الأخبار
محافظ طولكرم يعلن القبض على عدد من المتهمين بقتل المواطن ذيابإصابة ثلاثة مواطنين برصاص الاحتلال شمال غرب رام اللهالكويت تدعم الميزانية الفلسطينية بـ 50 مليون دولاردعوة لانتخابات تمهيدية ضد ترامب في 2020الجيش الإسرائيلي يفجر صاروخاً من مخلفات التصعيد الأخير مع قطاع غزةعبد الله: تبقى فتح صمام الأمان لشعبنا الفلسطينيبالستينو يفوز بكأس جمهورية تشيلي للمرة الثالثة في تاريخهفوز منتخب تربية قلقيليه بالمرتبه الأولى بكرة الطائره وطولكرم تكتفي بلقب الوصافةفريجات يستقبل النائبة في البرلمان الأردني فايزة أبو عرقوبصيدم يضع حجر الأساس لمدرسة مهنية بصوريف ويطلق برنامج الرقمنة ببني نعيم والشيوخإختتام أول بطولة رياضية نسائية لفنون الدفاع عن النفس بنجاحبلدية خانيونس تشرع بتطوير شارع القدرة في حي الأملجمعية شباب البلدة القديمة بالقدس تكرم السفير الرويضياتحاد كرة اليد يعلن عن استكمال مباريات الاسبوع السادس لدوري جوالمصر: الملحق الثقافي السعودي يزور جامعة الزقازيق ويلتقي بالطلاب وإدارة الجامعة
2018/11/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

يا عالم بقلم عائدة حسنين

تاريخ النشر : 2018-07-11
يا عالم


غداً موعد هدم الخان الأحمر يا عالم
ماذا سيحدث كم امراة سيخلع عنها المستعمرالإسرائيلي ستر رأسها حجابها
كم طفلة ستبكي و لا أحد يلتفت للموت الذي فيه الطفلة فالخوف موت و الرعب عذاب و حريق دماااء
و تطلب إسرائيل من السلطة أن تمتنع عن إعطاء الأبرياء الضحايا للقتل الإسرائيلي الرواتب
ضحايا المجنزرة و الدبابة و الطائرة
ضحايا الجرافة
ضحايا القناصة
هل أي طفلة من الخان الأحمر ألقت الحجارة على الجنود
هل أي امرأة من الخان الأحمر تحمل بندقية
و هل أي رجل من الخان الأحمر يحمل صاروخاً
للأسف
حتى الأعمى يشهد لشعبي أنهم أبرياء
و عزل
و رئيسنا رجل قانون
ليس شخصية عسكرية و لم يتلق تدريبات هجوم
و لكن كل الذي يعرفه و تعلمه الذوق الرفيع و الأفكار العالية
و القانون غالي الثمن عندنا و في بلادنا و في قلوبنا لأننا اصحاب قضية عادلة و نطلب من هذا العالم العدالة
لذلك أنا أعتز بشعبي و بقيادتي لأنهم أبطال
أبطال الحقوق
أبطال الإنسانية
و أبطال الدفاع عن الحياة
متى سيفهم العالم
متى سينتصر اسم بلادي في كل المحافل الدولية

عائدة حسنين
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف