الأخبار
السبت: انخفاض طفيف على درجات الحرارة والجو غائم جزئياً إلى صافٍأبوظريفة: مسيرات العودة ستبقى ضمن الإطار الوطني حتى لو تم رفع الحصاروزارة الخارجية والمغتربين تدين إغلاق المسجد الأقصى وتطالب بفتحه فوراًالمجلس الأعلى يرعى معسكر طليعيات فلسطين في مدينة الأمل الشبابيةالوزير ادعيس: تكرار إغلاقات المسجد الأقصى تمهيد لتقسيمهفتح تدعو شعبنا الفلسطيني للرباط في المسجد الأقصى وعلى بواباتهلجنة الحكام باتحاد الكرة تواصل اختبارات اللياقة البدنية لحكامها استعداداً لبطولة الدوريأحمد بحر: ندعم التهدئة التي تفك الحصار وترفع العقوبات وتوحد شعبناالديمقراطية وحماس: التهدئة في سياق استعادة 2014 بالقاهرة ورفع الحصار أولوية قصوىنقيب الصحفيين يدعو الإعلام العربي التواجد في الخان الأحمر لرصد انتهاكات الاحتلالجامعة الأقصى تمنح الباحث حسين دبابش درجة الماجستير في علم النفسالزق: توحد الشعب الفلسطيني شرط للانتصار على الفاشية الإسرائيليةهاني حبيب يطالب القيادة الفلسطينية بتوفير معلومات حقيقية للرأي العام عن التهدئةفهمي: البدائل الأمريكية لصفقة القرن تُعد الأخطر على القضية الفلسطينيةالكسواني: سلطات الاحتلال اعتدوا على المصلين اثناء صلاة العشاء وأصابوا عددا منهم
2018/8/18
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

عروسة البحر بقلم: ضياء محسن الأسدي

تاريخ النشر : 2018-08-08
عروسة البحر
------------ ضياء محسن الاسدي
(( أشرقت من تحت أمواج البحر الصغيرة المتكسرة على رمال الشاطئ البرونزية كأنها عين نضاخة من الماء العذب تتدفق حيوية ورشاقة وقدميها المكشوفة فوق أمواج البحر بكل بهاء وجمال تنثر الماء من شعرها المبلل في جميع الاتجاهات كما تنثر الزهرة طلعها بين الأزهار لتسفر عن وجه حنطي أقتبس سمرته من أشعة الشمس المطلة على مياه البحر كل صباح وعينان زرق اللون كزرقة السماء الصافية وبثوبها الملتصق عليها ليرسم من جسمها لوحة فنية من روائع الجمال الإلهي وخلقه الإبداعي للبشر .
حسبتها لأول وهلة أنها عروسة البحر أو حورية ألقاها البحر غلى الشاطئ كما في الأساطير القديمة تجر أطراف ثوبها الممتد خلفها كأنه زعنفة سمكة . رمقتها بنظرة استطلاعية عفوية ولهفة وتعجب شاخص البصر إليها لا حراك ساكنا من الدهشة لما رأيت من إبداع رباني يتجسد في هذا المخلوق الخارج من الماء توا . خرج القلب محطما قضبان قفصه الصدري ليركض إليها يشدني وأشده إلي بقوة ونظراتي المتشوقة للسؤال تتبعها خطوة خطوه حتى جلست على الرمال تنظر إلى أمواج البحر باتجاه الأفق البعيد تحاكي البحر أو تعاتبه أتعبها هذا النظر لتدس رأسها بين ركبتيها لتحتضنه .برفق وخطى بطيئة اقتربت منها جلست بقربها لامس كتفها كتفي ويدها يدي حتى أحست بي رفعت رأسها المتثاقل ومدامع تلامس خديها وأنفاس تهمس في أذني لترمقني بنظرة من طرف عينيها المغرورقة بدموع الحزن والأسى على شيء فقدته لا أعرف ما هو جعلت أزيل بعض خصال شعرها المبلل الندي والمنثور على كتفيها ونصف جسمها لأزيل الستار عن شمس في اشراقة صباحها الباكر لم أعرف كيف ولماذا ألقاها البحر إلينا سوى شعور إني حصلت على هدية من كنوز البحر المكنونة في أعماقه لأحتفظ بها لأيامي القادمة ))
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف