الأخبار
المحافظ حميد يستقبل وفدا قطريا ببيت لحم ويقدم له شرحا عن واقع الحال فيفداء أبو تركي تشارك في التدريب الدولي في باريس- فرنساانتهاكات متواصلة لقوات الاحتلال وقطعان المستوطنين في الضفةفيديو..على محفوظ: المرتد له توبة حتى تطلع الشمس من مغربهاحادث متعمد.. سر تمزق لوحة فنية تلقائيًا بعد بيعها بأكثر من مليون يوروالاحتلال يعرقل عمل متضامنين في منشآت هدمها في الحديديةمصر: محافظ أسيوط: يجب وضع حلول عاجلة لبدء تشغيل محطة مياه ديروط المرشحة بقرية شلشالنضال الشعبي: الوحدة الوطنية تعزز من القدرة والقوة الفلسطينيةمصر: توقيع مذكرة تفاهم بين العربي لتنمية الموارد البشرية وجامعة المدينة بالقاهرةتسجيلات مصورة تنشر لأول مرة لـ "خاشقجي" قبل وفاته تكشف حقيقة "خديجة"دولة فلسطين: المملكة العربية السعودية ستبقى دولة العدالة والقيم والمبادئبلدية غزة تزرع 840 شتلة الشهر الماضيمصر: أورنج جيم يتحدى وزارة الصحة ويخالف القانون ونطالب من هالة وصبحي التصدي لتجاوزاتهمصور: غادة عبد الرازق مرشحة للفوز بجائزة الأفضل بالشرق الأوسطأوريس السويسرية تتألق بإصدار روبرت كوبيكا الجديد
2018/10/20
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

سيدة النركيلة ..بقلم:عصمت شاهين دوسكي

تاريخ النشر : 2018-08-09
سيدة النركيلة ..بقلم:عصمت شاهين دوسكي
سيدة النركيلة
عصمت شاهين دوسكي

سيدة النركيلة
يتلظى الشوقُ بالأشواق
يحترقُ الاحتراقُ بالاحتراق
تهبُ أنفاسا عليلة
يلتهبُ الوله على الأحجار
تلامس يديك النار
تثور المشاعر الجميلة
دخان أبيض ، كغيم أبيض
يبحث عن فضاء نقي
مسيرة بلا أفكار ذليلة
عيناك تسافر بعيدا
صمتك عميق رويدا
رغم صوت الجمرات والآهات
تحيى في صدرك بين راحل ورحيلة
أنت يا سيدة النركيلة
وجع بلا وجع
وهلع بلا هلع
امرأة ناضجة وطفلة تلعب بالنركيلة
كمحارب يلعب بأسلحة قاتلة
كمراهقة تهرب بجنون من سيف القبيلة 
****************
سيدة النركيلة
تبدلين الأحجار بالأحجار
تبدلين الأنفاس بالأنفاس
أحجار من تفاح وليمون وطعم الأناناس
كأن الثمار بالثمار تذكر
والأنفاس بالأنفاس تدمر
ويلتهب الإحساس بالإحساس
كنهر يلاقي نهرا
وفي مصب البحر أمواجهما لا تقاس
كطوفان يعانق طوفانا
يكبر جنونهما من القدم إلى الرأس
كإعصار يترك آثار
يقلع جذورا فتغيب الحواس
كلنا يا سيدة النركيلة أنفاسا تعلو
ذات يوم تكون ذكرى أنفاس
************** 
سيدة النركيلة
اشربي كأسك المكسيكي على مر زماني
ثم كوب الشاي ينتظر ثوانِ بعد ثواني
كل نسيان يمضي بأنفاس
وتتجلى يقظة بعد كل نسياني
تلتف يداك يديًا
أناملك تعانق راحتيًا
كعناق أشجانك أشجاني
يرحل الخيال إثر خيال
والأحلام من ألام المحال
وتلحق الأماني بالأماني
في أزقة هامدة
وشوارع صامتة
لمحتْ أقبلها ، فالتقت أنفاسنا
توجتْ قبلاتنا
قالت : ما بال السكر في لساني ؟
قبلني مرة أخرى
ما بال الجنون والسعادة
تقشعر كل أركاني ؟
هذه فعل أنفاسك أم أنفاسي ؟
أم ولع الحب يستبيح حرماني ؟
مرت لحظات
كأننا في حلم لا ينتهي أبدا
لكن الحلم جسد في ثواني
رحلت وسرقت قلبي
آه يا سيدة النركيلة
رجاءً لا تسرقي زماني
لا تحرقي أشجاني
فأنا منذ ألف عام أبحث عنك
بين حروفي وأحلامي وهذياني
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف