الأخبار
إيهود باراك: اجتماعات الكابنيت صبيانية وهدفها الإنتخابات المقبلةحماس: اعتقالات الاحتلال لن تؤثر على معنويات الشعب الفلسطينيمبعوث ترامب لحماس: عليكم تبني ما جاء بمقابلة السنوار عملياًطالع.. 11 قراراً لترامب في اتجاه تصفية القضية الفلسطينيةمع رفع العلم وعزف النشيد.. وفد إسرائيلي يشارك ببطولة رياضية بالإماراتحول مسيرات العودة.. إسرائيل وجهت رسالةً لحماس عبر الوفد الأمني المصريترامب: بات من المؤكد أن خاشقجي قد ماتشاهد: تركيا تنشر صوراً جديدة لـ "متورطين" في قضية خاشقجيشاهد: برسالة بالعبرية.. المقاومة لإسرائيل: "بعدوانكم لن تغادروا ملاجئكم"تفاصيل لقاء الوفد الأمني المصري بأعضاء مركزية فتح في رام اللهالمالكي لبومبيو: القرار الأمريكي تواطئاً مع إسرائيل وتماهي مع سياساتهاالفلسطينيون يستعدون لجمعة "معاً غزة تنتفض والضفة تلتحم"العملات: ارتفاع طفيف على أسعار صرف الدولارالطقس: جو غائم جزئياً معتدلاً حتى الأحدأمطار كارثية تضرب المتوسط شمالا وجنوبا
2018/10/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

قانون "القومية".. إسرائيل لليهود ! بقلم:د.عمر عطية

تاريخ النشر : 2018-07-19
قانون "القومية".. إسرائيل لليهود ! بقلم:د.عمر عطية
قانون " القومية " ... إسرائيل لليهود ! .

د.عمر عطية

صادقت الكنيست الإسرائيلي فجر اليوم ، على مشروع قانون "القومية " بشكل نهائي بعد جدل كبير في الأسابيع الأخيرة بشأن بنوده التي وصفت بـ "العنصرية " .

و وصف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لحظة إقرار القانون بأنها "تاريخية في تاريخ الصهيونية ودولة إسرائيل " .

وقال "بعد 122 سنة من نشر هرتسل رؤيته، أنشأنا عبر القانون المبدأ الأساسي لوجودنا، إسرائيل هي الدولة القومية للشعب اليهودي " .

ويعتبر القانون اللغة العربية لغة " ذات مكانة خاصة " ويعترف باللغة العبرية لغة رسمية، وينص القانون على أن إسرائيل "دولة قومية للشعب اليهودي مع حقه في تقرير مصيره معتبرا الاستيطان بأنه من القيم الوطنية وسيعمل على تشجيعه " .

أهم ما ورد في " القانون " هو منح إسرائيل لقب دولة يهودية و لذلك نص على إنشاء أحياء سكنية لليهود فقط دون العرب .

يأتي هذا القرار في الوقت الذي نتحدث فيه عن تلاشي الأمل في حل الدولتين وحديث البعض عن حل الدولة الواحدة ليؤكد لنا أن حل الدولة الواحدة سيكون أيضا بشروطهم لا بشروطنا وسيعامل الفلسطينيون معاملة الأقليات ( رغم التفوق الديموغرافي ) ، مسلمون ومسيحيون في كنف دولة " يهودية " يدفعون الجزية وإن بشكل " حديث " ! .

بعضنا سيقول أن العرب المقصودون هنا هم من يعيشون في مناطق 48 فقط ، والحقيقة أن هذا القانون سيشمل كل العرب الذين ربما سيعيشون في الدولة اليهودية يوما ... ما ! .

السؤال الذي يطرح نفسه : كيف سنرد على هذا القانون ؟ ! .

لا شيء طبعا غير رفع شعار أن " الأرض بتتكلم عربي " ! .

في النهاية أقول من جد وجد و ... لكل مجتهد نصيب .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف