الأخبار
بجهود أممية ومصرية.. العودة لتفاهمات التهدئة بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيلشاهد: لحظة استهداف مدينة ملاهي جنوب القطاع وهلع الأطفال والنساءانعقاد المؤتمر العلمي الثامن للباطنة "إجتهد لتعلم، تَعَلَّم لتزدهر"(فتح) تنفي رفضها للورقة المصرية وتؤكد: وفد يزور القاهرة الأيام المقبلةشاهد: لحظة إسعاف الجندي الإسرائيلي على حدود غزةرسمياً.. إسرائيل تعلن مقتل جندي برصاص قناص فلسطيني على حدود غزةحماس: المقاومة سترد على قصف مواقعها بغزة وعلى إسرائيل تحمل العواقبليبرمان ردا على ملادينوف: سنرد بقسوة وستكون المسؤولية على حركة حماسفتح: العدوان الاسرائيلي المبيت ضد شعبنا سيهزم على صخرة صمودهالجيش الإسرائيلي: بدأنا هجوماً جوياً على غزة سيستمر لساعاتشاهد: لحظة استهداف الاحتلال موقعاً للمقاومة بأكثر من 10 صواريخ بخانيونسملادينوف يطالب بوقف التصعيد في قطاع غزة فوراقناة (العربية): مجلس حرب عاجل للاحتلال الإسرائيلي بعد مقتل ضابط على حدود غزةالرئيس عباس يُجري اتصالات إقليمية ودولية لوقف التصعيد الإسرائيلي بغزةالتجمع الفلسطيني للوطن و الشتات يساند اهلنا بالخان الأحمر
2018/7/21
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الكاندوم الغزاوي والمقاومة بالصدمة بقلم ناصر اليافاوي

تاريخ النشر : 2018-06-21
الكاندوم الغزاوي والمقاومة بالصدمة بقلم ناصر اليافاوي
الكاندوم الغزاوي والمقاومة بالصدمة : كتب ناصر اليافاوي 

مقالي هذا لايجيئ ضمن دروب الفكاهة السياسية، بل واقع وفكر جديد فرضته روح المقاومة الفلسطينية في غزة ضمن منطق الحاجة أم الاختراع ..

بداية ابتكر اطفال غزة فكرة المقاومة بالطائرات الورقية، وبصراحة آتت الفكرة أكلها ، واوجعت الاحتلال وضربته فى مقتل اقتصادي، وتدحرجت الفكرة الجديدة للمقاومة من الورقية الى البالونات الحارقة ، وفي رحلة البحث عن بالونات متينه اهتدى احد المقاومين بفكرة استخدام كاندومات ( الواقي الذكري) وبعد نفخها وتزويدها بمواد مشتعلة، اطلقت العديد منها الى سماء الارض المحتلة ، وبعد نجاعها العملي وايقاعها خسائر فادحة فى المنشآت الحيوية الزراعية والاقتصادية، اجتمع الكيبينت الصهيوني لمناقشة هذا الجسم المشبوه الطائر القادم من أرض غزة ، وحين الفحص بهت الذي كفر ، وأصيب دهاقنة الإحتلال بصدمة ، ارتأيت تسميتها المقاومة بالصدمة، صدمة ابتكرتها غزة ، لاستغلال كل إمكانيات البيئة مهما كان شكلها لمقارعة العدو ، فحولت الكاندومات الى صواريخ جو جو اصابت العدو بمقتل ، ولم يبقى أمام الاحتلال الى حصار الكاندومات ومنع إدخالها لغزة ، وهذا الحل ايضا غير مجدي ، لأن الغزيين سيحاربوا الاحتلال بسلاح ماوراء الكاندومات المتمثل بالقنابل الإنجابية البشرية
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف