الأخبار
أيبك تصادق على إصدار خاص لسبعة ملايين سهمالبنك الوطني يحتفل بافتتاح فرعه التاسع عشر في بلدة سنجلخريشة: فعالية بعنوان قانون القومية العنصري ستقام غدا على هامش دورة مجلس حقوق الانسانخريشة: فعالية بعنوان قانون القومية العنصري ستقام غدا على هامش دورة مجلس حقوق الانسانمنظمة أطباء بلا حدود تلتقي اللجان الشعبية الفلسطينية في عين الحلوةشعت: الرئيس مستعد لعودة التفاوض وعملية السلام بهذه الشروطايو حصيرة تلتقي مسؤولا اوروبيا وتطالب بدور اكثر فعالية للاتحاد الاوروبيفندق فلسطيني يحصد جائزة مصدّر فلسطين للسياحة الوافدة لعام 2017روكويل أوتوميشن تفتح باب التسجيل لفعاليات معرض الأتمتة 2018حبس مرشح سابق للرئاسة المصرية مع وقف التنفيذ بسبب فعل فاضحدوري جوال للكرة الطائرة يتواصل في اسبوعه الرابع الجمعة والسبتوفد من الديمقراطية في شمال غزة يشارك في جنازة الشهيد أبو ناجيالتشريعي يبحث مع البرلمان الأوروبي سبل تفعيل الدور الأوروبي لصالح القضية الفلسطينية.المعركة مستمرة ... الاصطفاف لجانب القيادة الرياضية واجب وطني لانتزاع الحقوق الشرعية"العفو الدولية" تشير باتهامات جديدة لجوبا
2018/9/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

اختطاف عَلَني بقلم خولة صبري

تاريخ النشر : 2018-07-10
قدسي تخطف من بين أنظاري ،كيف لي أن أهدى!

قطعة من روحي تسرق مني ،فكيف لي أن أصمت!

قلبي يتفطر لرؤيتها والدمع يهرب مني إليها ! 

قلبٌ باكٍ أرهقه الاحتلال وكثرة اعتدائه عليها!

يسلبونها بأيدٍ ملطخة بالدماء العفرة ،بقلوب قاسية أصلب من الحجر !

ينسبونها أنها من ممتلكاتهم و هم يتملكونها قهرا بأهلها ،يحرقون قلوبا طاهرة، ييتمون أطفالها ويرملون نسائها!

بأي حق سنتركها لكم! بأي حق نراها تتمزق منا ونحن صامتون! بأي حق ندعكم تفرحون ،وبأي حق نلتفت يمينا ويسارا وغير وجوهكم القذرة غير مشاهدون! بأي ذنبٍ تسرقونها! و بأي قلبٍ تحاصرونها!

لا تتقدموا فأنا أجن لرؤيتها ،لأحتضن ترابها وحجارتها ،لأرمي بثقلي كله بين أكنافها ،أدعوا عليكم ،وأشكوا لربي منكم ، وألعن كافة الايام التي عانت الألم بسببكم ، وأدعو وأدعو لعل يوم الساعة قريب فيحرقكم  وقهرا عنكم تنزلقوا في حفرة وحلٍ تشبه وجوهكم وأبقى أنا بين أكنافها أشم عطر حبها واستنشق شذا إيمانها وأغدو طفلة صغيرة في حضن أمها !

#خولة_صبري
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف