الأخبار
بجهود أممية ومصرية.. العودة لتفاهمات التهدئة بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيلشاهد: لحظة استهداف مدينة ملاهي جنوب القطاع وهلع الأطفال والنساءانعقاد المؤتمر العلمي الثامن للباطنة "إجتهد لتعلم، تَعَلَّم لتزدهر"(فتح) تنفي رفضها للورقة المصرية وتؤكد: وفد يزور القاهرة الأيام المقبلةشاهد: لحظة إسعاف الجندي الإسرائيلي على حدود غزةرسمياً.. إسرائيل تعلن مقتل جندي برصاص قناص فلسطيني على حدود غزةحماس: المقاومة سترد على قصف مواقعها بغزة وعلى إسرائيل تحمل العواقبليبرمان ردا على ملادينوف: سنرد بقسوة وستكون المسؤولية على حركة حماسفتح: العدوان الاسرائيلي المبيت ضد شعبنا سيهزم على صخرة صمودهالجيش الإسرائيلي: بدأنا هجوماً جوياً على غزة سيستمر لساعاتشاهد: لحظة استهداف الاحتلال موقعاً للمقاومة بأكثر من 10 صواريخ بخانيونسملادينوف يطالب بوقف التصعيد في قطاع غزة فوراقناة (العربية): مجلس حرب عاجل للاحتلال الإسرائيلي بعد مقتل ضابط على حدود غزةالرئيس عباس يُجري اتصالات إقليمية ودولية لوقف التصعيد الإسرائيلي بغزةالتجمع الفلسطيني للوطن و الشتات يساند اهلنا بالخان الأحمر
2018/7/21
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

يا عالم بقلم عائدة حسنين

تاريخ النشر : 2018-07-11
يا عالم


غداً موعد هدم الخان الأحمر يا عالم
ماذا سيحدث كم امراة سيخلع عنها المستعمرالإسرائيلي ستر رأسها حجابها
كم طفلة ستبكي و لا أحد يلتفت للموت الذي فيه الطفلة فالخوف موت و الرعب عذاب و حريق دماااء
و تطلب إسرائيل من السلطة أن تمتنع عن إعطاء الأبرياء الضحايا للقتل الإسرائيلي الرواتب
ضحايا المجنزرة و الدبابة و الطائرة
ضحايا الجرافة
ضحايا القناصة
هل أي طفلة من الخان الأحمر ألقت الحجارة على الجنود
هل أي امرأة من الخان الأحمر تحمل بندقية
و هل أي رجل من الخان الأحمر يحمل صاروخاً
للأسف
حتى الأعمى يشهد لشعبي أنهم أبرياء
و عزل
و رئيسنا رجل قانون
ليس شخصية عسكرية و لم يتلق تدريبات هجوم
و لكن كل الذي يعرفه و تعلمه الذوق الرفيع و الأفكار العالية
و القانون غالي الثمن عندنا و في بلادنا و في قلوبنا لأننا اصحاب قضية عادلة و نطلب من هذا العالم العدالة
لذلك أنا أعتز بشعبي و بقيادتي لأنهم أبطال
أبطال الحقوق
أبطال الإنسانية
و أبطال الدفاع عن الحياة
متى سيفهم العالم
متى سينتصر اسم بلادي في كل المحافل الدولية

عائدة حسنين
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف