الأخبار
بجهود أممية ومصرية.. العودة لتفاهمات التهدئة بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيلشاهد: لحظة استهداف مدينة ملاهي جنوب القطاع وهلع الأطفال والنساءانعقاد المؤتمر العلمي الثامن للباطنة "إجتهد لتعلم، تَعَلَّم لتزدهر"(فتح) تنفي رفضها للورقة المصرية وتؤكد: وفد يزور القاهرة الأيام المقبلةشاهد: لحظة إسعاف الجندي الإسرائيلي على حدود غزةرسمياً.. إسرائيل تعلن مقتل جندي برصاص قناص فلسطيني على حدود غزةحماس: المقاومة سترد على قصف مواقعها بغزة وعلى إسرائيل تحمل العواقبليبرمان ردا على ملادينوف: سنرد بقسوة وستكون المسؤولية على حركة حماسفتح: العدوان الاسرائيلي المبيت ضد شعبنا سيهزم على صخرة صمودهالجيش الإسرائيلي: بدأنا هجوماً جوياً على غزة سيستمر لساعاتشاهد: لحظة استهداف الاحتلال موقعاً للمقاومة بأكثر من 10 صواريخ بخانيونسملادينوف يطالب بوقف التصعيد في قطاع غزة فوراقناة (العربية): مجلس حرب عاجل للاحتلال الإسرائيلي بعد مقتل ضابط على حدود غزةالرئيس عباس يُجري اتصالات إقليمية ودولية لوقف التصعيد الإسرائيلي بغزةالتجمع الفلسطيني للوطن و الشتات يساند اهلنا بالخان الأحمر
2018/7/21
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

حبة الهيل..بقلم:جمال حكمت عبيد

تاريخ النشر : 2018-07-10
اعتاد الخروج بدراجته ليريح نفسه؛ بعد ان أصابه الكدر، يخرج من جيبه في كل لحظة ضيق حبة هيل يضعها في فمه، يمضغها ويذهب عطرها في تحسين مزاجه . 
وفي غير عادته خرج دون أن يأخذ دراجته، واختار السير في طريق الدراجات المحاط بالخضرة والأشجار، يستنشق عبير الهواء الطلق، على بعد مسافة قطعها بالمسير، شعر بحاجة للجلوس، جلس على اريكة موضوعة على جانب الطريق، اخذ يتأمل المكان وما حوله من أشجار وشجيرات، وقد خلا من الناس ومن مرور العجلات ..في تلك الأثناء جذب انتباهه حلزوناً لزج القوام، ترك قوقعته وخرج يزحف على الأرض ببطىء شديد ليعبر الى الجهة الأخرى من الطريق. استأنس برؤية هذا الكائن؛ وكأنه اصبع يتحرك، ويترك على الأرض بصمته، كان الحلزون يستشعر بقرونه ما يدور أمامه ومن حوله ، بطيء الحركة كلاجئ جديد أضاع طريقه في بلاد الغربة ، ينظر الى الدرب ويراه طويلاً؛ لكنه يحاول الوصول الى الجهة الأخرى. 
فجأة !!. ظهر حلزون آخر يتعقبه، يزحف أسرعَ منه. اجتاحه الفضول بما سيصل اليه الحلزونان، اخذته القصص هل هذه زوجته؟ ام هو ابنه؟ يريد اللحاق به، أم انها حبيبته تخاصم في نيل قبلة، هل خرج زعلان من البيت واراد ان يستقر بقراره؟ أم انه يحاول البحث عن عيش في مكان جديد؟ . أم انه بانتظار عودة حبيبته اليه والفوز بقبلة؟.. في غمرة هذا الإحساس والحلزون مازال يزحف ببطء خَطَفَت دراجة على الطريق، داسته بعجلتها!! واستوى على الأرض جسمه، بقي رأسه يتلوى يلوح بقرونه مودعاً من ترك خلفه. 
عاد الى عادته، اخرج حبة الهيل من جيبه ..دسها في فمه.. يسير و يحاكي نفسه لامجال للأمل.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف