الأخبار
مجهولون يهاجمون موكب وزارء حكومة التوافق قرب معبر بيت حانونمنى المنصورى تطرح مجموعة جديدة من فساتين الزفاف الملكيةربيع الأسمر يستكمل نشاطاته الفنية ويستعد لتصوير جديدهبدء التحضير لمهرجان "السليمانية" السينمائي بدورته الثالثةمصطفى قمر يتألق فى حفل "club World"بحضور نجوم المجتمع والمشاهيرقيادي فتحاوي: المصالحة دخلت مرحلة صعبة ومبادرات جديدة لإنهاء الإنقسامافتتاح معرض فني بعنوان "جريدة" للفنانة لين الياسحفل "قلق" في الأردن"اسم على مُسمى".. تعري وخمور وتحرششاهد: شركة مأرب تُكرم ثلاثة شبان أنقذوا عائلة أكملها من الغرقمجدلاني يضع سفيري المملكة المغربية وجمهورية تونس بصورة اخر المستجدات السياسيةالمعهد الفلسطيني يعرض فيلم "منشر غسيلو" وفستان أبيضالاردن: مؤسسة الحسين للسرطان تكرم كارفور لجهودها في حملة رمضانالنائب جبارين: من يهدم خان الأحمر سيجد نفسه في المحكمة الدولية لارتكابه جريمة حربصيدم يلتقي نقابة أصحاب المدارس ورياض الأطفال الخاصة في نابلسمركز الميزان يحمل سلطات الاحتلال المسؤولية عن حياة أربعة معتقلين مضربين عن الطعام
2018/9/23
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

في قلبي تعزف بقلم هبة محمد الصاحب

تاريخ النشر : 2018-06-20
في قلبي تعزف بقلم هبة محمد الصاحب
في قَلْبِي تُعْزفُ أُنْسِيَةُ ظَلامْ .......

لَيتَني لَم أَكبُرْ يوما ، لَيتني بقيتُ في رحمِ أُمي ولم اخرُج منه .

كانَت أكْبر مَخاوِفي جلوسِي انا والظلامُ لِوحدِنا ، وأعظمُ محناتي رُؤْيتي لِدمعةِ سالي وهي تَنْدَرِف ، وأَكثَر ما يُبكِيني موتُ بائعةِ الكبريتِ وانطِفائِها .

ولكن لا شَيئَ يَبْقى على حالِه ، كَبُرتُ ويالَيْتَني ما كبُرت ، أَدركْت وياليتَني لَم أُدرِك ، ويا لَيتَ اللَّيتَ لم يَلِتْ .

أَصبَحتُ أَنا والظلامُ أعز الأصدِقاء على بعْضِنا ، صداقَه تُوَلدْ وجعًا يُغمس في القَلبِ ويَجعلُه هَباءً رَثاءْ ، أصبحْتُ أَنا والأيام نَلعبُ لُعبةً من يَلْمِسُ الآخر سيكونُ الضَّحِيه ، هيَ دائما من كانَ يَلمِسُنِي
وتَصْفَعنِي صَفْعةً تَهُز كِيانَ قلْبي ، أصبحتُ خامِدةً لا حولَ لي ولا قوة كقُنبلَةٍ سَتنْفجِر في بلْدةٍ ماتَ جميعُ سُكانِها فقَدَت صَوتها فلا يوجدْ من سَيسْمَعُ انفِجارَها ، أجلِس تحتَ موقِد اللَّهبِ فأَشعُر بدُخانِ الحطَبِ يخرُجُ من رِئَتي فاضِحًا دُموعَ عيْنِي فهِيَ أضْحَتْ مُغَطّاةً بالبَياضْ ، يَلْتهِب قلبي ويُهرَسُ فَيتلاشى شيئًا فشيئ ، باتَ الموقِد ملازما لقَلبي كما يلازم الموتُ حياةَ الانسان ، لا أعلم الى متى سأبْقى أعاني أنا وقلْبي بسبَبِ موقِد اللَّهب فَوالله قد تفَحم شِرياني الأبْهَر وتَكدَّسَت أعضائِي الأَلفْ ، تالله لَم أَعُد أقْوى على الكلامْ إن حُنجُرتي قَد تهَتَكت قد ضَجَت مِن الآلامْ السَبعة عشَر التي تَنخَر قلبِي كَنخرِ
الدودِ للخَشَب ، وحيثُ ما كنتُ وحيثُ ما اكونْ ، رفعتُ يديْ على قلبيِ وبدأتُ بتلاوةِ بعضِ التراتيلْ السماويهْ لعلِي سَأرفَعُ رايةَ السلام لقلبي ، فقدْ
بدَأتُ بالتضائُلِ أَكثر فأكثرْ ، لم يبقَى سِوى تِلك التَراتيل وموقِد الحَطبْ وذاكَ السخيفْ قلبي ، فَجعَلتُ أَحْرق كلَ شيئ فداءً لقلبي فحَرقْتُ
الغرفه والمَنزِل والحَديقَةُ فالإسْكان حَتى الأرضُ قد شُنَّ فيها أعظَم حريق، فسَاد السلامُ بِقاعَ الأرضْ وما استَمرَ منْ رمادٍ من بعد خمود حرائِق
المَوت ، تلكَ نهايَة العالمْ بِمُخيلتي ، موتُ الأرضِ وأهلِها ، حرْقِ المَقابِر والأمْوات ، سوادٌ يلتَهمُ بياضَ النَّهار ، سعَادهْ مَليئَه بالكُرُه ، وكُرُه مُفْعَم بالحِقْدْ .

بقلمي هبة محمد الصاحب
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف