الأخبار
اللجنة الاولمبية تكرم عائلة المرحوم احمد بهلول نائب رئيس اتحاد الفروسية السابق بغزةمحمد عبد الخالق يؤطر ورشات السيناريو في مهرجان الدار البيضاء للفيلم العربيقسم هندسة المعدات الطبية في كلية الهندسة التطبيقية والتخطيط العمراني ينظم ندوة علميةحواتمة يعزي اسماعيل هنية برحيل شقيقهفيديو: محمد عساف يفاجئ طفل فلسطيني يحلم برؤيته... لحظات مؤثرةواعد: قيام الاحتلال بهدم عائلة ابوحميد يشكل حالة متقدمة من الإجرام الإسرائيليالنضال الشعبي: الاعتراف الأسترالي مستفز وعدوان الاحتلال المتواصل يتطلب استراتيجية عمل كفاحيةالكاتبة الدكتورة فاطمة الدربي: قيادة الامارات أسسوا الدولة على التسامحالاردن: لقاء في "شومان" يبحث تعظيم أثر البحث العلمي على المجتمع والسوقمسؤول ألماني: وزير أمريكي منع اجتياح قطرما سبب غضب ميرفت أمين.. وما علاقة زوج ابنتها؟خميس بن سالم وماجد القاسمي: بتسامحنا نرقى بالاماراتمنتدى الإعلاميين الفلسطينيين يدعو لمحاسبة قادة الاحتلال على جرائمهم ضد الصحفيينمصر: السفارة السعودية بالقاهرة تحتفل مع طلاب المملكة بالذكرى الـ4 للبيعةفروانة: (27) أسيراً مضى على اعتقالهم ربع قرن وما يزيد
2018/12/16
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

جلسة سمر بقلم : ضياء محسن الاسدي

تاريخ النشر : 2018-08-03
الموضوع / جلسة سمر
---------------------: بقلم : ضياء محسن الاسدي
(( في يوم شتاء بارد جلسنا في شرفة الدار نتجاذب اطراف الحديث مع تراقص الاشجار ونسمات الريح المغردة بعدما أسدلت الشمس خمارها وبدأ النعاس يداعب جفونها مودعة نهارها الجميل . تناوحت الرياح الباردة مداعبة شفاهها اللمياء حيث ابحرنا مع العيون الناعسة نقلب مذكرات الماضي باشرعة الجفون على امواج شعرها الاسيل المتكسرة على كتفي حيث رحت الملم أطرافه من على جبيني أمسح كل غبار الماضي المتعب ومن حيث لا أدري بدأت تتشابك أناملها مع أصابعي والدفيء يدب في عروقي وقربت المسافة بيننا وأصبح نبض القلب واحدا . التحفت كتفها بيدي ونحن هائمون في لجاجة البحر بمعزل عن العالم الخارجي الا أن صحونا على تساقط حبات الثلج الابيض كقلبها النابض بالحب الدافيء وهو يتناثر على شعرها الاسيل كأكليل الياسمين وعلى وجنتيها ضحكة خجولة وأنا أحاول جمع حبات الثلج من على شعرها حبة حبة وهي تتهادى برأسها المثقل نحو كتفي لتنثر عطرها عليه واضعة آمالها وأحلامها ومستقبلها بين يدي وهي مطمئنة الى المستقبل )) بقلم / ضياء محسن الاسدي
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف