الأخبار
السبت: انخفاض طفيف على درجات الحرارة والجو غائم جزئياً إلى صافٍأبوظريفة: مسيرات العودة ستبقى ضمن الإطار الوطني حتى لو تم رفع الحصاروزارة الخارجية والمغتربين تدين إغلاق المسجد الأقصى وتطالب بفتحه فوراًالمجلس الأعلى يرعى معسكر طليعيات فلسطين في مدينة الأمل الشبابيةالوزير ادعيس: تكرار إغلاقات المسجد الأقصى تمهيد لتقسيمهفتح تدعو شعبنا الفلسطيني للرباط في المسجد الأقصى وعلى بواباتهلجنة الحكام باتحاد الكرة تواصل اختبارات اللياقة البدنية لحكامها استعداداً لبطولة الدوريأحمد بحر: ندعم التهدئة التي تفك الحصار وترفع العقوبات وتوحد شعبناالديمقراطية وحماس: التهدئة في سياق استعادة 2014 بالقاهرة ورفع الحصار أولوية قصوىنقيب الصحفيين يدعو الإعلام العربي التواجد في الخان الأحمر لرصد انتهاكات الاحتلالجامعة الأقصى تمنح الباحث حسين دبابش درجة الماجستير في علم النفسالزق: توحد الشعب الفلسطيني شرط للانتصار على الفاشية الإسرائيليةهاني حبيب يطالب القيادة الفلسطينية بتوفير معلومات حقيقية للرأي العام عن التهدئةفهمي: البدائل الأمريكية لصفقة القرن تُعد الأخطر على القضية الفلسطينيةالكسواني: سلطات الاحتلال اعتدوا على المصلين اثناء صلاة العشاء وأصابوا عددا منهم
2018/8/18
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

العشق والهوى..بقلم حنان أبوزيد

تاريخ النشر : 2018-08-08
قالوا عن:
العشق والهوى
سحراً يؤتينا
هو جنة، أم نارُُ
بالشوقِ تكوينا ؟!
وهل نقتل هوانا قبل
ميلاده بأيدينا ؟!
فتُنبت ذكرى الحنين
تقتلنا أم تُحيينا
وعهدُ الهوى يوصي
النبض تحناناً في مآقينا
شقاء الوجد مَرقَده
مكاناً يُبقينا
لسهاد الليل جراح
وللأيام نزفُ يُبكينا
بفقد البسمات يجول
الصدر بالآهات يأتينا
كحيل العين في بعده
قسوة وقربه يُشفينا
بالنجوى أرسلت ترانيمي
لطيفه يُعطينا
ووجنات الليل رحلت معه
فأنهار البعد إن تحنو تروينا
مساء الحنين لقلب مُعذبي
إن يأتي فَيُمسينا
تترنم الأحلام في حزنٍ
لعذاب العشق تنادينا
ونورس الحب إن غاب مغربه
ظلال الهجر تطوينا
يودع البدر ظُلمات الفجر
ان تذهب ليالينا
وإشراقه على الوديان
يعود في جذلٍ، فيهدينا
سطرت الألم بقلمي لأواصل
وداً لحبيب بالذكرى يوافينا
وعشيق الهوى لن أنساه
بعهد الروح ما طالت مآسينا
وأن أُبقيه في رحمي
بطوقِ الجيد ليراعي نواصينا
#حنان_أبوزيد
18/11/2016
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف