الأخبار
مجهولون يهاجمون موكب وزارء حكومة التوافق قرب معبر بيت حانونمنى المنصورى تطرح مجموعة جديدة من فساتين الزفاف الملكيةربيع الأسمر يستكمل نشاطاته الفنية ويستعد لتصوير جديدهبدء التحضير لمهرجان "السليمانية" السينمائي بدورته الثالثةمصطفى قمر يتألق فى حفل "club World"بحضور نجوم المجتمع والمشاهيرقيادي فتحاوي: المصالحة دخلت مرحلة صعبة ومبادرات جديدة لإنهاء الإنقسامافتتاح معرض فني بعنوان "جريدة" للفنانة لين الياسحفل "قلق" في الأردن"اسم على مُسمى".. تعري وخمور وتحرششاهد: شركة مأرب تُكرم ثلاثة شبان أنقذوا عائلة أكملها من الغرقمجدلاني يضع سفيري المملكة المغربية وجمهورية تونس بصورة اخر المستجدات السياسيةالمعهد الفلسطيني يعرض فيلم "منشر غسيلو" وفستان أبيضالاردن: مؤسسة الحسين للسرطان تكرم كارفور لجهودها في حملة رمضانالنائب جبارين: من يهدم خان الأحمر سيجد نفسه في المحكمة الدولية لارتكابه جريمة حربصيدم يلتقي نقابة أصحاب المدارس ورياض الأطفال الخاصة في نابلسمركز الميزان يحمل سلطات الاحتلال المسؤولية عن حياة أربعة معتقلين مضربين عن الطعام
2018/9/23
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الكاندوم الغزاوي والمقاومة بالصدمة بقلم ناصر اليافاوي

تاريخ النشر : 2018-06-21
الكاندوم الغزاوي والمقاومة بالصدمة بقلم ناصر اليافاوي
الكاندوم الغزاوي والمقاومة بالصدمة : كتب ناصر اليافاوي 

مقالي هذا لايجيئ ضمن دروب الفكاهة السياسية، بل واقع وفكر جديد فرضته روح المقاومة الفلسطينية في غزة ضمن منطق الحاجة أم الاختراع ..

بداية ابتكر اطفال غزة فكرة المقاومة بالطائرات الورقية، وبصراحة آتت الفكرة أكلها ، واوجعت الاحتلال وضربته فى مقتل اقتصادي، وتدحرجت الفكرة الجديدة للمقاومة من الورقية الى البالونات الحارقة ، وفي رحلة البحث عن بالونات متينه اهتدى احد المقاومين بفكرة استخدام كاندومات ( الواقي الذكري) وبعد نفخها وتزويدها بمواد مشتعلة، اطلقت العديد منها الى سماء الارض المحتلة ، وبعد نجاعها العملي وايقاعها خسائر فادحة فى المنشآت الحيوية الزراعية والاقتصادية، اجتمع الكيبينت الصهيوني لمناقشة هذا الجسم المشبوه الطائر القادم من أرض غزة ، وحين الفحص بهت الذي كفر ، وأصيب دهاقنة الإحتلال بصدمة ، ارتأيت تسميتها المقاومة بالصدمة، صدمة ابتكرتها غزة ، لاستغلال كل إمكانيات البيئة مهما كان شكلها لمقارعة العدو ، فحولت الكاندومات الى صواريخ جو جو اصابت العدو بمقتل ، ولم يبقى أمام الاحتلال الى حصار الكاندومات ومنع إدخالها لغزة ، وهذا الحل ايضا غير مجدي ، لأن الغزيين سيحاربوا الاحتلال بسلاح ماوراء الكاندومات المتمثل بالقنابل الإنجابية البشرية
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف