الأخبار
أبو سيف: حماس رفعت سيفها مع واشنطن وتل أبيب ضد الشرعية الفلسطينيةمجهولون يهاجمون موكب وزارء حكومة التوافق قرب معبر بيت حانونمنى المنصورى تطرح مجموعة جديدة من فساتين الزفاف الملكيةربيع الأسمر يستكمل نشاطاته الفنية ويستعد لتصوير جديدهبدء التحضير لمهرجان "السليمانية" السينمائي بدورته الثالثةمصطفى قمر يتألق فى حفل "club World"بحضور نجوم المجتمع والمشاهيرقيادي فتحاوي: المصالحة دخلت مرحلة صعبة ومبادرات جديدة لإنهاء الإنقسامافتتاح معرض فني بعنوان "جريدة" للفنانة لين الياسحفل "قلق" في الأردن"اسم على مُسمى".. تعري وخمور وتحرششاهد: شركة مأرب تُكرم ثلاثة شبان أنقذوا عائلة أكملها من الغرقمجدلاني يضع سفيري المملكة المغربية وجمهورية تونس بصورة اخر المستجدات السياسيةالمعهد الفلسطيني يعرض فيلم "منشر غسيلو" وفستان أبيضالاردن: مؤسسة الحسين للسرطان تكرم كارفور لجهودها في حملة رمضانالنائب جبارين: من يهدم خان الأحمر سيجد نفسه في المحكمة الدولية لارتكابه جريمة حربصيدم يلتقي نقابة أصحاب المدارس ورياض الأطفال الخاصة في نابلس
2018/9/23
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

دلالات لغوية/ اهدنا إلى .. اهدنا في بقلم د. يحيى محمود التلولي

تاريخ النشر : 2018-07-11
دلالات لغوية/  اهدنا إلى .. اهدنا في  بقلم د. يحيى محمود التلولي
دلالات لغوية
اهدنا إلى .. اهدنا في
بقلم/ د. يحيى محمود التلولي
آية في كتاب الله –عزّ وجلّ- يرددها المصلون والمتعبدون في اليوم أربعا وثلاثين مرة –وربما أكثر من ذلك- آية تتضمن الكثير من الدلالات اللغوية، هذه الآية هي قوله تعالى: {اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ} [الفاتحة : 6] والسؤال هنا: لِمَ ذكر الله –عزّ وجلّ- الفعل (اهدنا) بلا حرفي الجر (إلى أو في) فقال: اهدنا إلى أو اهدنا في؟ وبتأمل الآية، وتدبر معانيها ودلالاتها جيدا، نجد السر في ذلك.
فالمولى –عزّ وجلّ- ضمن سياق الآية نوعي الهداية: هداية التوفيق: وهي حاصة به، وهداية الاسترشاد والتعليم: وهي عامة له ولغيره، فلو استعمل حرف الجر (إلى) مع الفعل (اهدنا) لأقتصر سياق الآية ودلالتها على هداية التوفيق، ولو استعمل الحرف (في) لأصبحت دلالة السياق على هداية الاسترشاد والتعليم، فاقتضى السياق عدم استعمال أحد الحرفين ليشمل دلالة الآية على الهدايتين. –والله تعالى أعلى وأعلم-
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف