الأخبار
محافظ طولكرم يعلن القبض على عدد من المتهمين بقتل المواطن ذيابإصابة ثلاثة مواطنين برصاص الاحتلال شمال غرب رام اللهالكويت تدعم الميزانية الفلسطينية بـ 50 مليون دولاردعوة لانتخابات تمهيدية ضد ترامب في 2020الجيش الإسرائيلي يفجر صاروخاً من مخلفات التصعيد الأخير مع قطاع غزةعبد الله: تبقى فتح صمام الأمان لشعبنا الفلسطينيبالستينو يفوز بكأس جمهورية تشيلي للمرة الثالثة في تاريخهفوز منتخب تربية قلقيليه بالمرتبه الأولى بكرة الطائره وطولكرم تكتفي بلقب الوصافةفريجات يستقبل النائبة في البرلمان الأردني فايزة أبو عرقوبصيدم يضع حجر الأساس لمدرسة مهنية بصوريف ويطلق برنامج الرقمنة ببني نعيم والشيوخإختتام أول بطولة رياضية نسائية لفنون الدفاع عن النفس بنجاحبلدية خانيونس تشرع بتطوير شارع القدرة في حي الأملجمعية شباب البلدة القديمة بالقدس تكرم السفير الرويضياتحاد كرة اليد يعلن عن استكمال مباريات الاسبوع السادس لدوري جوالمصر: الملحق الثقافي السعودي يزور جامعة الزقازيق ويلتقي بالطلاب وإدارة الجامعة
2018/11/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الرئيس اليوم! - ميسون كحيل

تاريخ النشر : 2018-07-03
الرئيس اليوم! - ميسون كحيل
الرئيس اليوم!

افتتاحية في صحيفة -ما - حددت أسبابها الوهمية غير الواقعية؛ لأسباب ترددها في دعم موقف الرئيس الفلسطيني الرافض كما ألمحت الصحيفة "مبدئياً" لصفقة القرن. وتساءلت في افتتاحيتها عن الحل؟ وهل هو في تشكيل حكومة وحدة وطنية برئاسة د. سلام فياض مثلما يتردد حالياً في أروقة السلطة على حد زعم الصحيفة؟ ودعت الرئيس في افتتاحيتها إلى تشكيل جبهة " مقاومة " وطنية لمواجهة صفقة القرن والمتواطئين معها من العرب! والعودة إلى المربع الأول لمقاومة الاحتلال إذا لزم الأمر! وأكثر ما يلفت النظر في هذه الافتتاحية؛ دعوة الرئيس للخروج عن صمته، ويصارح الشعب الفلسطيني بالحقائق بكل شجاعة! وكأن الصحيفة عطوان الله عليها أكثر شجاعة من الرئيس الذي يقف في أول الصفوف ويتلقى أول الضربات! ولم أفهم عن أي صمت تتحدث الصحيفة؛ رغم أن الرئيس الفلسطيني كان الأكثر تحدثاً في الفترة الماضية من كل رؤساء العالم، وقد وضح كل معالم المؤامرة التي تتعرض لها القضية الفلسطينية، وعلى رأس هذه المؤامرة ما تسمى "صفقة القرن" في أكثر من مناسبة؛  أما إذا كانت الصحيفة وغيرها تريد أن يحمل الرئيس سيفا لمقاتلة "العرب" لإرضاء غرورها وسياساتها؛ فقد كان الأولى أن تهاجم مَن حمل السيف للدفاع عن وطنية هؤلاء العرب "الدول المعروفة" في تغريدة له لشرح وطنية هؤلاء العرب ومواقفهم من صفقة القرن شاتماَ كل مَن يذكر تلك الدول بسوء و موضحاً وطنيتهم، وحرصهم على القضية الفلسطينية! كان الأولى من الصحيفة؛ أن تقول كلمة حق، ورأيها في التفاهمات التي تتم بين أحزاب فلسطينية، ودولة الاحتلال بمساعدات عربية وإشراف تام منها لتهميش دور الرئيس والشرعية الفلسطينية!؟ كان الأولى من هذه الصحيفة؛ أن تنتقد وتهاجم كل مؤسسة أو تنظيم أو حزب حاول تعطيل انعقاد المجلس الوطني الفلسطيني وعدم المشاركة في اجتماعاته تحت حجة المطالبة بمجلس وطني   توحيدي! فلماذا لم تتجاوب تلك الأطراف ليكون كذلك؟ ولماذا رفضت المشاركة؟ رغم توجيه الدعوات لهم! ثم ألا تعلم تلك الصحيفة والقائمين عليها أن الشرعية الفلسطينية، وشرعية اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير كانت مهددة، وتطلبت ضرورة عقد المجلس الوطني. أما وأن ننتظر انتهاء حالة الانقسام حتى يتم عقد اجتماع للمجلس الوطني فلن يعقد أبداً!

حبذا لو كانت افتتاحية الصحيفة أكثر قناعة وإرادة في دعوة الفصائل والمؤسسات والشخصيات وفي هذه الظروف الصعبة والاستثنائية لدعم الشرعية الفلسطينية والقيادة الفلسطينية في مواجهة صفقة القرن، وما يحاك من مؤامرات تستهدف المشروع الوطني الفلسطيني والقضية الفلسطينية كاملة. حبذا لو دعت إلى ضرورة ألا يقاطع حزب فلسطيني مسيرة في رام الله لكي يتذكر الناس وجوده! حبذا لو دعت الصحيفة المعنية إلى ضرورة أن يبادر حزب آخر للنزول عن الشجرة؛ بدلاً من الجري خلف تفاهمات وما يسمى هدنة طويلة الأمد والأجل! حبذا لو أن الصحيفة أوضحت للقراء حقيقة المبادرات الإنسانية لقطاع غزة وهي مبادرات في الأساس للولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل وأطراف مكشوفة! حبذا لو تفضلت الصحيفة وتحلت بالشجاعة المفقودة لدى الرئيس على حد قولها؛ وكشفت الحقيقة التي اتهمت الرئيس الفلسطيني بأنه التزم الصمت عن كشفها! أما ما يخص في تشكيل حكومة جديدة، وقصة سلام فياض فلدي قناعة أن شكل الحكومة بحاجة إلى تحسين وتغيير وخطة جديدة قادرة على مواجهة المتغيرات السياسية والظروف الصعبة التي تمر على القضية الفلسطينية، ولا يهمني ما تقوله الصحيفة ولا ما قاله غيرها من القيادات التي تخرج فجأة! إن تغيير شكل الحكومة إجراء مطلوب من الرئيس اليوم.

كاتم الصوت: لا معلومات لدي؟! هذه هي مشاعري " الرئيس محاصر " إصرار مني حتى إشعار آخر.

كلام في سرك: صفقة القرن لم تفشل بعد! لم تنته بعد! مجرد تأجيل والرئيس اليوم هو العقبة الرئيسية.

 تعليق ساخر:
يقول صاحبه: ابحثي عن نفسك مع شخصية أخرى فالرئيس ذاهب!
قلت: أنا أبحث عن وطن، ولا أبحث عن نفسي وهذا هو الفرق بيني وبينك.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف