الأخبار
مصرع فتى بعد انقلاب رافعة شوكية عليه بسلفيتاللواء فرج: استخدام الاطفال في المشاجرات كفر بالدين وبالاخلاق والقانون والقيمالقوى الوطنية والإسلامية تدعو لشد الرحال إلى المسجد الأقصى غدًامنتدى الإعلاميين: صمت غريب من المنظمات الدولية على استهداف الاحتلال للصحفيينردا على قوانين الاحتلال.. القوى الوطنية والإسلامية تدعو لتوسيع المقاومة الشعبيةفيديو: اندلاع حريق في مزرعة مواشي بمستوطنة (ناحل عوز) شرق غزةشاهد: فيديو من الجانب الإسرائيلي.. رفع راية كبيرة لعلم فلسطين بغلاف غزةزياد برجي يفتتح مهرجان "أميون" وسط أجواء حماسية.. وهذا ماطلبه جمهورهالموسيقي كميل خوري: تعاوني مع شقيقتي اليسا اتى عن طريق الصدفة(فدا) يثمن الدور المصري ويؤكد على المشاركة السياسية لإنجاح المصالحةعبدالرحمن العقل: مسلسل " الحزر" تجربة درامية بمضامين اجتماعية متجددةنادي الأسير: جيش الاحتلال يتعمد تخريب ممتلكات المواطنين بالخليل اثناء عمليات الاعتقالالفنان كارلوس يتعرض لمحاولة قتل ويناشد المعنييننائب مصري: رسالة من أبو مازن ستحسم المصالحة.. وعزام قال للمخابرات "لا حكومة وحدة قبل تمكين حكومة الوفاق"ثورة في عالم المركبات.. أول سيارة كهربائية بالكامل
2018/7/21
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الفرج آت لا محال بقلم: سارة إبراهيم الجمّال

تاريخ النشر : 2018-07-11
الشعورُ العالقُ في صدرك َحين تحتاجُ أن تتكلمَ ولا تستطيع، والبكاء الذي تخفيه عن الآخرين، وكلامكَ الكثير وتذمرّكَ الطويلُ، وصوتك المنهك وضحكتك المُزيّفة، ووجعك الذي غفل عنهُ أقرب الناسِ إليك، ومشاعرك المضطربة، وصمتك الغريب والأوجاع التي تحتل حياتك في كل حين، كلُّ هذا يحدثُ معك بغتةً فلا يسمعك أحد ولا يداوي جُرحك صديق، تصرخ بكل ما اوتيتَ من وجع فلا تجد من يطيّب جُرحَك ويكفيكَ شر حزنك وحيدٌ بلا سند يطمْئِنَك  .... 

لكن اعلم يا صديقي أن الله حينها كان يسمعُ أدق التفاصيل المحيطة بك، يختبر صبرك، يغفر ذنبك، ويُطهّر روحك، لم يغفل عن شعورٍ صغير قد أصابك وأضنى قلبك، كل همٍّ راحل لا مُحال، فاطمئن لكل ما يصيبك، سيُداوي الله هذه الجروح التي لم يطّلع عليها احدً سواه، سيُثلج قلبك بما تتمناه عاجلاً غير آجل، فقط ثق بگرمه عليك واصبر صبرًا جميلاً، عسى اللهُ أن يأتيكَ بفرجٍ لم تتوقعهُ في حياتك، عسى اللهُ أن يحيطك بنوره وسعة فضله فيشرح صدرك بما ترجوه، وينير لك سبيلاً غير ذي عوج، ويقيم في قلبكَ مساكنَ طيبة وحدائقَ ذاتَ بهجة، سبحانه لا يعجزه شيء في الأرض ولا في السماء، فاصبروا وما صبركم إلا بالله العزيز الحميد، إنَّ الفرح والفرج آتٍ آتٍ لا مُحال إنَّ وعدَ الله حق
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف