الأخبار
فيديو: حسن الرداد يقلد إيمي سمير غانم ويحكي موقف طريفرحلة إلى الأعماق تتحول إلى مأساة.. ماحدث لهذا الرجل "عجيب""مرة إنارة ومرة ميزانية.. السيسي يصدم محافظ القاهرة بثلاثة أسئلة ويحرجه على الهواءفيديو مُروع يفضح قسوة محفظ قرآن في ضرب طلابه الأطفاللبنان: هربت من تحرّش والدها فوقعت في براثن "عريسها"بدرية أحمد تثير الجدل بـ"إيحاءات جنسية".. ومطالبة بتدخل المباحث الإماراتيةعمليات الضفة ؛ حضور الشقائق وغياب الأشقاءإليسا ترد لأول مرة بالفيديو على الساخرين من شفاههاملكة جمال سوريا "سارة نخلة" تفجر مفاجأة بشأن أنباء انفصالها عن زوجهانائبة في الكونغرس الأمريكي تقرر ارتداء الثوب الفلسطيني عند قسم اليمينقيادي فتحاوي: إذا كانت المصالحة غير ممكنة سنحتكم للشعب وحماس تريد التقاسم الوظيفياستخدام أسلحة أوتوماتيكية.. الكشف عن تفاصيل جديدة لعمليتي (عوفرا) و(جفعات أساف)إطلالة بدوية مثيرة لـ"نسرين أمين"لن تصدق.. اعترافات صادمة لمهووسة ماجد المهندسصور: حماس تواصل استعداداتها لمهرجان الانطلاقة 31
2018/12/16
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

قمرٌ وضّاء بقلم: مهند طلال الاخرس

تاريخ النشر : 2018-07-19
لم يخيّب الله املي واملها بأن تطأ اقدامي الجامعة، كان تنتظرني كل صباح لتمطرني بالدعاء بالنجاح والتوفيق وتغدق علي حنانها ومالها وآمالها كي تراني "أحسن الناس" .

ادمنت عيني رؤيتها وانصتت اذاني دائما لدعوتها الابدية "الله يعلي مراتبك".

ورغم ضيق ساعات الصباح إلا انها كانت تحمل كل اوقات الصفا.
ذلك الصباح كعادته بدأ على امل بأن يتجدد اللقاء في صباح اليوم التالي، وان تبدأ سمفونية الدعوات والامنيات على اعتبار اننا في متلازمة ابدية لا تنتهي...
لكن في ذلك الصباح وما ان بدات أعد خطواتي بالابتعاد عنها، شيئا ما في داخلي لم يرضى بألقاء السلام والسلام.
عُدت خطواتي القليلة التي قطعتها حضنتها قبلت راسها ووجنتيها، عُدت وامسكت بيديها وطبعت عليهما قبلة أخرى، حدقت في عينيها، لم اجد ذلك البريق الذي يغازل الشمس ولم اجد تلك اللمعة التي تعانق الحياة والتي كنت قد اعتدتها في كل صباح، وكأن الصباح في ذلك اليوم لم يكن على موعد مع يومها.
حَدقتْ هي في عينيّ وابتسمت، لعلها رأت فيهما ديمومتها على هذه الارض، أسبلت جفونها على عيونها لبرهة وأغمضتها لفترة علّها رأت قادم الايام وإطمأنت ان غراسها في الارض باقيه لم تمت وان حياة الواحد منا فانية وحياة الحَرثِ والهوية هي الباقية.
تعاقبت عليها كل الاجيال والفصول والسنوات وعاشت كل النكبات والنكسات وبقيت تنتظر الفرح.
لم يأتي الفرح ؛ لكنها كانت تتقن فن الانتظار،
كانت تعشق الصبر وتعلمنا إياه...
كان حنينها يوجع، وانينها مولع...
كان لسانها لا يمل من تذّكر ايام البلاد،
وكانت حسرتها الدائمة تختزلها في مقولة واحدة "ساق الله على ايام البلاد".
في يوم تموزي جميل في كل شيء إلا من رحيلها،
صَبّحتُ عليها شربت من يديها شاي الصباح،
ووجدتها كعادتها استفاقت مع اول خيط الفجر تُحمص خبز الصباح وتوزع الرضا لمن صَبّح عليها وتلهج بالدعاء لمن غاب عن عينيها،
كانت دائما تنصف البعيد والمريض ولا تبخل بحبها على القريب.

اخبرني جدي فيما بعد انها "شطفت الحوش وعزّلت الدار" واستراحت هناك تحت الدالية...
جلستْ هناك تنتظر السفر وبقينا نحن هنا نَرقبُ الوداع...

قلت: ماذا بعد؟
قال: لا شيء ، هذا ما حصل!
إنها الايام تأخذ أجمل ما فينا وتذهب...
انه الموت يجيء إلينا حينما يريد، ويأخذ كل ما يريد، ثم يذهب.

جدتي هيجر؛ قمر وضاء تحمل كل اوجاع السنين وتجرع كل آلام النكبة، لم تيأس ولم تستسلم لكن هزمها الحنين الى فلسطين.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف