الأخبار
ردا على قوانين الاحتلال.. القوى الوطنية والإسلامية تدعو لتوسيع المقاومة الشعبيةفيديو: اندلاع حريق في مزرعة مواشي بمستوطنة (ناحل عوز) شرق غزةشاهد: فيديو من الجانب الإسرائيلي.. رفع راية كبيرة لعلم فلسطين بغلاف غزةزياد برجي يفتتح مهرجان "أميون" وسط أجواء حماسية.. وهذا ماطلبه جمهورهالموسيقي كميل خوري: تعاوني مع شقيقتي اليسا اتى عن طريق الصدفة(فدا) يثمن الدور المصري ويؤكد على المشاركة السياسية لإنجاح المصالحةعبدالرحمن العقل: مسلسل " الحزر" تجربة درامية بمضامين اجتماعية متجددةنادي الأسير: جيش الاحتلال يتعمد تخريب ممتلكات المواطنين بالخليل اثناء عمليات الاعتقالالفنان كارلوس يتعرض لمحاولة قتل ويناشد المعنييننائب مصري: رسالة من أبو مازن ستحسم المصالحة.. وعزام قال للمخابرات "لا حكومة وحدة قبل تمكين حكومة الوفاق"ثورة في عالم المركبات.. أول سيارة كهربائية بالكاملقلقيلية: منتدى المثقفين ينفذ ورشة عمل في التربية الموسيقيةقلقيلية: ورشة تناقش آلية تسجيل الأندية في وزارة الداخلية والية الانتخاباتديكور المنزل الصغير : ٢٠ فكرة لاستغلال المساحات الضيقةعبد الهادي: مكرمة رئاسية لصيانة مسجد النصر بمخيم خان دنون بدمشق
2018/7/21
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

رسالة إلى اللواء أحمد عبد الخالق بقلم د. حسام الدجني

تاريخ النشر : 2018-07-10
رسالة إلى اللواء أحمد عبد الخالق بقلم د. حسام الدجني
رسالة إلى اللواء أحمد عبد الخالق

بقلم/ د. حسام الدجني

نجاح مسئول ملف فلسطين بجهاز المخابرات العامة المصري اللواء أحمد عبد الخالق في إنجاز ملف المصالحة في هذا التوقيت الحساس الذي تمر به القضية الفلسطينية من مخاطر صفقة القرن هو نجاح لمصر، وفلسطين، وكل محبي العدالة في العالم.

وما سأكتبه ربما يخدم عبد الخالق، وينطلق من ركيزتين هما:

1. في المصالحة يكمن الشيطان بالتفاصيل، وهذا يتطلب ضبط المفاهيم والنصوص وخريطة طريق تفصيلية.

2. مأسسة إدارة المصالحة الفلسطينية.

أولًا: الشيطان يكمن بالتفاصيل

الجملة الأكثر شيوعًا وانتشارًا خلال إدارة جولات المصالحة الفلسطينية كانت: الشيطان يكمن بالتفاصيل، والسؤال المطروح بعد عدة جولات من المصالحة: لماذا نسمح للشيطان بالتخريب؟، الجواب بسيط، لأننا لم ننجح في إعداد خريطة طريق تفصيلية بسقوف زمنية واضحة لا تقبل التأويل، ومن هنا تأتي النصيحة الأولى للواء أحمد عبد الخالق، وأختصرها بالقول: لتبدأ القاهرة بمساندة "فتحاوية" و"حمساوية" ونخب ثقافية وفكرية بعقد ورشة عمل مفتوحة في القاهرة لتفسير اتفاق المصالحة 2011م و2017م، وإعداد خريطة طريق تتضمن تفسيرًا واضحًا لكل النصوص والمصطلحات والمفاهيم التي جاءت بالاتفاق، بوضوح وشفافية، على سبيل المثال: ذكر اتفاق القاهرة 2017م مصطلح التمكين، ولكن كل طرف فسر التمكين بطريقته وبما يخدم مصالحه الحزبية، من هنا مطلوب تفسير مصطلح التمكين تفسيرًا واضحًا، إضافة إلى المفاهيم والمصطلحات والنصوص الأخرى التي جاءت بكل اتفاقيات المصالحة.

ثانيًا: مأسسة إدارة المصالحة الفلسطينية

المقصود بالمأسسة هنا هو اختيار جهاز المخابرات العامة المصري مجموعة نخبوية فلسطينية ومصرية من قطاع غزة والضفة الغربية والشتات، وإنشاء جسم إداري لمراقبة ملف المصالحة في الميدان، ومن قلب المؤسسات، لمتابعة التطبيق الأمين لاتفاق القاهرة 2011م، وكذلك اتفاق أكتوبر 2017م، وتذليل العقبات، إن وجدت، وكتابة تقارير يومية بسير عمل المصالحة في القطاعات والمناطق كافة، إضافة إلى تقديم رؤى واستشارات لحركتي فتح وحماس والمخابرات المصرية عندما يصطدم التطبيق بأي عقبات محتملة.

الخلاصة: في الختام كلٌّ بات يدرك أن قرار المصالحة ليس فلسطينيًّا صرفًا، بل تدخل فيه فواعل إسرائيلية وإقليمية ودولية، ووضع المصالحة في سياقها الوطني بعيدًا عن الفواعل الخارجية بحاجة لجهود كبيرة، وأدوات جديدة، وحواضن شعبية ضاغطة على الجميع انطلاقًا من حجم التحديات التي تعصف بالقضية الفلسطينية متمثلة بصفقة القرن والأزمات الإنسانية في قطاع غزة، التي تشكل تهديدًا للسلام والأمن والاستقرار الإقليمية والدولية.

[email protected]
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف