الأخبار
فيديو مُروع يفضح قسوة محفظ قرآن في ضرب طلابه الأطفاللبنان: هربت من تحرّش والدها فوقعت في براثن "عريسها"بدرية أحمد تثير الجدل بـ"إيحاءات جنسية".. ومطالبة بتدخل المباحث الإماراتيةعمليات الضفة ؛ حضور الشقائق وغياب الأشقاءإليسا ترد لأول مرة بالفيديو على الساخرين من شفاههاملكة جمال سوريا "سارة نخلة" تفجر مفاجأة بشأن أنباء انفصالها عن زوجهانائبة في الكونغرس الأمريكي تقرر ارتداء الثوب الفلسطيني عند قسم اليميناستخدام أسلحة أوتوماتيكية.. الكشف عن تفاصيل جديدة لعمليتي (عوفرا) و(جفعات أساف)إطلالة بدوية مثيرة لـ"نسرين أمين"لن تصدق.. اعترافات صادمة لمهووسة ماجد المهندسصور: حماس تواصل استعداداتها لمهرجان الانطلاقة 31الإسلامية المسيحية: اعتراف أستراليا بالقدس الغربية عاصمة لإسرائيل غير قانوني وباطلأستراليا تُعيّن قائداً عسكرياً حاكماً عاماً للبلادتحطم طائرة هليكوبتر طبية في منطقة جبلية قرب مدينة بورتو البرتغاليةوزير الداخلية الأمريكي يُغادر منصبه نهاية العام الجاري
2018/12/16
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

" يوم أمطرت السماء فولا ".. بقلم:حمدان العربي

تاريخ النشر : 2018-07-19
" يوم أمطرت السماء فولا ".. بقلم:حمدان العربي
شخصا مصابا بلوثة عقلية، بمعنى مجنونا، عثر يوما على كنزا . عاد مسرعا ليخبر أمه . طلبت منه أن يدلها على مكانه...
بما أنها ، أي الأم، تعرف حالة ابنها وكانت تعرف أنه سيفشي ويُشيع الأمر ، قبل الخروج معه أخذت معها كمية من الفول...
في الطريق ، كانت بين فينة وأخرى تلقي حفنة من ذلك الفول على ابنها بدون أن تشد انتباه . عندما سألها عن أمر هذا الفول الذي يتساقط عليه، أجابته أنها السماء تُمطر فولا...
بالفعل ، بعد برهة وجيزة ، وصل خبر الكنز إلى مسامع السلطان . في الحال ، استدعى الأم و ابنها طالبا توضيحا على ما يتردد بين عامة الناس عن قصة الكنز . سألت تلك المرأة السلطان : " مولاي من أخبرك بالقصة" ، أجابها السلطان، أنه ابنها هو من أخبره بالأمر...
ردت عليه المرأة ، "مولاي ، منذ متى كان كلام المجانين يأخذ مآخذ الجد" ، مُضيفة له "أسأله فقط في أي يوم حصل ذلك" . وعندما وجه السلطان السؤال للشخص المذكور ، أجابه "يوم أمطرت السماء فولا"...
قههههه ، السلطان طويلا قبل أن يطلب منهما (الأم وابنها) ، الانصراف . وهو يقول ، أي سلطان ،"منذ متى كانت السماء تمطر فولا" . ( من التراث) ...

بلقسام حمدان العربي الإدريسي
06.02.2016
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف