الأخبار
فيديو طريف لأميرة سعودية تساعد سائحة في ارتداء الحجاب بالطريقة الصحيحةفيديو: حسن الرداد يقلد إيمي سمير غانم ويحكي موقف طريفرحلة إلى الأعماق تتحول إلى مأساة.. ماحدث لهذا الرجل "عجيب""مرة إنارة ومرة ميزانية.. السيسي يصدم محافظ القاهرة بثلاثة أسئلة ويحرجه على الهواءفيديو مُروع يفضح قسوة محفظ قرآن في ضرب طلابه الأطفاللبنان: هربت من تحرّش والدها فوقعت في براثن "عريسها"بدرية أحمد تثير الجدل بـ"إيحاءات جنسية".. ومطالبة بتدخل المباحث الإماراتيةعمليات الضفة ؛ حضور الشقائق وغياب الأشقاءإليسا ترد لأول مرة بالفيديو على الساخرين من شفاههاملكة جمال سوريا "سارة نخلة" تفجر مفاجأة بشأن أنباء انفصالها عن زوجهانائبة في الكونغرس الأمريكي تقرر ارتداء الثوب الفلسطيني عند قسم اليمينقيادي فتحاوي: إذا كانت المصالحة غير ممكنة سنحتكم للشعب وحماس تريد التقاسم الوظيفياستخدام أسلحة أوتوماتيكية.. الكشف عن تفاصيل جديدة لعمليتي (عوفرا) و(جفعات أساف)إطلالة بدوية مثيرة لـ"نسرين أمين"لن تصدق.. اعترافات صادمة لمهووسة ماجد المهندس
2018/12/16
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

حدود الحرب الجديدة علي غزة

تاريخ النشر : 2018-07-21
حدود الحرب الجديدة علي غزة
حدود الحرب الجديدة على غزة
د.هاني العقاد
تتجدد المواجهة بين المقاومة والاحتلال الاسرائيلي ولم تكن الهدنة التي اعقبت المواجهة الاخيرة  عملية كسر المعادلات سوي هدنة هشة غامضة لا ضمانات فيها فتحت الباب لمواجهات قادمة, مازالت اسرائيل لا تقبل باي هدنة قبل وقف البالونات الحارقة والطائرات الورقة وانهاء معادلة القصف بالقصف واستخدام ما تمتلك من قوه لذلك ولا تستخدم في هذا الا التهديد والوعيد بحرب لا مثيل لها لسحق ما تمتلك المقاومة في غزة , لم ينجح الوسطاء مؤخرا في  وقف  التدحرج نحو الحرب الواسعة  واليوم تبدأ اسرائيل بعملية عسكرية في غزة  تستخدم فيها كل ما تمتلك من صواريخ واسلحة ولا اعتقد ان المقاومة ستبقي صامته وتقبل بعدم الرد و هنا بات المشهد مفتوحا على عملية عسكرية في القطاع , اسرائيل هي المعتدية  لأنها بدأت العملية مبكرا بعد الظهر دون دواعي وقامت بقصف كل نقاط الرصد الخاصة للمقاومة علي طول الحدود وما جاء من قنص للضابط الاسرائيل الا لتعرف اسرائيل ان المعادلة الجديدة اليوم هو الدم بالدم ايضا .
نعم تتدحرج الامور نحو الحرب ولا نستطيع توقع مداها في الوقت الحاضر لأنها مرتبطة بتطورات المشهد على الارض  فقد تكون قصيرة وقد يتدخل الوسطاء من جديد  وقد تكون حرب ساحقة  باعتبارها جزء من صفقة القرن لان اسرائيل تريد فرض معادلات الاستسلام بالقوة على المقاومة الفلسطينية واولها هدنة طويلة الامد واستعادة جنودها الاسري في غزة وتفكيك القوة الصاروخية للمقاومة وهذا قد يحدث بشكل او باخر, اليوم تصاعد المشهد بين اسرائيل والمقاومة الى درجة خطيرة جدا توحي بان اسرائيل امام عمل عسكري كبير في غزة قد لا ينتهي قريبا   بالرغم من ما مؤخرا كشف السفير محمد العمادي مؤخرا  عن مباحثات اسرائيلية مع حماس حول العديد من القضايا واولها الهدمة طويلة الامد , لكن  المقابل والثمن قد يعيق التوصل الى أي صفقة بين اسرائيل وحماس لان اسرائيل لا تريد ان تدفع ثمن باهض لقاء ما تريد بل انها اليوم تريد بعض التسهيلات لغزة وليس هي التي ستدفع فاتورة التسهيلات بل امريكا التي ستحصل قمن الفاتورة من بعض دول الخليج العربي, حماس تريد كل شيء ميناء ومطار واطلاق سراح الاسري . لذا فانا اخشي ان خيار الحرب لدي اسرائيل هو الخيار الاول  بالرغم من ما كشفه العمادي وهذا ما يجعلنا نتوقع ان تستمر الحرب الحالية وتتصاعد لان اسرائيل تعرف كيف تستفيد من الحروب وكيف توظفها  سياسيا فما من حرب شنتها اسرائيل بالمنطقة الا وكان ورائها مخطط سياسي وصفقة وهذه الحرب قد تكون بالمثل .
غزة على عتبة مرحلة  فارقة فأما حرب رابعة قاسية ترسم فيها اسرائيل خارطة غزة باعتبارها مركز الحل السياسي الذي ترغب به اسرائيل وامريكا وبعض العرب واما اتفاق بين حماس واسرائيل دون حرب ترسم من خلاله اسرائيل ايضا خارطة غزة باعتبارها مركز الحل   كلا من السيناريوهين  خطير ويصعب تصوره يعصب قبوله واخطر ما في الامر ان اسرائيل اليوم وضعت حماس في زاوية الخيارات المحدودة التي تؤدي الى ذات النتيجة ولكن مع اختلاف الاسلوب والاجراءات ولا استبعد ان تقدم اسرائيل على شن حرب ما مع استمرار الوساطات الدولية والاقليمية وتبادل الرسائل  لان التجارب تقول ان اسرائيل تفضل بقاء حالة الردع في اعلي مستوياتها مما يعني ان انهيار قوة الردع الاسرائيلي بقبول وقف التصعيد في غزة دون ان تحقق ما تريد وهو وقف الطائرات الورقية والبالونات  وكسر معادلات المقاومة الجديدة.
منذ ان اغلقت إسرائيل  مبعر كرم ابو سالم  التجاري كليا قبل اسبوع زاد احتمال لجوء اسرائيل للحرب لان اغلاق المعبر يعتبر عمليا تجهيز لعمل عسكري ما في قطاع غزة لفرض معادلات اسرائيل التي تتقاطع مع الصفقة الامريكية واذا اخذنا بهذا المنحى فان المناورات التي بدأتها اسرائيل قبل اسبوع  والتي تحاكي احتلال غزة كانت تؤكد وقوع  العملية العسكرية بالإضافة الى ان اسرائيل  قامت بالفعل باستدعاء الاحتياط لدعم وتعزيز قوات الدفاع الجوي وبدأت بتعزيز كل قواتها البرية بمزيد من الدبابات وناقلات الجند , والحدث الاخير بين المقاومة وغزة اكد ان اسرائيل اليوم تريد الدخول في عملية عسكرية في غزة على الاقل جوا خلال المرحلة الاولي ولعل وحدود العملية العسكرية الحالية تؤكد ان اسرائيل تريد فرض ما ما تريده وهذا لا اعتقد انه يناسب المقاومة الفلسطينية لذلك لا اعتقد ان احد ما يستطيع رسم حدود للحرب  او تقرير نهايتها حتى الذي بدأها وهي اسرائيل فقد تبدا بعملية عسكرية تحريكيه محدودة وتصل الى  حرب شاملة وهنا اعتقد ان حماس الان لا ترغب بالحرب ولا تريد ان تخوض حربا جديدة تنتهي بفرض شروط اسرائيلية اقسي من التي يمكن  ان تحققها بالتفاوض لذلك اؤمن ان الطرفان يفضلن التوصل لحالة الهدوء من جديد والبدء  بمباحثات بين اسرائيل وحماس عبر طرف ثالث  لتفادي أي حرب قادمة ويبقي السؤال , هل ستستخدم  اسرائيل صواريخها للبدء بعمليات اغتيالات لقيادات المقاومة ردا على قنص الضابط الاسرائيلي على حدود غزة  وهي تعرف ان هذا يكون له تداعيات تجر الى عملية عسكرية قد تطول ... يبقي السؤال مفتوحا وتبقي الاجابة لتقديرات ما تريد اسرائيل فرضة على الارض لان ما يرشح من تصريحات قادتها انها تريد فرض حالة استسلام كاملة على المقاومة عبر عملية عسكرية قاسية تستهدف غزة  تكسر فيها كل المعادلات التي فرضتها المقاومة الايام الاخيرة وتفرض معادلاتها الاحتلالية بالدم والقتل والتدمير والابادة الجماعية .
Dr. [email protected]
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف