الأخبار
خريشة: فعالية بعنوان قانون القومية العنصري ستقام غدا على هامش دورة مجلس حقوق الانسانمنظمة أطباء بلا حدود تلتقي اللجان الشعبية الفلسطينية في عين الحلوةشعت: الرئيس مستعد لعودة التفاوض وعملية السلام بهذه الشروطايو حصيرة تلتقي مسؤولا اوروبيا وتطالب بدور اكثر فعالية للاتحاد الاوروبيفندق فلسطيني يحصد جائزة مصدّر فلسطين للسياحة الوافدة لعام 2017روكويل أوتوميشن تفتح باب التسجيل لفعاليات معرض الأتمتة 2018حبس مرشح سابق للرئاسة المصرية مع وقف التنفيذ بسبب فعل فاضحدوري جوال للكرة الطائرة يتواصل في اسبوعه الرابع الجمعة والسبتوفد من الديمقراطية في شمال غزة يشارك في جنازة الشهيد أبو ناجيالتشريعي يبحث مع البرلمان الأوروبي سبل تفعيل الدور الأوروبي لصالح القضية الفلسطينية.المعركة مستمرة ... الاصطفاف لجانب القيادة الرياضية واجب وطني لانتزاع الحقوق الشرعية"العفو الدولية" تشير باتهامات جديدة لجوباتبدأ في الأول من أكتوبر: أسماء المشاركين في دورة مدربي كرة القدم للبراعمطالبتان جامعيتان تشغلان منصب رئيس غرفة تجارة رام اللهأندرسن جلوبال تاوصل التوسع في أمريكا الجنوبية مع شركة بي كي إم بيركيماير
2018/9/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

رسالة إلى اللواء أحمد عبد الخالق بقلم د. حسام الدجني

تاريخ النشر : 2018-07-10
رسالة إلى اللواء أحمد عبد الخالق بقلم د. حسام الدجني
رسالة إلى اللواء أحمد عبد الخالق

بقلم/ د. حسام الدجني

نجاح مسئول ملف فلسطين بجهاز المخابرات العامة المصري اللواء أحمد عبد الخالق في إنجاز ملف المصالحة في هذا التوقيت الحساس الذي تمر به القضية الفلسطينية من مخاطر صفقة القرن هو نجاح لمصر، وفلسطين، وكل محبي العدالة في العالم.

وما سأكتبه ربما يخدم عبد الخالق، وينطلق من ركيزتين هما:

1. في المصالحة يكمن الشيطان بالتفاصيل، وهذا يتطلب ضبط المفاهيم والنصوص وخريطة طريق تفصيلية.

2. مأسسة إدارة المصالحة الفلسطينية.

أولًا: الشيطان يكمن بالتفاصيل

الجملة الأكثر شيوعًا وانتشارًا خلال إدارة جولات المصالحة الفلسطينية كانت: الشيطان يكمن بالتفاصيل، والسؤال المطروح بعد عدة جولات من المصالحة: لماذا نسمح للشيطان بالتخريب؟، الجواب بسيط، لأننا لم ننجح في إعداد خريطة طريق تفصيلية بسقوف زمنية واضحة لا تقبل التأويل، ومن هنا تأتي النصيحة الأولى للواء أحمد عبد الخالق، وأختصرها بالقول: لتبدأ القاهرة بمساندة "فتحاوية" و"حمساوية" ونخب ثقافية وفكرية بعقد ورشة عمل مفتوحة في القاهرة لتفسير اتفاق المصالحة 2011م و2017م، وإعداد خريطة طريق تتضمن تفسيرًا واضحًا لكل النصوص والمصطلحات والمفاهيم التي جاءت بالاتفاق، بوضوح وشفافية، على سبيل المثال: ذكر اتفاق القاهرة 2017م مصطلح التمكين، ولكن كل طرف فسر التمكين بطريقته وبما يخدم مصالحه الحزبية، من هنا مطلوب تفسير مصطلح التمكين تفسيرًا واضحًا، إضافة إلى المفاهيم والمصطلحات والنصوص الأخرى التي جاءت بكل اتفاقيات المصالحة.

ثانيًا: مأسسة إدارة المصالحة الفلسطينية

المقصود بالمأسسة هنا هو اختيار جهاز المخابرات العامة المصري مجموعة نخبوية فلسطينية ومصرية من قطاع غزة والضفة الغربية والشتات، وإنشاء جسم إداري لمراقبة ملف المصالحة في الميدان، ومن قلب المؤسسات، لمتابعة التطبيق الأمين لاتفاق القاهرة 2011م، وكذلك اتفاق أكتوبر 2017م، وتذليل العقبات، إن وجدت، وكتابة تقارير يومية بسير عمل المصالحة في القطاعات والمناطق كافة، إضافة إلى تقديم رؤى واستشارات لحركتي فتح وحماس والمخابرات المصرية عندما يصطدم التطبيق بأي عقبات محتملة.

الخلاصة: في الختام كلٌّ بات يدرك أن قرار المصالحة ليس فلسطينيًّا صرفًا، بل تدخل فيه فواعل إسرائيلية وإقليمية ودولية، ووضع المصالحة في سياقها الوطني بعيدًا عن الفواعل الخارجية بحاجة لجهود كبيرة، وأدوات جديدة، وحواضن شعبية ضاغطة على الجميع انطلاقًا من حجم التحديات التي تعصف بالقضية الفلسطينية متمثلة بصفقة القرن والأزمات الإنسانية في قطاع غزة، التي تشكل تهديدًا للسلام والأمن والاستقرار الإقليمية والدولية.

[email protected]
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف