الأخبار
فتح بيت عزاء للكاتب "خاشقجي" في منزله بالسعوديةاليمن: السفير رياض العكبري يطالب إلى ضرورة توفير الحماية الدولية للشعب الفلسطينيمصر: مستشار كلية القادة والأركان متضامن مع دكتور حاتم نعمان ضد مافيا الأدوية والفساد"ماستر شيف بلاد الشام" تعقد مؤتمراً صحافياً وتكرّم ممثليها في مهرجان الجزائرخبراء متخصصين يؤطرون ورشات مهمة بمهرجان الرواد الدولي للمسرحبمناسبة عيد الاستقلال الشرطة تطلق تطبيق للهواتف الذكيةالعثيمين: رواد التواصل الاجتماعي يرسمون خارطة عمل لعلاقة المنظمة مع الأنساق المجتمعيةالنضال الشعبي: القائد الوطني صالح العاروري يناضل لأجل حرية شعبه وليس إرهابيامجموعة الاتحاد للطيران تعلن عن التعاون مع شركة "موج إنك"العميد توفيق عبد الله يرعى معرضا في ذكرى استشهاد الرئيس الرمز ياسر عرفاتالجبهة العربية الفلسطينية بذكرى الاستقلال: نؤكد على حق شعبنا في المقاومة بكافة السبلمحليات مجلس ضاحية الزبارة في خورفكان ينظم حملة بالتبرع بالدمحمدونة: سلطات الاحتلال تصعد من وتيرة الاعتقالات الاداريةإعلان الفائزين في مارس 2019 بجائزة الملك عبد العزيز للبحوث العلمية في قضايا الطفولةباونس أبوظبي يستضيف تحدي إكس بارك لمحترفي القفز
2018/11/15
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

حبيبك مات بقلم:عادل بن مليح الأنصاري

تاريخ النشر : 2018-07-10
حبيبك مات   بقلم:عادل بن مليح الأنصاري
حبيبك مات / عادل بن مليح الأنصاري

أنا وانتي على مِيعاد
مَعَ مُوتي
تِسْـمَعِينْ يا بِـنْـتْ
صَدَى صُوتي
أخَذْنَا الوَقْت وضَيّـعْـنَا
غَدَرْ بِـينَا
كُنّا نُظُنْ إنْ الوَقْتْ
يِـجْـمَـعْنَا
كُـنّا نِغَـنّي مَعَ اللّيل
ونِحْسِبْ الوَقْتْ يِسْـمَعْنَا
كُلّ الطّرُقْ مَهْجُورَهْ
كَرَاسَيهَا
حِجَارَتْـهَا
تَعَاوِيذْ مَسْحُورَهْ
قَهَرْتِـيني يا غَلَى رُوحِي
ورُوحِي مِنْكِ مَقْـهُـورَهْ
مَسَحْتْ الشّعْر
اللّي نَـزَفْهْ القَلْبْ في حُبّكْ
رَمِيتْ العِطْرْ والأقْلام
وخَلّـيتْ لَكْ صُورَهْ
صَحِيحْ كِرِهْتْ اللّيل والأحْلام
بَسْ حُرُوفْ اسْمِكْ
بِـجُوفْ القَلْبْ مَحْفُورَهْ
تُمُرْ سِنِينْ
تُمُرْ أيّامْ
أعِيشْ بِـنَـفْسْ مَكْسُورَهْ
أكْـتُبْ عَلى شَطْ البَحْرْ بِـيتِـينْ
ومَوْعِدْ فَاتْ
حَبِيبي
أحْرِقْ أشْعَاري
لَوْ قَالُوا
حَبِـيـبَـكْ مَاتْ
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف