسرائيل وقلّما يصل أبناؤهم إلى مستوى الدراسات العليا قياساً بالعرب مواطني اسرائيل.
نتياهو سن قوانين تمييزية عديدة إرضاءً لليهود الشرقيين آخرها قانون القومية معتقداً بانه يزيل الظلم عنهم .
والحقيقة تشير فقط إلى أن التقدّم يأتي عبر الدراسات العليا والاستثمار المادي وليس عبر قوانين كالحة وباهتة.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف