الأخبار
دوري جوال السلوي.. خدمات المغازي يواصل انتصاراته ويهزم غزة الرياضيشرطي يغتصب فتاة صغيرة بمقعد سيارته الخلفي أثناء عملهالامين العام لحركة المقاومة الشعبية يشارك بمؤتمر برلمانيون لأجل القدس بأسطنبولابنة الفنانة السورية وفاء موصللي تتعرض لحادث سير مروعفدا يدعو لتعزيز التلاحم الشعبي والوحدة الوطنية وإلى تصعيد كل أشكال المقاومةهندي يهتك عرض امرأة جالسة في الطائرة قربه وزوجته بجانبهالمالكي يستدعي دبلوماسيين أجانب ويحثهم على اتخاذ دولهم موقفاً من العدوان الإسرائيليأرنولد شوارزنيغر يستمتع بقيادة أولّ سيارة هامر كهربائيةروبن يغيب عن بايرن ميونخ حتى نهاية العام الحالي بسبب الإصابةحلم "ناهض" بأن يُصبح مهندساً مرهون بإجراء بسيط من السفارة الفلسطينية بالجزائر.. فهل تستجيب؟فيديو: أغرب الفتاوى عن المرأة: الراقصة "شهيدة" و"الترقيع" حلالبحرية الاحتلال تعتقل صياديْن شقيقيْن قبالة بحر مدينة غزةالأونروا تقدم دفعات جديدة من الدعم المالي لفلسطينيي سوريافيديو: ببدلة سوداء جريئة.. وصلة رقص جديدة لفيفي عبدهخلفّت 60 إصابة: قوات الاحتلال تنسحب من مخيم الأمعري بعد تفجير منزل أبو حميد
2018/12/15
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

مدينة ..بقلم عالية الصبيخي

تاريخ النشر : 2018-08-02
لليالي الماضية المركونة هناك في جانب قلبي ..أُقدم أعتذاري
للندبات الغائرة التي لا يمكن نسيانها
للحظات الحزينة التي تمكنت من وقتي وللذكريات التي أخرج منها مهزومة من أول ذكرى تطرأ بداخلي
للمواقف التي أختلقت أساليب مُتخفّية لا تٌناسبني لكن من أجل الود فعلت ... كلما قاربت روحي إلى الرجوع لطبيعتها أنسحبت خلسة من أجل لحظة هواء تعيد ترتيب ماتبعثر داخلي من أجل إنعاش رِئتاي ..
لي آمال يانعة عالية ك شجرة وحيدة في قرية فقيرة الكل مٌستبشر بإخضرارها وثِمارها وأنها الأمل والعون لهم بعد الله ..
كانت آمال ودمرتها ريح عاصفة في لحظة غير متوقعة
لم يكن لي جِوار لذلك أقتلعتني الرياح لم يتسنّى لي النسيان ولن تنسى الجذور جراحها
في داخلي من الخيال مدينة شاسعة يتسابق الجميع للوصول إليها بساطتها هدوئها وأضوائها المشعة حتى في الليلة القمراء .. كان غروبي في تلك اللحظة شروق ، تحولت الجرآح إلى مواويل صباحية تُعزف بشكل متقن وكأنها خيوط الشمس تداعب خاصرة الأرض وتنشر بهجتها بشكل حنون لطيف مشرق وضماد للقلوب ..
شحوب الأمس وتهاوني فيه أثمر لي غد مشرق لامع من كثرة الفرح والسعادة ..
شُعلتي التي كُنت أبكي إنطفائها اليوم أضحك لكثرة إشراقها وأزديادها .. تعددت أثواب فرحي وسكنت البهجة روحي رقصت لحظات الفرح والقوة التي وصلت لها .. بكفاحي..



عالية الصبيخي
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف