الأخبار
مصرع فتى بعد انقلاب رافعة شوكية عليه بسلفيتاللواء فرج: استخدام الاطفال في المشاجرات كفر بالدين وبالاخلاق والقانون والقيمالقوى الوطنية والإسلامية تدعو لشد الرحال إلى المسجد الأقصى غدًامنتدى الإعلاميين: صمت غريب من المنظمات الدولية على استهداف الاحتلال للصحفيينردا على قوانين الاحتلال.. القوى الوطنية والإسلامية تدعو لتوسيع المقاومة الشعبيةفيديو: اندلاع حريق في مزرعة مواشي بمستوطنة (ناحل عوز) شرق غزةشاهد: فيديو من الجانب الإسرائيلي.. رفع راية كبيرة لعلم فلسطين بغلاف غزةزياد برجي يفتتح مهرجان "أميون" وسط أجواء حماسية.. وهذا ماطلبه جمهورهالموسيقي كميل خوري: تعاوني مع شقيقتي اليسا اتى عن طريق الصدفة(فدا) يثمن الدور المصري ويؤكد على المشاركة السياسية لإنجاح المصالحةعبدالرحمن العقل: مسلسل " الحزر" تجربة درامية بمضامين اجتماعية متجددةنادي الأسير: جيش الاحتلال يتعمد تخريب ممتلكات المواطنين بالخليل اثناء عمليات الاعتقالالفنان كارلوس يتعرض لمحاولة قتل ويناشد المعنييننائب مصري: رسالة من أبو مازن ستحسم المصالحة.. وعزام قال للمخابرات "لا حكومة وحدة قبل تمكين حكومة الوفاق"ثورة في عالم المركبات.. أول سيارة كهربائية بالكامل
2018/7/21
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

المشهد ما قبل الأخير ..بقلم:محمد عبد الجليل ذيب

تاريخ النشر : 2018-07-10
المشهد ما قبل الأخير ..بقلم:محمد عبد الجليل ذيب
المشهد ما قبل الأخير ...

انتهى من صياغة مسرحيته – أنا وأنت والزمن – بمشاهدها الخمسة وقد قام بتوزيع الأدوار على الممثلين الذين سيؤدون أدوارهم. حفظ كلٌ منهم دوره بإتقان وأدى النص الموكل اليه دون تلعثم أو تردد. في الوقت الذي كانت تتعالى فيه صرخات الجمهور وصفيره كردة فعلٍ على تفاعله مع الأحداث.
تدور أحداث هذه المسرحية حول شخص يقود مجموعة من الحمير تحمل على ظهرها أكياساً من الشعير، يريد بيعها في سوق يبعد عن قريته بضعة أميال. وصل هذا التاجر المبتدئ الى سوق المدينة المكتظ بالبائعين الذين أفرغوا حمولة شاحناتهم على الأرض. كيف له أن ينافس هؤلاء الباعة وهو يقود هذا القطيع من الحمير وهي تحمل أكياس الشعير، فلربما يشق عليه إيجاد مكان مخصص لحميره في مدينة مزدحمة.
تقدم منه رجلٌ تبدو على ملامحه الكِبر يسأله عن رخصة مزاولة المهنة في هذا السوق. اعتذر في البداية عن عدم توفر مثل هذه الرخصة، وقبل أن يكمل حديثه كان الرجل قد عاجله بمخالفة لعدم استيفاء الشروط المطلوبة لدخول السوق والبيع بحرية.
بدأت الحمير بالنهيق، وهز ذيولها تعبيراً عن عدم رضاها لما يحدث لراعيها. لا أحد يستطيع إسكاتها في مثل هذه الظروف. فهي متعبة، وتود إفراغ حمولتها والتمتع بالراحة والحصول على وجبة طعام لقاء رحلتها الشاقة. هذا ما عوَّدها صاحبها عليه في تعامله معها.
بدأ الموقف بالـتأزم، وبدأ الناس بالتجمع لمعرفة ماذا يحدث في هذا المكان لرجل غريب يسعى وراء رزقه، ورجل يريد تطبيق القانون بحذافيره.
وبعد جدال طويل وتدخل الجموع المحتشدة في الساحة، وافق والي السوق على السماح للتاجر المبتدئ فسخ حمولته، وتأمين مكان لإيواء الحمير لحين الانتهاء من بيع بضاعته.
كان يوماً شاقاً على هذا الرجل، فقد واجه من الصعوبات والمشاكل التي لم تكن في حسبانه حين انطلق من قريته الوادعة الى مدينة تعج بالناس.
تستمر أحداث المسرحية مع المشهد الأخير الذي لم يحن موعد كتابته بعد ،،،

10/7/2018
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف