الأخبار
فيديو مُروع يفضح قسوة محفظ قرآن في ضرب طلابه الأطفاللبنان: هربت من تحرّش والدها فوقعت في براثن "عريسها"بدرية أحمد تثير الجدل بـ"إيحاءات جنسية".. ومطالبة بتدخل المباحث الإماراتيةعمليات الضفة ؛ حضور الشقائق وغياب الأشقاءإليسا ترد لأول مرة بالفيديو على الساخرين من شفاههاملكة جمال سوريا "سارة نخلة" تفجر مفاجأة بشأن أنباء انفصالها عن زوجهانائبة في الكونغرس الأمريكي تقرر ارتداء الثوب الفلسطيني عند قسم اليميناستخدام أسلحة أوتوماتيكية.. الكشف عن تفاصيل جديدة لعمليتي (عوفرا) و(جفعات أساف)إطلالة بدوية مثيرة لـ"نسرين أمين"لن تصدق.. اعترافات صادمة لمهووسة ماجد المهندسصور: حماس تواصل استعداداتها لمهرجان الانطلاقة 31الإسلامية المسيحية: اعتراف أستراليا بالقدس الغربية عاصمة لإسرائيل غير قانوني وباطلأستراليا تُعيّن قائداً عسكرياً حاكماً عاماً للبلادتحطم طائرة هليكوبتر طبية في منطقة جبلية قرب مدينة بورتو البرتغاليةوزير الداخلية الأمريكي يُغادر منصبه نهاية العام الجاري
2018/12/16
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

سيدة النركيلة ..بقلم:عصمت شاهين دوسكي

تاريخ النشر : 2018-08-09
سيدة النركيلة ..بقلم:عصمت شاهين دوسكي
سيدة النركيلة
عصمت شاهين دوسكي

سيدة النركيلة
يتلظى الشوقُ بالأشواق
يحترقُ الاحتراقُ بالاحتراق
تهبُ أنفاسا عليلة
يلتهبُ الوله على الأحجار
تلامس يديك النار
تثور المشاعر الجميلة
دخان أبيض ، كغيم أبيض
يبحث عن فضاء نقي
مسيرة بلا أفكار ذليلة
عيناك تسافر بعيدا
صمتك عميق رويدا
رغم صوت الجمرات والآهات
تحيى في صدرك بين راحل ورحيلة
أنت يا سيدة النركيلة
وجع بلا وجع
وهلع بلا هلع
امرأة ناضجة وطفلة تلعب بالنركيلة
كمحارب يلعب بأسلحة قاتلة
كمراهقة تهرب بجنون من سيف القبيلة 
****************
سيدة النركيلة
تبدلين الأحجار بالأحجار
تبدلين الأنفاس بالأنفاس
أحجار من تفاح وليمون وطعم الأناناس
كأن الثمار بالثمار تذكر
والأنفاس بالأنفاس تدمر
ويلتهب الإحساس بالإحساس
كنهر يلاقي نهرا
وفي مصب البحر أمواجهما لا تقاس
كطوفان يعانق طوفانا
يكبر جنونهما من القدم إلى الرأس
كإعصار يترك آثار
يقلع جذورا فتغيب الحواس
كلنا يا سيدة النركيلة أنفاسا تعلو
ذات يوم تكون ذكرى أنفاس
************** 
سيدة النركيلة
اشربي كأسك المكسيكي على مر زماني
ثم كوب الشاي ينتظر ثوانِ بعد ثواني
كل نسيان يمضي بأنفاس
وتتجلى يقظة بعد كل نسياني
تلتف يداك يديًا
أناملك تعانق راحتيًا
كعناق أشجانك أشجاني
يرحل الخيال إثر خيال
والأحلام من ألام المحال
وتلحق الأماني بالأماني
في أزقة هامدة
وشوارع صامتة
لمحتْ أقبلها ، فالتقت أنفاسنا
توجتْ قبلاتنا
قالت : ما بال السكر في لساني ؟
قبلني مرة أخرى
ما بال الجنون والسعادة
تقشعر كل أركاني ؟
هذه فعل أنفاسك أم أنفاسي ؟
أم ولع الحب يستبيح حرماني ؟
مرت لحظات
كأننا في حلم لا ينتهي أبدا
لكن الحلم جسد في ثواني
رحلت وسرقت قلبي
آه يا سيدة النركيلة
رجاءً لا تسرقي زماني
لا تحرقي أشجاني
فأنا منذ ألف عام أبحث عنك
بين حروفي وأحلامي وهذياني
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف