الأخبار
شاهد: نقابة الصحفيين وجوال تنظمان حفل أداء اليمين للصحفيين الجددقيادي فلسطيني: ننتظر رد من المصريين حول موقف حماس من المصالحةأبو سيف: حماس رفعت سيفها مع واشنطن وتل أبيب ضد الشرعية الفلسطينيةمجهولون يهاجمون موكب وزارء حكومة التوافق قرب معبر بيت حانونمنى المنصورى تطرح مجموعة جديدة من فساتين الزفاف الملكيةربيع الأسمر يستكمل نشاطاته الفنية ويستعد لتصوير جديدهبدء التحضير لمهرجان "السليمانية" السينمائي بدورته الثالثةمصطفى قمر يتألق فى حفل "club World"بحضور نجوم المجتمع والمشاهيرقيادي فتحاوي: المصالحة دخلت مرحلة صعبة ومبادرات جديدة لإنهاء الإنقسامافتتاح معرض فني بعنوان "جريدة" للفنانة لين الياسحفل "قلق" في الأردن"اسم على مُسمى".. تعري وخمور وتحرششاهد: شركة مأرب تُكرم ثلاثة شبان أنقذوا عائلة أكملها من الغرقمجدلاني يضع سفيري المملكة المغربية وجمهورية تونس بصورة اخر المستجدات السياسيةالمعهد الفلسطيني يعرض فيلم "منشر غسيلو" وفستان أبيضالاردن: مؤسسة الحسين للسرطان تكرم كارفور لجهودها في حملة رمضان
2018/9/23
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

تفاؤل بمستقبل الشراكة الاستراتيجية بين الصين والدول العربية بقلم: وليد محمود الأغا

تاريخ النشر : 2018-07-11
: تفاؤل بمستقبل الشراكة الاستراتيجية بين الصين والدول العربية

بكين 10 يوليو 2018 (شينخوا) أعرب الضيوف الحاضرون لأعمال الاجتماع الوزاري الثامن لمنتدى التعاون الصيني-العربي التي بدأت صباح اليوم الثلاثاء في بكين، عن تفاؤلهم وتقديرهم لإعلان تأسيس الشراكة الاستراتيجية بين الصين والدول العربية، وذلك بعد مراسم افتتاح الاجتماع المذكور.

وأعلن الرئيس الصيني شي جين بينغ خلال مراسم الافتتاح أن الصين والدول العربية قد اتفقت على تأسيس "شراكة استراتيجية للتعاون الشامل والتنمية المشتركة والتوجه نحو المستقبل".

 وفي هذا الصدد، أشار يانغ قوانغ، رئيس الجمعية الصينية للشرق الأوسط ورئيس معهد بحوث غرب آسيا وإفريقيا التابع للأكاديمية الصينية للعلوم الاجتماعية، أشار إلى أن تأسيس الشراكة الاستراتيجية بين الصين والدول العربية يرسم صورة جديدة للتعاون الثنائي، بعد أن حققت الصين والدول العربية تقدمات إيجابية في قطاعات الطاقة والإنتاج الصناعي والبنية التحتية والتعاون المالي، فيما ستعمل الشراكة الاستراتيجية على تعزيز الترابط والتعاون المتبادلان في قطاعات عديدة، ما يعطي زخماً أكبر وفضاء أرحب لمستوى التعاون الثنائي في المستقبل .

وأضاف يانغ أن الصين والدول العربية توصلا إلى إجماع مشترك على تعزيز التعاون الثنائي وبناء مجتمع مصير مشترك للبشرية، فيما أعرب الجانب العربي في مراسم الافتتاح عن رغبته في تعزيز التعاون الصناعي، الأمر الذي يشير إلى حجم القوة الكامنة الكبيرة في مجال الصناعة خلال التعاون المستقبلي بين الجانبين.

 من جانبه قال وو سي كه، المبعوث الصيني السابق للشرق الأوسط ، إن المنتدى طرح فكرة جديدة وطريقاً جديداً لحفز تطور العلاقات الثنائية بين الصين والدول العربية ولا سيما في ظل الوضع الجديد، حيث تهتم الصين بدفع تحقيق التنمية المشتركة والتعاون المعمّق بين الجانبين، للإسهام في حل المشاكل والتحديات التي تعيشها المنطقة قبل البدء بتحقيق التطور والتعاون.

 وأكد المبعوث السابق أن الصين تقدم نفسها كدولة كبيرة تضطلع بمسؤولية كبيرة، حيث شرح الرئيس شي في كلمته وجهة نظر الجانب الصيني إزاء الشراكة الاستراتيجية، ووضع خريطة لتعاون مشترك، وأصدر إرشادات توجيهية لأشكال التعاون الثنائي المقبل، فضلاً عن طرح مقترحات جديدة وفعالة لتعميق التعاون بشأن مبادرة "الحزام والطريق" بين الصين والدول العربية، التي تتميز بالنظرة المستقبلية الواسعة والابتكار والريادة .

 وعلاوة على ذلك ، يتطلع وو إلى أساليب التعاون الجديدة في مجالات الأمن والتبادلات الثنائية وغيرها، حيث تهتم الصين بالحفاظ على السلامة والاستقرار في المنطقة، ما دفعها دائماً لمواصلة السعي إلى حل المشاكل الساخنة في المنطقة عبر التنسيق السلمي والدعوة إلى الحوار.

 من جانبه؛ قال عبد الله بن صالح بن هلال السعدي، سفير سلطنة عُمان لدى الصين، عميد السلك الدبلوماسي العربي في الصين، إن كلمة الرئيس شي كانت كلمة شاملة بكل معانيها ومفرداتها، حيث قدّمت خطة عمل حقيقية ومنهاجاً قادماً لمنتدى التعاون العربي- الصيني، ما يجعلها بمثابة خارطة طريق لبناء تعاون وثيق بين الدول العربية والصين.

وأكد السعدي أن كلمة الرئيس شي لخصت بشكل كبير إنجازات المنتدى على مدار الأعوام السابقة، ورسمت ملامح الخطط المستقبلية له، مشدداً على دور الصين الريادي والهام كداعم كبير لقضايا الأمة العربية، واعتبارها شريكاً حقيقياً تعتد به الدول العربية وتعتمد عليه سواء في مناصرة قضاياها الرئيسة وعلى رأسها القضية الفلسطينية، أو في حضورها وتأثيرها الكبيرين كعضو فاعل في مجلس الأمن الدولي، ما يجعلها أكبر بلد داعم لدول العالم الثالث، مضيفاً بالقول :" نحن دائماً نعول في علاقتنا مع الصين على هذه العلاقة المتجذرة والراسخة بين الحضارتين الصينية والعربية".

ـــــــــــــــــــــــ

تعليق: الشراكة الاستراتيجية الصينية-العربية فرصة تاريخية لمستقبل أكثر رحابة

بكين 10 يوليو 2018 ( شينخوا ) يعد اليوم العاشر من يوليو 2018 يوماً تاريخياً للعلاقات الصينية العربية، حيث أعلن الرئيس شي جين بينغ في خطاب ألقاه في الجلسة الافتتاحية للاجتماع الوزاري الثامن لمنتدى التعاون الصيني العربي، عن إقامة الشراكة الاستراتيجية الصينية العربية .

أقيمت علاقات التعاون الاستراتيجية الصينية العربية التي تتميز بالتعاون الشامل والتنمية المشتركة خلال الاجتماع الوزاري الرابع لمنتدى التعاون الصيني العربي، الذي انعقد في مدينة تيانجين بشهر مايو 2010. وبعد 8 سنوات فقط من إقامة تلك العلاقات، شهد الاجتماع الوزاري الثامن الارتقاء بها إلى الشراكة التي تمثل مستوى أعلى للتعاون الثنائي، حيث لم تقم الصين هذه الشراكة مع العالم العربي ككل في السابق، ما عدا بعض الدول العربية.

 
لا ريب أن ترقية العلاقات الثنائية الى مستوى الشراكة الاستراتيجية تعد نتيجة محتومة للتعاون السريع والسليم بين الجانبين، وخاصة في إطار بناء مبادرة "الحزام والطريق"، إذ تم توقيع مذكرات تفاهم بشأن بناء "الحزام والطريق" بين الصين و9 دول عربية حتى نهاية يونيو الماضي، بينما غدت الصين أكبر شريك تجاري لعشر دول عربية.

وفي هذا الإطار، جنى الجانبان ثماراً عملية في مجالات متنوعة مثل الطاقة والتجارة والاستثمار والطيران الفضائي والأقمار الصناعية والطاقة الإنتاجية.

وما يلفت الأنظار؛ أن الشراكة الاستراتيجية الصينية العربية تتحلى بالتعاون الشامل والتنمية المشتركة والتوجه نحو المستقبل، ما يخلق فرصة تاريخية جديدة للجانبين.

يرمز التعاون الشامل إلى أن الصين والدول العربية سيواصلون توسيع وتعميق التعاون الثنائي في شتى المجالات. فعلى سبيل المثال، ستقوي الصين التعاون مع الجانب العربي في مجالي الاقتصاد الرقمي والصناعة البحرية، ما يوسع فضاء التعاون الاقتصادي. أما فيما يتعلق بالبنية التحتية؛ فإنها ستشارك في بناء شبكة خطوط حديدية ومسارات بحرية عربية، إضافة إلى الطرق والموانئ، ما يرفع بالتالي مستوى المنشآت الأساسية على نحو شامل للدول العربية.

ولا ينحصر التعاون الثنائي بين الجانبين على تلك المجالات فحسب، إذ أعلنت الصين بكل وضوح أنها ستقف في صف المصالح والمطالب المعقولة للدول العربية على الساحة الدولية، وإنها ستواصل لعب دور أكبر لصيانة سلام واستقرار منطقة الشرق الأوسط.

لقد أثبت الواقع وسيواصل إثبات أن الصين لطالما وضعت دائماً التنمية المشتركة على محمل الجد خلال تعاونها مع الدول العربية، وكانت جادة وملتزمة في مسعى تحقيق الفوز المشترك. ففي السنوات الأخيرة تعزز التوازن التجاري الثنائي وسط مساعي الصين إلى زيادة الاستيراد من الدول العربية.

 وفي هذا الشأن، ستستورد الصين سلعاً بقيمة أكثر من 8 تريليونات دولار أمريكي، فيما ستستثمر بما يربو على 750 مليار دولار أمريكي في الخارج في غضون السنوات الخمس المقبلة. وكما قال الرئيس شي، فإن من شأن هذه الأمور أن تخلق فرص تعاون أكثر تعود بمنافع حقيقية على الدول العربية.

ومن أجل دفع التنمية العربية، ستخصص الصين قروضاً ضخمة تغطي مختلف المجالات التي تهم وتنفع العالم العربي، وستعمل على تعميق التعاون الثنائي في بناء المدن الذكية وصناعات الذكاء الاصطناعي. وبات من الواضح أن الدول العربية ستحقق استفادة شاملة من الخبرات التنموية والتكنولوجيات الحديثة للصين، التي أثبتت بما لا يدع مجالاً للشك بأنها لم ولن تسعى يوماً وراء مصالحها الخاصة على حساب الدول العربية، وانها ترغب في رؤية عالم عربي آمن وقوي ومزدهر.

 إن التوجه نحو المستقبل يعد جزءاً هاماً لمستقبل الشراكة الاستراتيجية الصينية العربية، ولا سيما في ظل ما يشهده العالم من حالة عدم اليقين على مختلف الصعد، بينما لا تزال منطقة الشرق الأوسط تعاني أوضاعاً معقدة تتخللها الاضطرابات بين حين وآخر. ولكن؛ وبغض النظر عن احتمالات وآفاق تطورات الأوضاع مستقبلاً، أصدر الجانبان رسالة واضحة مفادها أن تعاونهما الثنائي يتمتع برؤية طويلة المدى، وأنه لن يتأثر أو يتزعزع مهما اختلفت تصاريف الأوضاع والأحداث التي يشهدها العالم.

بالفعل؛ لقد زخر خطاب الرئيس شي بمعلومات وافرة للغاية تفصل وترسم ملامح خارطة طريق طموحة لمستقبل التعاون الصيني العربي، ما يرمز إلى دخول العلاقات الثنائية مرحلة تاريخية جديدة يعمل الجانبان فيها على بناء مجتمع صيني عربي ذي مصير مشترك وبما يخدم مصلحة الشعبين الصديقين، ومصلحة العالم بأسره.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف